هونغ كونغ تشدد الأمن في ذكرى تيانانمين

هونغ كونغ تشدد الأمن في ذكرى تيانانمين

بلينكن يقول إن الصين تسعى لـ«محو ذكريات» قمع ميدان بكين
الأحد - 5 ذو القعدة 1443 هـ - 05 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15895]
أغلقت شرطة هونغ كونغ الجمعة قسماً كبيراً من حديقة فيكتوريا التي كانت سابقاً موقعاً للاحتفالات السنوية لإحياء ذكرى قمع التظاهرات (أ.ب)

حلت أمس (السبت)، الذكرى السنوية 33 لفتح القوات الصينية النار بغية إنهاء الاضطرابات التي قادها طلاب في ميدان تيانانمين الواقع بوسط بكين وما حوله، ونشرت هونغ كونغ قوات الأمن بكثافة بالقرب من حديقة رئيسية أمس (السبت)، محذرة المواطنين من التجمع، ما أجبر الذين يريدون إحياء هذا الحدث السنوي على القيام بذلك سراً، فيما ثمنت واشنطن الذكرى والوقفة الشجاعة للذين طالبوا باحترام حقوق الإنسان في الصين. وفي بيان صدر أمس (السبت)، وصف وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حملة القمع في تيانانمين بأنها «هجوم وحشي». وأضاف: «جهود هؤلاء الشجعان لن تُنسى. كل عام، نتذكر أولئك الذين دافعوا عن حقوق الإنسان والحريات الأساسية». وقال: «اليوم، لا يزال الكفاح من أجل الديمقراطية والحرية يتردد صداه في هونغ كونغ، حيث حظرت جمهورية الصين الشعبية وسلطات هونغ كونغ الوقفة السنوية لإحياء ذكرى مذبحة تيانانمين بغرض محو ذكريات ذلك اليوم». وأضاف بلينكن: «سنواصل فضح الفظائع وانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها جمهورية الصين الشعبية، خصوصاً في هونغ كونغ وشينجيانغ والتيبت، وسنطالب بالمحاسبة».
وأغلقت شرطة هونغ كونغ الجمعة، قسماً كبيراً من حديقة فيكتوريا التي كانت سابقاً موقعاً للاحتفالات السنوية لإحياء ذكرى قمع تظاهرات. وجاء الإغلاق في وقت متأخر من الليل، غداة تحذير السلطات للسكان من التوجه إلى الحديقة في الرابع من يونيو (حزيران)، لإحياء الذكرى حتى لو كانوا بمفردهم. وفرضت سلطات هونغ كونغ، وهي منطقة صينية تتمتع بحكم ذاتي جزئي، منذ عامين قانوناً للأمن القومي لقمع المعارضة بعد احتجاجات ضخمة مؤيدة للديمقراطية عام 2019. وقالت سلطات هونغ كونغ الجمعة، إن معظم أماكن التجمع في فيكتوريا بارك، بما في ذلك ملاعب كرة القدم التي كانت تستخدم للوقفة الاحتجاجية وإضاءة الشموع في السنوات السابقة، ستغلق من مساء الجمعة حتى فجر الأحد. وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان، خلال حديثه يوم الخميس في مؤتمر صحافي دوري ببكين، موقف الحكومة الثابت بشأن تلك الأحداث. وقال: «لقد توصلت الحكومة الصينية منذ فترة طويلة إلى نتيجة واضحة بشأن الحادث السياسي الذي وقع في أواخر الثمانينات».
وتحظر السلطات الصينية أي مظاهر عامة لإحياء الحدث في البر الرئيسي. وفي الرابع من يونيو 1989، أرسل النظام الشيوعي الدبابات وقوات من الجيش لقمع متظاهرين سلميين احتلوا لأسابيع ساحة تيانانمين الشهيرة للمطالبة بتغيير سياسي ووضع حد لفساد النظام. وأدى سحق الحركة إلى مقتل مئات الأشخاص، إن لم يكن أكثر من ألف حسب تقديرات. ولم تعلن بكين قط حصيلة كاملة للقتلى، لكن جماعات حقوقية وشهوداً يقولون إن العدد قد يصل إلى الآلاف. ومنذ ذلك الحين، تبذل السلطات الصينية ما في وسعها لمحو تيانانمين من الذاكرة الجماعية. وهي غير واردة في كتب التاريخ المدرسية، وتخضع المناقشات عبر الإنترنت حول هذا الموضوع لرقابة منهجية.
