فنّانات عربيات ورثن النغم عن آبائهن (فيديو)

فنّانات عربيات ورثن النغم عن آبائهن (فيديو)

موسيقى «بنتاً عن أب»
الاثنين - 20 ذو القعدة 1443 هـ - 20 يونيو 2022 مـ
ماجدة ووالدها حليم الرومي

ليس كل ما يورثه الآباء لبناتهنّ مالاً وملامح وجه وأملاكاً مادية أو حتى هموماً وندوباً. فبعض الآباء يسقي بنات البيت فناً، لتنبت موسيقى «بنتاً عن أب».


سنة 1970، اصطحب الموسيقار حليم الرومي ابنته الصغرى ماجدة إلى استديوهات التلفزيون. كانت ماجدة حينها في الـ14 من عمرها. قدّم للمشاهدين صوت صغيرته «ماغي»، كما كان يحب أن يدلّعها. وهي غنّت من ألحان أبيها وردّدت أغاني السيّدتين أم كلثوم وفيروز، متأثّرةً بمَن سبقتاها على درب المجد.





أراد الرومي لابنته ثقافةً وعِلماً قبل الفن، فلم يحبّذ في البداية دخولها المجال. لكنه انتهى بالرضوخ لموهبتها الخارقة، فلم يكبت المطربة التي تسكنها، بل أعطاها ألحانه لتغنّيها.

وماجدة التي تأثّرت بوالدها وتتلمذت على يدَيه، أهدَته بعد رحيله أغانيه بصوتها. فكانت «اليوم عاد حبيبي»، و«سلَونا»، وغيرها تحيّةً خاصة من الابنة ماجدة إلى الأب حليم.




نادراً ما تتحدّث أصالة عن والدها مصطفى نصري، من دون أن تغصّ وتدمع عيناها.

أَمسك بيدها وهي بعدُ في الرابعة من عمرها، وأَدخلَها عالم النغم. فمصطفى نصري الذي اشتهر كمطرب في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، سمع في ابنته أصالة ما سمعه العالم العربي لاحقاً.





كانت أصالة في الـ16 من عمرها يوم تَعرّض والدها لحادث سير أودى بحياته. وهي التي كانت ووالدتَها معه في السيارة حينها، لم تتمكّن من تخطّي الصدمة بسهولة. توقّفت لمدّة 3 سنوات عن أي نشاطٍ فني، وبعد عودتها صارت تكرّمه من خلال أغنيةٍ أو حديثٍ أو مناجاة مؤثّرة على وسائل التواصل الاجتماعي.

ومع مرور الزمن، حوّلت أصالة الذكرى الأليمة إلى ما يشبه الفرح. أخبرت أولادها عن جدّهم الفنان الموهوب صاحب الدم الخفيف، واعتادت استحضاره ابتسامةً ونغَماً في إطلالاتها الغنائية.




رغم علاقتهما الملتبسة والعاصفة في أحيانٍ كثيرة، إلا إنّ حكاية أنغام مع النغم بدأت بسبب والدها المؤلّف الموسيقي والعازف محمد علي سليمان.

صعدت معه على المسرح وهي طفلة، فتآلفت مع الخشبة والميكروفون والجمهور باكراً. كانت انطلاقتها في ديو جمعهما تحت عنوان «بنتي حبيبتي»، ليستمر التعاون بين الابنة وأبيها من خلال الألحان والحفلات.





يوم قررت أنغام الاستقلال فنياً عن والدها، بدأت المشاكل بينهما. وقد زاد الطين بلّة زواجها الأول الذي لم يرضَ عنه الأب. دام الجفاء قرابة عشر سنوات، ولم تصطلح الأمور بينهما، إلا بعد مرض الوالد وزيارة أنغام له، ما كسر بعضاً من الجليد الذي ارتفع جبلاً بين الأب وابنته.





رحل المطرب علي هزيم الشامسي عن الحياة، تاركاً إرثاً فنياً وعائلةً تميّزت من بين أفرادها الابنة أحلام بصوتها الجميل. صارعت أحلام وإخوتها التحديات المعيشية للاستمرار بعد الوالد، فعملت بكدّ وتنقّلت بين وظائف كثيرة، إلى أن رست على برّ الغناء.

لم تخطّط بدايةً لخوض التجربة الفنية، فهي درست بهدف العمل في مجالٍ آخر. لكن من الواضح أنّ الموسيقى سرت في عروق العائلة، فقررت أحلام السير على درب الوالد.

