الرقة السورية تحتضن معرضها الأول للكتاب بعد توقف 10 سنوات

الرقة السورية تحتضن معرضها الأول للكتاب بعد توقف 10 سنوات

بمشاركة 30 دار نشر سورية وعربية وكردية وأكثر من 4 آلاف عنوان
الثلاثاء - 22 ذو القعدة 1443 هـ - 21 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15911]
جانب من معرض الرقة للكتاب (الشرق الأوسط)

بعد توقف استمر أكثر من 10 أعوام أُغلق خلالها جميع دور النشر والمكتبات وأكشاك الصحف وتوقف معها أغلب الفعاليات الثقافية بعد سنوات من حكم تنظيم «داعش» الإرهابي، انطلقت فعاليات معرض الكتاب الأول الذي تنظمه هيئة الثقافة التابعة لـ«الإدارة الذاتية لشمال وشرق» سوريا بمدينة الرقة الواقعة أقصى شمال سوريا بمشاركة 30 دار نشر سورية وعربية وكردية عرضت 20 ألف كتاب وأكثر من 4 آلاف عنوان.
وذكرت نائبة رئيسة هيئة الثقافة، روناهي حسن، في اتصال هاتفي معها، أن «عشرات دور النشر من الدول المجاورة مثل لبنان والعراق ومصر، وأوروبية مثل إيطاليا، تشارك في المعرض؛ حيث قررت الإدارة الذاتية إعادة النور وإحياء الثقافة في هذه المدينة التي مُنعت فيها جميع ظواهر الحياة الثقافية لسنوات عديدة، عن طريق الكتب وتحفيز القراءة الورقية»، وأشارت إلى أن المعرض يتضمن «العديد من الفعاليات والأنشطة الثقافية والعروض الفنية، وهناك تخطيط لإحيائه سنوياً».
وتحدث مدير مكتبة «مانيسا»، آزاد داود، عن أهمية هذا المعرض قائلاً: «هذه الأهمية تأتي من حقيقة أن الرقة تعرضت خلال سنوات سيطرة تنظيم (داعش) لقمع فكري شمل حرق الكتب ومنع كل أشكال قراءتها وتداولها... ورغم أن الإقبال كان ضعيفاً على شراء الكتب بسبب تدهور الظروف المعيشية في المنطقة عموماً والرقة خصوصاً؛ فإن ذلك لا يقلل من أهميته، ونأمل أن يتحول لتقليد سنوي في ظروف أفضل».
وذكر عضو اللجنة التحضيرية للمعرض، الكاتب عبد المجيد خلف، أن المعرض «حدث مهم لسكان الرقة وإدارتها المدنية، وسنسعى إلى تطويره في الدورات والسنوات المقبلة عبر التواصل مع أكبر عدد من دور النشر والمكتبات، من الداخل السوري ومن الدول المجاورة».
أما عبد الله شيخو، مدير منشورات «نقش»، فيقول عن مشاركتهم في المعرض: «لقد ساهمنا بنحو 14 عنواناً باللغتين العربية والكردية، وكتب مترجمة إلى الكردية مثل رواية (الدجاجة التي كانت تحلم بالطيران) عن الإنجليزية، ورواية (ألف شمس ساطعة) للكاتب الأفغاني خالد الحسيني، ورواية (قصر الطيور الحزينة) للكاتب بختيار علي من الكردية إلى العربية بالتعاون مع (دار الخان) الكويتية، ترجمها الأديب إبراهيم خليل، وكتاب (لا أصدقاء للأكراد سوى الجبال) من الإنجليزية للعربية».
وعن مستوى تنظيم مثل هذا النشاط الثقافي في الرقة، ذكر أنه رغم محدودية مشاركة دور النشر وقلة الأجنحة، «فإنه في النهاية إقامة معرض في مدينة صغيرة كالرقة مقارنة بالمدن السورية المركزية، لهو شيء جيد جداً».
وتصدرت دور النشر الكردية المحلية العاملة في مناطق الإدارة الذاتية؛ التي عرضت كتباً باللغة الكردية بلهجتيها الكرمانجية والسورانية وكتباً خاصة بالأطفال باللغتين الكردية والعربية، قائمة المشاركين في المعرض، إضافة إلى دور نشر كردية من دول الجوار مثل العراق وتركيا وإيران.
ومن بين الدور المشاركة في المعرض، «دار المتوسط» لصاحبها الناشر خالد الناصري؛ التي شاركت بنحو 250 عنواناً، وكانت كتبها من بين أعلى المبيعات، مثل كتب الراحل سلامة كيلة: «اليسار السوري» و«مآسي حلب» و«صور الجهاد من تنظيم (القاعدة) إلى (داعش)»، وكتاب «اعترافات إرهابي» للمترجم السوري منصور المعمري، وكتاب «تسع عشرة امرأة... سوريات يروين» لسمر يزبك.
وتقع مدينة الرقة على الضفة الشرقية لنهر الفرات، وتبلغ مساحتها نحو 27 ألف كيلومتر مربع. وكان يسكنها قبل الحرب السورية نحو مليون سوري؛ فيما اليوم تقدر أعداد السكان بنحو 300 ألف نسمة فقط.
يستمر المعرض حتى 22 من الشهر الحالي.


سوريا Art كتب

اختيارات المحرر

فيديو