ديناصور «هابيل» القاتل... وحش مرعب عاش في مصر قبل 98 مليون عام

ديناصور «هابيل» القاتل... وحش مرعب عاش في مصر قبل 98 مليون عام

الأربعاء - 9 ذو القعدة 1443 هـ - 08 يونيو 2022 مـ
شكل تخيلي للواحات البحرية قبل 98 مليون سنة مضت (مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية)

قادت حفرية لفقرة عنقية، فريقاً بحثياً إلى اكتشاف فرد من عائلة ديناصورات تسمى أبيلوصوريات (Abelisauridae) أو ديناصورات «هابيل»، عاشت منذ نحو 98 مليون سنة مضت فيما تُعرف الآن بالواحات البحرية في صحراء مصر الغربية، وهو الإنجاز الذي تم الإعلان عن اليوم في دورية «الجمعية الملكية للعلوم».

وعُثر على هذه الفقرة العنقية من رقبة الديناصور، خلال إحدى الرحلات الحقلية المشتركة بين مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية وعلماء من وزارة البيئة في الواحات البحرية، وبالدراسة التشريحية المفصلة، والتي استغرقت عدة سنوات، لهذه الحفرية بعد إزالة رواسب الحديد والرمل منها، وترميمها، تَبيّن أنها تمثل الفقرة العنقية العاشرة من رقبة ديناصور شرس ضخم آكل للحوم، يشبه إلى حد كبير ديناصور «تي ريكس» الشهير، وهو أبيلوصوريات (Abelisauridae) أو ديناصورات «هابيل»، والتي يرجع أصل تسميتها تكريماً لـ«روبرتوا هابيل»، العالم الأرجنتيني الذي اكتشف أول حفريات هذه العائلة.

وتتميز الديناصورات التي تنتمي لعائلة «هابيل» بشكلها المرعب وجمجمتها المخيفة، وتخرج من فكوكها أسنان حادة أشبه بأنصل السكاكين، بينما تُظهر قدماها الخلفيتان كتلة عضلية ضخمة لتساعدها في الهجوم والافتراس، ورغم قصر طرفيها الأماميين لدرجة الضمور فإن تلك الديناصورات كانت من بين الأشرس على الإطلاق.


ترميم ثم تشريح

ويحكي بلال سالم، المعيد بجامعة بنها وعضو فريق «سلام لاب» بجامعة المنصورة، والمبتعث لجامعة أوهايو الأميركية، والمؤلف الرئيسي لهذه الدراسة في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، قصة هذه الحفرية النادرة، قائلاً: «عُثر عليها في 2016، وخلال الفترة من 2016 حتى 2018 كان يتم العمل على ترميمها بشكل منقطع، إلى أن عهد إليّ د.هشام سلام، مؤسس مركز الحفريات الفقارية بجامعة المنصورة بالعمل عليها في عام 2018، بعد أن اخترت التخصص في حفريات الزواحف القديمة، وخلال الفترة من 2018 حتى 2020 عملت بشكل مكثف على ترميمها، وبدأت خلال الفترة من 2020 حتى 2022 العمل البحثي عليها، بالتعاون مع الفريق البحثي».

ويوضح سالم أن العمل البحثي على الحفرية شمل محاولة تصويرها بالأشعة المقطعية، غير أن ترسبات الحديد بالحفرية حالت دون نجاح ذلك، فتم تصوير الحفرية صورة تقليدية بجودة عالية، ثم عمل مجسم ثلاثي الأبعاد لها، وإجراء تشريح رقمي قاد إلى اكتشاف انتمائها لعائلة ديناصورات (هابيل).

ويضيف أن «التشريح الرقمي يعتمد على برنامج يتضمن 400 صفة تشريحية تخص 43 ديناصوراً حول العالم، ومن خلال تزويد هذا البرنامج بالصفات التشريحية للحفرية، يمكن أن يتم تحديد عائلة الديناصورات التي تنتمي إليها الحفرية».


الأول من نوعه

ويُبدي سالم سعادته بهذا الاكتشاف، قائلاً في بيان تلقّت «الشرق الأوسط» نسخة منه: «على الرغم من أن الواحات البحرية عُرفت بغناها بالمحتوى الحفري؛ لما أنتجته من هياكل لأكثر الديناصورات شهرة في العالم، فإنه لم يتم تسجيل أي ديناصور ينتمي لعائلة ديناصورات (هابيل) من الواحات البحرية من قبل، ولذا فإن هذه الدراسة تكشف أسراراً مهمة عن الحياة السحيقة في المنطقة بتسجيلها لديناصور مفترس متوسط الحجم (يقدَّر طوله بنحو 6 أمتار) بين بقية عائلته، والأوسط حجماً بين أبناء عشيرته من ديناصورات الواحات البحرية».