لم يكن الطريق سهلاً، خصوصاً أنّ بعض أهل البيت اعترضوا خوض الصبيّة مجالاً لم يجدوه مناسِباً لفتاةٍ محافِظة. غير أنّ أحلام تحدّت الأحكام المُسبَقة وأطلقت العنان لصوتها، فانتهت بإقناع أهلها والجمهور العربي من الخليج إلى المحيط.




طفلةً، حَبَت بلقيس في ظل عود والدها الفنان أحمد فتحي. تشرّبت النغَم منه فشكّلت الآلات الموسيقية ألعابها المفضّلة. ورغم حفلاته وانشغالاته الفنية، لم يتأخر الوالد في اكتشاف صوت بلقيس. لكنه اشترط عليها أن تنهي دراستها قبل أن تدخل مجال الغناء. وهكذا كان، فلم تبدأ الرحلة مع الشهرة والأضواء، إلا بعد أن أنهَت بلقيس تَخصصها في مجال استراتيجيات التسويق.


الإعجاب كبير ومتبادَل بين بلقيس ووالدها على المستويَين الإنساني والفني. فهي تكرّر دائماً أنها تعلّمت الكثير منه، وتكثّف إطلالاتها الغنائية إلى جانبه. أما في أزماتها الشخصية، فهو ملجأها وسندها الأول.

من جهته، يُقرّ أحمد فتحي بأنه لطالما وقف إلى جانبها نظراً لخصوصية صوتها، وليس لأنها ابنته فحسب.




لعلّ صوت رحمة رياض امتدادٌ لصوت أبيها رياض أحمد، لفَرطِ ما تعلّقت به وتأثّرت بسبب رحيله المُبكر.

ربّاها كما لو كان يربّي صبياً لا بنتاً. زرع فيها الصلابة والقوّة وعلّمها تَحمُّل المسؤولية، ربما لأنه استشعر الفراق الآتي. كانت رحمة في الـ10 من عمرها، عندما فارق والدها الحياة. وقد أثّرت فيها تلك اللحظة عميقاً، خصوصاً أنه لفظ آخر أنفاسه وهو مستلقٍ في حضنها. حملت ذنب موته المفاجئ لفترة طويلة، وخضعت للعلاج من أجل تخطّي الصدمة، لكنها بقيت تردّد أنّ أحداً لن يعوّض غيابه.

مثل أبيها رياض مشت رحمة وراء الأغنية فغنّت له حيث هو، وغنّته مسترجعةً أعماله في حفلاتها ولقاءاتها التلفزيونية.




في بيت عاصي الحلاني، تنبت المواهب ولا يبخل الوالد في ريّها والاعتناء بها. لم يقف الفنان اللبناني يوماً في وجه ابنته ماريتا وابنه الوليد اللذين قرّرا احتراف الفنّ. بل هو من ساندهما بما أنه كان أول من اكتشف قدراتهما الغنائية.

كانت أولى إطلالات ماريتا الحلّاني على الجمهور خلال حفلات والدها، الذي شجّعها على اعتلاء المسرح معه ومشاركته الغناء. وهو لم يتردّد بأن يقدّمها ضمن مهرجانات بعلبك، حيث أدّت إلى جانبه ديو «قللي جايي». وعندما انطلقت في مسيرتها الغنائية الخاصة، قدّم لها الألحان والمشورة.

يرى الحلّاني في ولدَيه استمراريّةً لمشروعه، لكنه لا يدعمهما لأنهما يحملان الإرث فحسب، بل لأنه مقتنعٌ بأنهما يملكان موهبة حقيقية.


كثرٌ هم الآباء الفنانون الذين أثّروا ببناتهم، فصعدن بدورهنّ سلّم الموسيقى. من رنين عبد الكريم الشعار، مروراً ببريجيت عبدو ياغي، ودنيا حميد بطمة، وصولاً إلى جنى عمرو دياب التي شاركت والدها أغنية «جميلة» مؤخراً.

إلا إنّ تلك الظاهرة ليست بالمعاصرة، فبعض سيّدات الأغنية العربية ورثن بدورهنّ الأوتار الصوتية المميّزة عن آبائهنّ، مثل السيّدة أم كلثوم التي أخذت الصوت الجميل عن والدها الشيخ إبراهيم البلتاجي، والفنانة ليلى مراد ابنة المغنّي والملحّن زكي مراد.

أما اللافت في حكايات الفنانات اللواتي ورثن الفن «بنتاً عن أب»، أنّ معظمهنّ تفوّقن شهرةً وجماهيريّةً على آبائهنّ.


العالم العربي منوعات موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو