رنين مطر لـ«الشرق الأوسط» : أنتقد نفسي وآخذ بملاحظات أصحاب الخبرات

رنين مطر لـ«الشرق الأوسط» : أنتقد نفسي وآخذ بملاحظات أصحاب الخبرات

تجسد شخصية المرأة المنتقبة في «بيروت 303»
السبت - 5 ذو القعدة 1443 هـ - 04 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15894]
تدرس رنين خطواتها التمثيلية بدقة فتختار الأدوار التي تناسبها

تطل الممثلة اللبنانية رنين مطر في مسلسل «بيروت 303» من إنتاج شركة الصباح الذي سيعرض قريباً، عبر منصة «شاهد» الإلكترونية. تجسد مطر دور المرأة المنتقبة التي تنقلب حياتها رأساً على عقب إثر حادثة طائرة. ورنين التي سبق وشاركت في عدة أعمال درامية بينها «للموت» و«عروس بيروت» و«عنبر 6» وغيرها. انطلقت في بداياتها من خلال مسلسل «الحب الحقيقي»، يومها تركت انطباعاً إيجابياً لدى المشاهد الذي راح يتابع تطورها كممثلة ناشئة.

وعن طبيعة دورها في «بيروت 303» تقول لـ«الشرق الأوسط»: «هذا الدور جديد علي من عدة نواحٍ خصوصاً أني أرتدي فيه النقاب طيلة سياق القصة. ولارا التي أجسد شخصيتها ستكون واحدة من الذين تغيرت حياتهم تماماً إثر حادث كبير يحصل في بيروت. وهي ليست امرأة شريرة وقد جرّتها مواقف عدة واجهتها إلى طريق غريب عنها. وفي الحلقات النهائية ستكشفون أنها فتاة ذكية، ولا يمكن الاستهانة بها، رغم عدم الإشارة إلى هذا الأمر في بدايات المسلسل».

يتألف مسلسل «بيروت 303» من 15 حلقة وقد كتبه كل من سيف رضا حامد وبشار مارديني وأخرجه إيلي السمعان. فهل إطلالتها فيه تقتصر على مشاهد قليلة أم العكس؟ ترد: «ستتابعون لارا طيلة حلقات العمل الذي يدور في إطار درامي وسط أجواء مفاجئة وغامضة، فتجعل الصدام يحتدم بين الجميع وتنكشف الأسرار بين الماضي والحاضر».

لم تتردد رنين مطر من المشاركة في هذا العمل منذ عرض الدور عليها كما تقول. «العمل مع شركة رائدة كـ(الصباح) والوقوف إلى جانب ممثلين رائدين أشعرني بالأمان. كما أن الدور ليس من السهل أبداً، إذ أضع النقاب في غالبية المشاهد التي أطل بها. وكان علي أن أركز في أدائي على لغة العينين كونها الوحيدة الظاهرة للطرف الآخر. فلا لغة جسد ولا تعابير في الوجه كانت متاحة لي لإيصال إحساسي إلى المشاهد. ولكنه في المقابل كان بمثابة تحدٍ جديد لي كممثلة، عليها أن تلعب جميع الأدوار. وآمل أن أكون نجحت فيه فألاقي من خلاله رد فعل إيجابي من قبل متابعيه».


                                            مع الممثلين ظافر العابدين وخالد القيش في مسلسل «عروس بيروت»

تدربت واجتهدت مطر كي يأتي أداؤها على المستوى المطلوب بواسطة لغة العيون. كما كان للمخرج إيلي السمعان دوره الهام والأساسي في هذا الإطار. «في بداياتي اعتبروني أتكل على شكلي الخارجي كي أدخل هذا المجال. فتحديت هذه الفكرة سيما وأن المرأة المنتقبة تغيب أي أدوات تجميل عن إطلالتها. فكان التمثيل بالشكل المطلوب هدفي الأول والأخير، متخلية عن أي أكسسوارات أخرى يمكن أن تساند الشخصية».

وهل اليوم تجاوزت مرحلة الممثلة الجميلة؟: «أعتقد ذلك، فقد أثبت أن الجمال لا يلغي الموهبة وشغف المهنة لا بل يكملهما. وقد سبق وأشرت إلى ذلك في أدوار أخرى لعبتها في (للموت) و(عنبر 6)، بحيث لم أعتمد أبداً على شكلي الخارجي كي أجذب المشاهد».

تؤكد رنين أنها ومنذ مشاركتها في مسلسل «الساحر» دخلت طريق التمثيل المعتمد على الأداء بعيداً عن نعمة الجمال. «يضحكني هذا الموضوع، وكأنه على الممثلة ألا تكون جميلة كي تنجح. ولكني أرى أن الأداء مع الشكل الخارجي يتكاملان، وهو أمر نلاحظه عند عدد كبير من الممثلات منذ الماضي حتى اليوم».