وقال المحامي الصيني البارز في مجال حقوق الإنسان تنغ بياو لـ«رويترز» من الولايات المتحدة: «التذكر يعني المقاومة». وأضاف: «إذا لم يتذكر أحد فلن تتوقف معاناة الشعب وسيواصل الجناة جرائمهم دون أن ينالوا جزاءهم». وقالت زعيمة مدينة هونغ كونغ كاري لام الأسبوع الماضي، إن أي فعاليات لإحياء ذكرى من قتلوا في حملة القمع عام 1989 ستخضع لقوانين الأمن القومي. وكانت تشير بذلك إلى قانون صارم فرضته الصين على هونغ كونغ في يونيو 2020 يعاقب على أعمال التخريب والإرهاب والتآمر مع القوات الأجنبية بالسجن المؤبد. وحظرت هونغ كونغ الوقفة الاحتجاجية السنوية منذ عام 2020، متذرعة بقيود مكافحة فيروس كورونا.
وفي بكين، نشرت السلطات أجهزة للتعرف على الوجه في الشوارع المؤدية إلى الساحة. ويقوم رجال الشرطة المنتشرون بأعداد كبيرة بعمليات تدقيق في الهويات. وإحياء ذكرى تيانانمين محرم في الصين منذ 1989، لكن هونغ كونغ شكلت استثناء حتى 2020. وفرضت بكين بعد ذلك قانوناً صارماً للأمن القومي على المنطقة شبه المستقلة لخنق كل المعارضة بعد احتجاجات ضخمة مؤيدة للديمقراطية في 2019. وحذرت شرطة هونغ كونغ من أن المشاركة في «تجمع غير مصرح به» يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى خمس سنوات. ينطبق هذا التحذير خصوصاً على حديقة فيكتوريا، حيث جمعت وقفة احتجاجية على ضوء الشموع في يوم من الأيام عشرات الآلاف من الأشخاص في الرابع من يونيو. وأغلق جزء كبير من هذا المتنزه مساء الجمعة، وتم نشر عدد كبير من رجال الشرطة السبت. وطوق رجال أمن مسؤولاً سابقاً لـ«تحالف هونغ كونغ»؛ الجمعية التي نظمت وقفات احتجاجية، بينما كان يتجول في الحي حاملاً باقة من الورود الحمراء والبيضاء في يده، وفتشوا حقيبته. وكان الزعيم السابق للتحالف لي تشوك يان كتب في رسالة نُشرت على الإنترنت، أنه سيصوم ويشعل عود كبريت ويغني أناشيد تذكارية السبت، في زنزانته. وصرح رجل يرتدي ثياباً سوداء ويحمل زهرة أقحوان لوكالة الصحافة الفرنسية، إنه خضع أيضاً للتفتيش. وقال: «أمرتني الشرطة بعدم القيام بأي عمل من شأنه تحريض الناس على التجمع»، موضحاً: «لكن الناس يذهبون إلى العمل وكل ما فعلته هو المرور حاملاً زهرة الأقحوان». وفي حي كوز باي التجاري القريب اعتقل عشرة من رجال الشرطة فنانة نحتت قطعة بطاطس على شكل شمعة. وقالت دوروثي (32 عاماً)، وهي امرأة من هونغ كونغ، لوكالة الصحافة الفرنسية في محيط المتنزه، إن «الحكومة خائفة جداً من تجمع محتمل». وعبرت عن أسفها لأن نهاية الوقفات الاحتجاجية «خسارة كبيرة للمجتمع». وذكرت سيدة أخرى تقيم في هونغ كونغ لوكالة الصحافة الفرنسية، إنها أشعلت شمعة في منزلها ووضعت نسخة طبق الأصل من تمثال «إلهة الديمقراطية» رمز حركة تيانانمين على حافة النافذة. وخوفاً من أي ملاحقات، ألغيت القداديس الكاثوليكية التي تقام كل سنة، وكانت واحدة من آخر الطرق التي اتبعها سكان هونغ كونغ لإحياء ذكرى تيانانمين.
ونشرت قنصليات غربية عدة في هونغ كونغ رسائل متعلقة بساحة تيانانمين على وسائل التواصل الاجتماعي. وأكد مكتب الاتحاد الأوروبي صحة معلومات نشرتها وسائل إعلام محلية، وتفيد بأن السلطات الصينية طالبت هذه القنصليات بالامتناع عن ذلك. لكن في الخارج يجري إحياء ذكرى تيانانمين، فقد أقام منشقون في المنفى متاحفهم الخاصة في الولايات المتحدة، ويخطط ناشطون لإحياء «عمود العار» في تايوان، وهو تمثال كان قد أزيل من هونغ كونغ.


هونغ كونغ هونغ كونغ أخبار

اختيارات المحرر

فيديو