جماعة مرتبطة بـ«القاعدة» تتبنى هجوماً أودى بحياة 8 جنود في توغو

جماعة مرتبطة بـ«القاعدة» تتبنى هجوماً أودى بحياة 8 جنود في توغو

الاثنين - 6 ذو القعدة 1443 هـ - 06 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15896]
جنود من توغو في دورية حراسة شمال البلاد بعد أن قتل إرهابيون 8 جنود وجرحوا 13 آخرين على الحدود مع بوركينا فاسو الشهر الماضي (أ.ف.ب)

أعلنت جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين»، التي تُعد أكبر تنظيم «جهادي» في منطقة الساحل والمرتبطة بتنظيم «القاعدة»، مسؤوليتها عن الهجوم الذي أسفر عن مقتل ثمانية جنود توغوليين الشهر الماضي في شمال توغو.
وأفاد بيان وثقه وترجمه موقع «سايت» المتخصص بـ«الجهاديين»، بأن الجماعة «تتبنى هجوم 11 مايو/ أيار على القوات التوغولية». وأكدت الحكومة التوغولية، أنه أول هجوم «إرهابي» دامٍ في توغو، حيث ينتشر الجيش في الشمال لمواجهة خطر تمدد عنف الجماعات «الجهادية» الموجودة في بوركينا فاسو المجاورة.
وليل 10 إلى 11 مايو، تعرض الجنود لهجوم شنه نحو ستين شخصاً يستقلون دراجات نارية على موقع عسكري في شمال توغو، بالقرب من الحدود مع بوركينا فاسو، مما أسفر عن مقتل ثمانية جنود وإصابة 13 آخرين.
وأكدت الحكومة في وقت لاحق أن حوالي 15 مهاجماً قتلوا في هذا الهجوم على يد الجنود. ولم يشر بيان الجماعة الذي نقله الموقع إلى ذلك. ولفتت الجماعة إلى أن هذا الهجوم هو الأول الذي تتبناه في توغو.
وأكدت سلسلة هجمات حدودية في بلدان جنوب منطقة الساحل في الآونة الأخيرة المخاوف من تقدم الجماعات «الجهادية» نحو الساحل.
وتشهد مالي وبوركينا فاسو والنيجر تمرداً «جهادياً»، وتخشى دول مجاورة مثل غانا وتوغو وساحل العاج تمدده إلى حدودها. وكانت جماعات «جهادية» عدة تنشط في منطقة الساحل واتحدت في 2017 في «جماعة نصرة الإسلام والمسلمين» أعلنت مبايعتها لتنظيم «القاعدة».


Togo القاعدة

اختيارات المحرر

فيديو