وترى مطر أنها لطالما كانت تختار الأدوار بدقة بحيث «لم أقم بتجسيد شخصيات لا تناسب قناعاتي. فأنا أتمتع بنفس طويل يجعلني أنتظر الدور والوقت المناسبين كي أشارك في عمل ما. فلا أحب تكرار شخصية معينة أو تقييدي في دور معين سبق ونجحت فيه. فمشواري لا يزال طويلاً، وأمامي الكثير بعد كي أغب منه الدروس والتجارب، لأني أمشي بخطوات ثابتة».

تتابع مطر أعمالها وهي ناقدة قاسية لنفسها كما تذكر لـ«الشرق الأوسط» وهي قاعدة تتبعها منذ بداياتها كي تنمي موهبتها وتتطور كممثلة. وماذا غيرت في أدائك وكنت منتقدة له؟ ترد: «نبرة صوتي كانت تزعجني وكذلك لغة جسدي، فقمت بدروس مكثفة حول هذا الموضوع وتدربت على كيفية التحكم بهما. فأنا درست الفنون في الجامعة ولكن الأمور تتغير على أرض الواقع والتجارب هي كناية عن مدرسة بحد ذاتها نتعلم منها الكثير فتثقفنا وتصقل موهبتنا». وفي هذا الإطار تصف نفسها بالخجولة وأن صوتها هو جزء من شخصيتها لا تستطيع تبديله بشكل كامل، ولكن يمكن تحسينه. «بالنهاية لا أريد أن أفقد هويتي الحقيقية، وأرغب في ترك دمغتي الخاصة على أدواري».

بالعودة إلى مسلسل «بيروت 303» تخبرنا رنين مطر أن بعض المشاهد جمعتها بالممثلين عابد فهد وسلافة معمار ومعتصم النهار أبطال العمل. فكانت سعيدة بهذه التجربة الغنية، سيما وأنها كانت محاطة بهذا الكم من الممثلين النجوم والمحترفين.

«كل مسلسل يطور من تجربتي ويزودني بإضافة لمشواري. سبق ووقفت إلى جانب عابد فهد في مسلسل «الساحر». أما سلافة معمار فراقبت عن كثب احترافها العالي والطبيعي. من كل ممثل أعمل معه أتعلم الجديد، ولا أتوانى عن طلب نصائحهم وملاحظاتهم. فهؤلاء الممثلون المخضرمون يشكلون مدارس مختلفة في التمثيل، وعلي أن أستفيد من هذه الفرص التي تتيح لي الوقوف إلى جانبهم. فهم كمرآتي ويستطيعون أن يقدموا لي كل ما يفيد مشواري، كونهم أصحاب تجارب وخبرات عالية وكثيرة».

تابعت الممثلة اللبنانية قلة من أعمال موسم رمضان الفائت لانشغالها بتصوير «بيروت 303». ولكنها في المقابل شاهدت مسلسل «للموت 2» ومقتطفات من مسلسل «المشوار» لدينا الشربيني ومحمد رمضان. ونسألها مع من تحبين الوقوف اليوم ومشاركته تجربة التمثيل؟ ترد: «لدينا في العالم العربي وفي لبنان كما من الممثلين النجوم الذين أتشرف في الوقوف أمامهم. وأحب أن أمثل إلى جانب منى واصف وكارمن لبس وتقلا شمعون ورفيق علي أحمد. فهذا الرعيل القديم مميز وعنده التجارب المتراكمة التي نستطيع أن نغب منها الكثير».

بعد «بيروت 303» تستعد رنين مطر لدخول ستوديو التصوير من جديد مع الجزء الثاني من مسلسل «عنبر» الذي خاضت تجربة التمثيل في جزئه الأول. وتعلق: «متشوقة كثيراً للعودة إلى أجواء (عنبر 6) وهو من إنتاج شركة (إيغل فيلمز)، والالتقاء من جديد مع أبطاله. فخلطته خارجة عن المألوف، ويجمع تحت سقفه جنسيات مختلفة من الممثلين والممثلات العرب كسلاف فواخرجي وصبا مبارك وفاطمة الصفي وأيتن عامر. التجربة كانت رائعة واعتدنا على بعضنا من خلال وجودنا في السجن وفي زنزانة واحدة فتحولنا إلى صديقات حقيقيات. فالوجود مع بعضنا من الصباح إلى المساء في مكان واحد، ولد عندنا هذا الرابط الإنساني الجميل. سعيدة كوني سأعود وألتقي معهم ومع فريق العمل ككل مرة ثانية».

ختاماً تحكي رنين مطر عما سيحمل «بيروت 303» الذي سيبدأ عرضه على «شاهد» في 12 يونيو (حزيران) الجاري. «سيستمتع المشاهد بمتابعته كونه يحمل مفاجآت متتالية يكتشفها على التوالي في سياق عرض حلقاته الـ15. وسيتساءل عن مشوار الحياة الذي يمكنه أن يتأثر بحادثة وينقلب رأساً على عقب بلحظة واحدة، فيسهم بتغيير طريق ومشاريع وأهداف كنا نصبو إليها. وهناك أمثال كثيرة لدى كل منا عن هذا الموضوع. فغالبيتنا واجهنا أحداثاً تغييرية أسهمت في تبدل تفكيرنا وفي أسلوبنا في الحياة».


اختيارات المحرر

فيديو