ويقول هشام سلام، مؤسس مركز الحفريات الفقارية بجامعة المنصورة ورئيس الفريق المصري والأستاذ بالجامعة الأميركية بالقاهرة، خلال البيان: «قبل نحو 98 مليون عام لم تكن تُعرف الواحات البحرية بهذا الاسم، بل كانت (واحة الديناصورات) بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، وكانت واحة تعجّ بالحياة، سادت فيها صراعات دامية بين حيوانات مختلفة وعلى قمتها الديناصورات، وعاشت ديناصورات تلك الواحة على طول ضفاف نهر قديم عُرف باسم (نهر العمالقة)، حيث عاشت واحدة من أضخم الديناصورات آكلات اللحوم وأيضاً آكلات العشب».

ومن جانبه، يؤكد مات لمانا، عالم الديناصورات الأميركي والمؤلِّف المشارك في الدراسة، أن الحفرية ستضيف لقيمة الواحات البحرية.

ويقول في البيان: «الواحات البحرية اتخذت مكانة شبه أسطورية بين علماء الأحافير، لأنها أنتجت أول أحافير معروفة للديناصورات التي أدهشت العالم، ولكن لقرابة القرن، كانت تلك الحفريات موجودة فقط كصور بسبب تدميرها في أثناء قصف متحف برلين بألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية».

ويضيف باترك أوكانور، الأستاذ بجامعة أوهايو الأميركية والمؤلف المشارك في الدراسة: «لقد ألقيت نظرة على فقرات عدة ديناصورات من جميع أنحاء القارات الجنوبية، من باتاغونيا إلى كينيا إلى تنزانيا إلى مدغشقر، ولكن عندما رأيت صورة هذه الفقرة لأول مرة في عام 2016 عرفت على الفور أنها عظام رقبة ديناصور أبيليصوريد مميزة للغاية».


الإنجراف القاري

والجدير بالذكر أن ديناصورات «هابيل» كانت تجوب القارات الجنوبية القديمة (جندوانا) وأوروبا، لذا قام الفريق البحثي بمقارنة تلك الفقرة مع مثيلاتها من مختلف القارات، وأظهرت نتائج شجرة الأنساب وجود قرابة وثيقة بين ديناصور «هابيل المصري» وبين أقرانه من ديناصورات أميركا الجنوبية أقرب حتى من ديناصورات مدغشقر وأوروبا، مما يدعم نظرية انفصال مدغشقر عن أفريقيا قبل انفصال أميركا الجنوبية عنها، والتي تُعرف بـ«الانجراف القاري».

وفي هذا السياق يضيف سالم: «على النقيض من ديناصورات (تي ريكس) الشرسة التي عاشت في أميركا الشمالية، جابت ديناصورات (هابيل) القارات الجنوبية القديمة (جندوانا) وأوروبا، إلا أن التشابه بين ديناصورات الـ(تي ريكس) وديناصورات (هابيل) في القوة والشراسة جعل المجتمع العلمي يُلَقب عائلة (هابيل) بـ(تي ريكس قارات العالم الجنوبية القديمة)».

وصرحت سناء السيد، النائب السابق لمدير مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية وطالبة الدكتوراه بجامعة ميتشغان الأميركية والمؤلف المشارك بالدراسة: «اكتشاف هذه العائلة الجديدة من الديناصورات من الواحات البحرية يؤكد أن أرض مصر ما زالت تحوي الكثير من الكنوز التي لا تحكي فقط تاريخ مصر القديم، بل أيضاً تسهم في تغيير رؤيتنا لتاريخ الحفريات الفقارية في العالم، ولذلك لا يكفّ مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية عن الانطلاق في الرحلات الاستكشافية في كل ربوع مصر».


يُذكر أنه عندما قام مستكشفو القرن العشرين بالتنقيب في الواحات البحرية، فوجئوا من العدد الكبير لهياكل الديناصورات آكلة اللحوم بالمقارنة مع تلك الديناصورات العاشبة التي استوطنت المنطقة، فقد تمكن العلماء من اكتشاف حفريات لهياكل شبه مكتملة لثلاثة ديناصورات آكلة للحوم هي سبينوصورس (وهو أضخم ديناصور مفترس عاش علي وجه الأرض) وكاركردونتوصورس وبحرياصورس، بالإضافة لديناصور آكل للعشب هو إيجيبتوصورس، ومنذ ذلك الحين وحتى بعد أن دُمِّرت الحفريات الأصلية لتلك الديناصورات في الحرب العالمية الثانية، لم يتم الكشف عن أي ديناصورات من هذه المنطقة، حتى تمكن فريق أميركي في مطلع القرن الحالي من اكتشاف ديناصور عملاق آكل للعشب سمى باراليتايتان، لتظل بقية وحوش أرض الواحات من الديناصورات آكلات اللحوم مطمورة في الصخور.

وبعد عقود من الجفاف فيما يخص دراسات الديناصورات من الواحات البحرية، يزيد ديناصور «هابيل» بدوره من دموية المشهد في الواحات البحرية، ويثير التساؤل من جديد حول زيادة أعداد الديناصورات آكلة اللحوم في المنطقة آنذاك.


مصر آثار

اختيارات المحرر

فيديو