الائتلاف الحكومي الإسرائيلي ينهار بعد اصطدامه بالصراع المعقد مع الفلسطينيين

الائتلاف الحكومي الإسرائيلي ينهار بعد اصطدامه بالصراع المعقد مع الفلسطينيين

وزيران يتعهدان بمنع عودة نتنياهو
الثلاثاء - 21 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ
زعيم اليمين المتطرف نفتالي بنيت (يسار) والزعيم الوسطي يائير لبيد (أ.ف.ب)

كان يُفترض أن تتجنب حكومة نفتالي بنيت، وهي الوحيدة في تاريخ إسرائيل التي دعمها حزب عربي وتم تشكيلها لإطاحة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، إثارة القضايا الخلافية، لكن في نهاية المطاف تعثرت بسبب واقع الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني المعقد.

في يونيو (حزيران) 2021 وبعد أكثر من عامين من أزمة سياسية قادت إسرائيل إلى 4 انتخابات، أعلن زعيم اليمين المتطرف نفتالي بينت والزعيم الوسطي يائير لبيد تشكيل ائتلاف متنوع لإطاحة بنيامين نتنياهو من السلطة حيث أمضى 12 عاماً متتالية وهو متهم بالفساد في سلسلة من القضايا، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

اتحد بنيت ولبيد «ضد بيبي»؛ لقب بنيامين نتانياهو، وأبرما اتفاقا مع أحزاب أخرى يسارية ويمينية ووسطية إلى جانب «القائمة العربية الموحدة»، وذلك للمرة الأولى في تاريخ إسرائيل.

وكانت رسالة الحكومة الجديدة واضحة؛ محاولة «جمع» كل أفراد المجتمع الإسرائيلي و«تجنب» الموضوعات التي تفرق.



وأمضى التحالف الصيف الماضي ما يشبه فترة شهر عسل، وتمكن من تمرير أول موازنة للدولة منذ أكثر من عامين، في الخريف. في الربيع، بدأ يتفكك على خلفية مواجهات بين متظاهرين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في محيط المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة.

وأقدمت «القائمة العربية الموحدة» حينها على «تجميد» دعمها الحكومة.

في بداية يونيو، تعرض الائتلاف الحاكم لنكسة بعدما رفض النواب العرب في الائتلاف تمديد سريان القانون الإسرائيلي الذي ينص على اعتبار المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، إسرائيليين لديهم الحقوق نفسها لسكان إسرائيل.

وكان هذا القانون يجدد تلقائياً كل 5 سنوات. وسقط التجديد في القراءة الأولى، وفي حال عدم المصادقة عليه بحلول 1 يوليو (تموز) المقبل، فلن يحصل أكثر من 475 ألف مستوطن إسرائيلي على الحقوق نفسها التي يتمتع بها بقية الإسرائيليين؛ ومنها حق التصويت.

ورفض بنيامين نتنياهو أيضاً دعم الحكومة في تجديد القانون الذي يؤيده حزبه «الليكود» بقوة، بهدف إضعاف الحكومة وكشف الانقسامات داخل الائتلاف الذي لم يعد لديه دعم داخلي كاف لتمرير قانون أساسي للسكان اليهود الإسرائيليين.

وأعلن بنيت ووزير خارجيته لبيد أمس (الاثنين) أنهما يعتزمان حل البرلمان بحلول الأسبوع المقبل والدعوة إلى انتخابات نيابية مبكرة ستكون الخامسة خلال أقل من 4 سنوات.



واتهم نتنياهو (72 عاماً) الائتلاف الحكومي بـ«التخلي عن الطابع اليهودي لإسرائيل»، قائلاً «من الواضح للجميع أن الحكومة الأفشل في التاريخ أنهت مسارها»، مضيفاً: «هناك غالبية يمينية في الكنيست، لكن البعض فضلوا التحالف مع حزب عربي بدلاً مني». وتابع: «أنا لا أشكل تحالفاً مع منصور عباس» رئيس «القائمة العربية الموحدة».

ويقول المحلل السياسي أفيف بوشينسكي، المسؤول السابق في مكتب نتنياهو: «اعتقد جزء من اليمين في إسرائيل أن وجود عرب إسرائيل في الحكومة ربما يكون تجربة مثيرة للاهتمام، لكن الثمن النهائي الذي يتعين دفعه كان باهظاً للغاية».

ويضيف: «إنهم (عرب إسرائيل) يريدون أكثر مما كنا مستعدين لتقديمه لهم. إذا فاز اليمين في الانتخابات، فسيبقى منصور عباس في المعارضة وقد لا يتم حتى انتخابه»؛ إذ إن العديد من الناخبين العرب يأخذون عليه أنه عقد اتفاقاً مع حكومة إسرائيلية.

وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية في عنوانها الرئيسي اليوم (الثلاثاء): «ينبغي أن يكون أحد المحاور الرئيسية للحملة الانتخابية المقبلة ما يلي: اليهود ضد العرب».

بالنسبة إلى المحللة داليا شيندلين، فهناك درس يمكن تعلمه من التحالف الحكومي المتنوع، وهو أنه «في النهاية؛ لا تستطيع أي حكومة تنحية الصراع الإسرائيلي - الفلسطيني جانباً».

وتابعت: «أعتقد أنه منذ البداية، كان نتنياهو، وهو استراتيجي سياسي جيد، يعلم أن هناك أشياء كثيرة يمكن أن يتفق عليها الائتلاف؛ لكن هناك شيء واحد كبير يقسمه، وهو الاحتلال والصراع، وحاول كيّ الجرح بالنار».



* منع عودة نتنياهو


من جهة أخرى؛ تعهد وزيران من الجناح اليميني في الحكومة الائتلافية الإسرائيلية المنتهية ولايتها اليوم بمنع عودة نتنياهو، مع استعداد البلاد لخامس انتخابات برلمانية في 3 سنوات، دون أن تستطيع استطلاعات الرأي التنبؤ بفائز واضح، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأعلن بنيت؛ الذي أنهى الاقتتال الداخلي أغلبيته البرلمانية الهشة، أنه سيتحرك لحل البرلمان، وسيتولى وزير الخارجية يائير لبيد منصب رئيس الوزراء لتصريف الأعمال. ومن المقرر إجراء تصويت مبدئي على هذا الاقتراح غداً (الأربعاء).

وتسبب احتمال إجراء انتخابات في أوائل أكتوبر (تشرين الأول) في أن يشعر نتنياهو بالسعادة. ويعد نتنياهو أطول رئيس وزراء بقاء في السلطة في إسرائيل. وقال نتنياهو إن حزب «الليكود»، الذي يتزعمه، سيقود الحكومة المقبلة، معلناً أن «شيئاً عظيماً قد حدث».

واستبعد وزير المالية أفيغدور ليبرمان ووزير العدل جدعون ساعر التعاون مع نتنياهو، الذي يحاكم حالياً بتهم فساد ينفيها.

وقال ساعر لإذاعة الجيش: «لن أُعيد بيبي (نتنياهو) مجدداً. كل أعضاء الحزب يتفقون معي. ولن ينصاع أحد للإغراءات (الانشقاق عن حزب الليكود)».

وأشار ليبرمان في مؤتمر إلى أن نواب الائتلاف ربما يربطون التحرك لحل البرلمان بمشروع قانون من شأنه أن يمنع أي شخص يواجه اتهامات جنائية من رئاسة الحكومة. لكن متحدثاً باسم الكنيست قال إن حدوث مثل هذا الربط مستبعد من الناحية الفنية في التصويت المقرر غداً.


اسرائيل Arab peace with israel israel politics أخبار إسرائيل الجيش الإسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو