«ألكسندر ماكوين» تصوغ مفهوم الأنوثة بعيون وأدوات فنية متنوعة

«ألكسندر ماكوين» تصوغ مفهوم الأنوثة بعيون وأدوات فنية متنوعة

في معرض مؤقت تستعرض الدار حرفيتها ورومانسيتها
السبت - 11 ذو القعدة 1443 هـ - 11 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15901]
دعت المصممة سارة بيرتون 12 فنانة لترجمة أحد التصاميم من تشكيلتها لخريف وشتاء 2022 - مستدامة كما ألهمها فستان بتنورة مستديرة - الفنانة الأميركية جيني جيون لي استلهمت القطعة الخزفية من هذا الفستان الأحمر من الجلد المُزين بحواشٍ من الدانتيل الناعم النحاتة التشيلية مارسيلا كوريا استوحت هذه المنحوتات من أحد الفساتين في المعرض

الزائر إلى لندن هذه الأيام سيستمتع بكمّ المعارض الفنية التي أصبحت فيها الأزياء والمجوهرات بطلاً مهماً. من معرض يتتبع مفهوم الذكورة عبر التاريخ في متحف فيكتوريا أند ألبرت، مروراً بمعرض تحتفل فيه دار «تيفاني» بإرثها في قاعة ساتشي، إلى معرض مؤقت لدار «ألكسندر ماكوين» في محلها الواقع بـ«أولد بوند ستريت». في هذا الأخير، وتحت عنوان Process دعت مصممة الدار سارة بيرتون 12 فنانة من كل أنحاء العالم، من الولايات المتحدة والصين وبريطانيا والنرويج ونيجيريا وإيرلندا وتشيلي وغيرها؛ لكي يُترجمن تصاميمها بأساليبهن الخاصة. الهدف منه أن تستعرض الدار حرفيتها ونظرتها للرومانسية والأنوثة، لكن بأدوات فنية مختلفة.

النقطة التي انطلقت منها سارة بيرتون هي أن النظرة إلى الشيء الواحد تختلف من شخص إلى آخر، وهو ما يخلق حواراً فكرياً وجدلاً فنياً مثيراً.

العلاقة بين الموضة والفن ليست جديدة. فقد نُسجِت خيوطها منذ بداية القرن الماضي على يد مصممين من أمثال كوكو شانيل وإلسا سكاباريللي وكريستيان ديور ثم إيف سان لوران، وغيرهم. في كل هذه الحالات تقريباً، كان المصمم يستلهم من أعمال الفنان وليس العكس، إلا أن بعض بيوت الأزياء ارتأت في العقود الأخيرة أن ترسخ في المخيال المعاصر أن أعمالها تحاكي الفن وبالتالي من حقها أن تكون مصدر إلهام للفنانين. وربما هذا ما حفّز سارة بيرتون، أن تطلب من 12 فنانة من جنسيات وثقافات مختلفة ترجمة تشكيلتها لخريف وشتاء 2022 كل برؤيتها الفنية وأدواتها التي تتباين بين النحت والرسم والتصوير الفوتوغرافي والنسيج والسيراميك. تقول بيرتون، إن الفن ألهم الناس «لأجيال لأنه يعبّر عن قصص ويعكس العصر الذي عايشه كل فنان، وهذه عناصر مهمة لنا أيضاً كدار أزياء».



الفنانة الآيرلندية جاكي نيكرسون ترجمت حب الدار للطبيعة بشكل عصري يعكس ما تعاني منه من استنزاف وتلوث


وأضافت «أردت أن أخلق حواراً إبداعياً من نوع جديد حتى تأخذ التشكيلة بُعداً آخر. كنت متحمسة لرؤية كيف فسرت كل فنانة التصميم الذي اختارته كمادة، وزاد حماسي وأنا أرى وجهات النظر المختلفة التي تمخضت عنها التجربة». بعضها كان ناعماً في رومانسيته وبعضها الآخر درامياً بأحجامه. كانت التيمة الغالبة هي الأنوثة التي عبرت عنها كل فنانة من وجهة نظرها وبيئتها وثقافتها. اختيارها فنانات من الجنس اللطيف لم يكن اعتباطاً. كانت تقصد أن ترى معنى الأنوثة بلغة نسوية، خصوصاً أنها تعرف مسبقاً أن المرأة يمكن أن ترى التفاصيل اليومية وتوليها اهتماماً أكثر من الرجل. لهذا؛ تركت لهن مطلق الحرية في أن تختار كل واحدة منهن القطعة التي لمست وجدانها لتصوغها بطريقتها من دون قيد أو شرط حتى «يأتي الحوار سلساً وحراً، والعملية ككل راسخة في الأرض قريبة من الواقع تركز على الخطوط»، حسب قولها.

كان لافتاً كيف استوحت كل واحدة من عُنصر واحد في فستان من الجلد أو من التول المطرز أو من كشاكش حول الأكتاف أفكاراً كثيرة. بالنسبة للفنانة جيني جيون لي، وهي من الولايات المتحدة، فإن أكثر ما شدها أن عملية تطوير القطعة الخزفية المستلهمة من فستان من الجلد المُزين بحواشٍ من الدانتيل الناعم، بدأت معها بإلقاء أوعية عدة على العجلة، ثم دمجتها مع بعض لصُنع وعاء طويل قبل أن تضع الطبقة الأولى وتعمل على تزجيج الأسطح بالصلصال كما لو كانت تعيد تصميم الفستان الجلدي الأحمر من جديد. أما كيف ترجمت حواشي الدانتيل، فمن خلال مقبض بأربع حلقات، الأربع في الجزء العلوي وجوانب قطعة الإناء. تشرح الفنانة وجهة نظرها قائلة «من خلال الجمع بين السمات التي أسرتني في الفستان الجلدي الغارق في درجات اللون الأحمر الغامق، والجوانب المعدنية للحلقة على جسم العمل الخزفي، آمل أن أكون قد استحضرت المشاعر التي تشعر بها المرأة وهي ترتدي هذا الفستان».

أما جاكي نيكرسون، وهي رسامة من آيرلندا، فتشرح عملها بأنه صياغة معاصرة للطبيعة. تقول، إنها عندما عادت إلى أرشيف الدار لتدرسه، اكتشفت مدى حب ألكسندر ماكوين للطبيعة كما أثارها وصف سارة بيرتون تصاميمها بأنها «درع ناعمة للنساء». لم تأخذ مفهوم الطبيعي بشكل حرفي، من خلال ورود متفتحة أو مناظر متباينة. بالعكس، ترجمته بشكل يعكس ما تعاني منه الطبيعة من استنزاف وتلوث. من هذا المنظور تقول، إن «المواد التي استخدمتها إشارة إلى البحر والتحديات التي نواجهها بسبب التلوث البحري، واستخدمت فيها نوعاً من ورق التغليف القابل لإعادة التدوير والتوسيع في الوقت ذاته لتمثيل التجارة العالمية وما تُخلفه من تأثيرات سلبية على المناخ والنظام البيئي ككل».

من جهتها، اختارت النحاتة البريطانية مارسيا مايكل فستاناً من دانتيل الشانتيلي الأسود مع ياقة واسعة وتطريزات معدنية مُزنية بالخرز والترتر كمصدر إلهام. رؤيتها كانت مختلفة تماماً. بينما يتضمن الفستان الكثير من الرومانسية والنعومة، تضمنت منحوتتها مفهوم الأنوثة من زاوية عفوية أقرب إلى البدائية. تشرح وجهة نظرها قائلة بأنها «مستمدة من صورة رسمتها في خيالها لنساء صمدن عبر الزمن رغم الإجحاف الذي تعرضن له، وناضلن من أجل تصحيح صورة غير واقعية رسمها لهن الغير». تضيف، أن التطريز بالخرز والترتر والمعادن التي تستعملها سارة بيرتون بشكل ناعم في تصاميمها كان الخيط الذي اعتمدته لتتواصل مع المصممة. تقول «التطريز أظهر لي أنه يمكن استعماله بثقة، وأنه قد يكون جزءاً من لحظة قوة حاسمة تنتقل إلى من يرتديها لتتعزز مع كل حركة وتتحول درعاً واقة».

إلى جانب باقي الإبداعات الفنية المتراصة في الطابق الأرضي والعلوي بشكل استراتيجي، فإن أول ما سيستقبل الزائر ويُودعه، منحوتات درامية يطغى عليها اللون الأصفر والبرتقالي للنحاتة التشيلية مارسيلا كوريا. خلف هذه المنحوتات عُلق فستان من الفاي الأصفر الساطع بكورسيه وأكتاف مكشوفة تُزينها درزات واضحة وأكمام منفوخة، ليقول للزائر أنه مصدر إلهامها. كان هذا العمل نتيجة طورت فيها مارسيلا كوريا سلسلة من النماذج الصغيرة تم بناؤها على شكل كولاج ثلاثي الأبعاد، اعتمدت فيه على الورق اللاصق وقصاصات المجلات وراتنجات الايبوكسي والألياف الزجاجية. ولأن الفنانة بدأت العملية في عز الجائحة «في غياب الوجوه وسيطرة الذكريات المكسورة»، فإن تنفيذه استغرق منها وقتاً أطول من المعتاد، لكنه سيبقى راسخاً في أرشيف «ألكسندر ماكوين» التي ستحتفظ بكل هذه الأعمال الفنية لتبقى جزءاً من إرثها وتاريخها.


المملكة المتحدة موضة

اختيارات المحرر

فيديو