تقرير: تأخر الغرب بتسليم الأسلحة لأوكرانيا يمنح بوتين تفوقاً في دونباس

تقرير: تأخر الغرب بتسليم الأسلحة لأوكرانيا يمنح بوتين تفوقاً في دونباس

الاثنين - 20 ذو القعدة 1443 هـ - 20 يونيو 2022 مـ
جنود أوكرانيون يدرسون نظام سلاح سويدي يطلق من على الكتف خلال جلسة تدريبية بالقرب من مدينة خاركيف الأوكرانية (أ.ب)

تواصل الولايات المتحدة تعهدها وتقوم بشحن أسلحة لمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن أراضيها، لكن التأخيرات التي تمنع وصول تلك الأسلحة إلى الخطوط الأمامية بسرعة أعطت روسيا تفوقاً في سعيها للاستيلاء على منطقة دونباس.

وأكد رئيس «معهد دراسة الحرب» الجنرال جاك كين، أن أوكرانيا في «نقطة تحول»، تتطلب المزيد من الأسلحة من أجل صد التفوق الروسي.

وقال كين في مقابلة مع شبكة «فوكس نيوز»، «يتمتع الروس بالأفضلية نظراً لعدد الأسلحة التي يمتلكونها والمدى الذي يمكن أن تصل إليه». وأضاف: «الأوكرانيون لديهم المهارة، ولديهم الإرادة، ولديهم عدد من الأشخاص للقيام بذلك. ما يحتاجون إليه هو الأسلحة».

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، الشهر الماضي، عن حزمتين من الأسلحة والمساعدات لأوكرانيا: تتضمن الحزمة الأخيرة البالغة 1.2 مليار دولار مدفعية وأسلحة دفاع ساحلي وذخيرة وأنظمة صاروخية متطورة. يأتي جزء كبير من هذه الأسلحة من مخزونات وزارة الدفاع، مما يعني أن الوزارة ستعلن عن الطرود قبل تحديد موقع الأسلحة وشحنها.

اعتقد المحللون على نطاق واسع أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كان يهدف فقط إلى الاستيلاء على منطقة دونباس، لكن القوات الروسية حاولت الاستيلاء على كييف ومدن رئيسية أخرى في هجوم واحد وحاسم. فشل الغزو حيث واجه الجيش الروسي عدداً من الانتكاسات، بما في ذلك القضايا اللوجيستية المهمة.

لكن اليوم بعد أن غيرت روسيا أهدافها وركزت فقط على تأمين منطقة دونباس، فقد حسنت قدرتها على شن الحرب، بخطوط إمداد أسرع ومدى أفضل لأسلحتها الثقيلة. صرح مسؤول دفاعي سابق للشبكة بأن بعض التقارير تشير إلى أن «الأسلحة لا تصل إلى الأوكرانيين بالسرعة الكافية». وقال: «يبدو أن الأسلحة المناسبة لا تصل إلى هناك في الوقت المناسب، وتحول ما كان يمكن أن يكون انتصاراً واضحاً لأوكرانيا إلى ميزة روسية - تخبط الغرب على خط العشر ياردات». وأشار مسؤولون دفاعيون إلى أن وصول هذه الأسلحة إلى القوات الأوكرانية سيستغرق «عدة أشهر» - تحديداً نظام صواريخ «هاربون»، الذي سيتطلب أسابيع لنقل الأسلحة وتدريب القوات على استخدامها.

وتقول القوات الأوكرانية إنها بحاجة إلى أسلحة أكثر مما يرسلها لها حلفاؤها. تعهدت الولايات المتحدة بمواصلة التنسيق مع الشركاء الأوكرانيين لضمان استمرار وصول المساعدات إلى الخطوط الأمامية، لكنها لم تتمكن من التعليق على الجداول الزمنية المحددة.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع اللفتنانت كولونيل أنطون تي سيميلروث للشبكة، «نحن على اتصال دائم مع نظرائنا الأوكرانيين لمناقشة تطور الوضع ومتطلباتهم الحرجة. وسيستمر هذا التنسيق ودعمنا لأوكرانيا».

كما تصارع أوكرانيا تردد حلفائها الأوروبيين فيما يتعلق بإيصال المساعدات. دفع بعض القادة الأوروبيين - في مقدمتهم المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون - روسيا وأوكرانيا، لإنهاء الحرب من خلال محادثات السلام بدلاً من الصراع.

ألمانيا، التي أخرت في البداية تسليم المساعدات الفتاكة لأوكرانيا حتى شهرين من الغزو، تخلفت بشكل كبير عن حلفاء أوكرانيا الآخرين في تقديم أي من مساعداتها: تشير بيانات من مركز الأبحاث الألماني «كايل» إلى أن ألمانيا متخلفة عن معظم الحلفاء، في شروط مقدار المساعدة المتعهد بها والمبلغ الذي تم تسليمه بالفعل - والتي تصل إلى حوالي 35 في المائة من إجمالي التزامها.

هذا التردد والانقسام في الهدف والالتزام هي أشياء ستسعى روسيا لاستغلالها وهي تضغط على مصلحتها لتأمين منطقة دونباس، بينما يقاتل الأوكرانيون بموارد مستنفدة وبأسلحة رديئة.

وقالت رئيسة شركة «Doctrine & Strategy Consulting» ريبيكا كوفلر للشبكة، «تدرك روسيا تماماً عدم وجود تماسك داخل الناتو وبين الحكومات الأوروبية فيما يتعلق بالمدى الذي يجب أن يذهب إليه الغرب لدعم أوكرانيا». وأضافت: «تحاول موسكو تفكيك الناتو وتعميق الانقسام بين أوروبا القديمة وأوروبا الجديدة لسنوات من خلال إدارة عمليات استخباراتية سرية وشن حرب معلومات مضللة».

وجادت المتحدثة السابقة باسم وزارة الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس، بأن الأمر لا يتعلق بالتوقيت، بل يتعلق بوصول الأسلحة «الصحيحة» إلى الأوكرانيين.

وقالت أورتاغوس للشبكة، إن «الضائقة الأليمة التي يجد مقاتلو أوكرانيا أنفسهم فيها لا تتعلق كثيراً بالتأخير في تسليم الأسلحة التي اتفقنا على إرسالها... تلك الأسلحة ليست كافية لقلب التوازن في ساحة المعركة».


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو