«طالبان باكستان» تشترط سحب الجيش من الحدود لاستكمال مباحثات السلام

«طالبان باكستان» تشترط سحب الجيش من الحدود لاستكمال مباحثات السلام

لعبت دوراً حاسماً في كسر شوكة التشدد بالشريط القبلي
الاثنين - 28 شوال 1443 هـ - 30 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15889]
دورية للجيش الباكستاني على السياج الحدودي مع أفغانستان أغسطس 2021 (أ.ب)

طالبت حركة «طالبان الباكستانية» الحكومة في إطار محادثات السلام الدائرة في كابل بسحب جميع قوات الجيش من المناطق الحدودية الباكستانية - الأفغانية على نحو دائم. وتتألف المناطق الحدودية الباكستانية - الأفغانية التي كانت تُعرف فيما مضى بالمناطق القبلية، من مقاطعة خيبر بوختونكوا الباكستانية ويجري في الوقت الحاضر تطبيق القانون الجنائي الباكستاني العادي فيها.
في السابق، كانت هذه المناطق تحت سيطرة الحكومة الفيدرالية الباكستانية، وكان القانون الجنائي البريطاني القديم يجري تطبيقه بها هناك. من جهتها، ألغت الحكومة الباكستانية القوانين المنتمية للحقبة الاستعمارية البريطانية، في محاولة لتحديث النظام وأخضعت المنطقة لإدارة إقليمية. من ناحيتها، تطالب حركة «طالبان» الآن بإعادة النظام القديم، حسب بيان إعلامي أصدرته الحركة.
ويُجري ممثلو الحكومة الباكستانية محادثات مع قادة حركة «طالبان باكستان» في كابل في الوقت الحاضر. ويشارك في المحادثات زعماء القبائل من المناطق الحدودية بين باكستان وأفغانستان، في الوقت الذي تولت حركة «طالبان» الأفغانية تنظيم المحادثات.
ومن غير المحتمل أن تقبل باكستان أياً من المطلبين اللذين تقدمت بهما «طالبان»، فيما يخص انسحاب الجيش واستعادة النظام القديم. المعروف أن قوات الجيش الباكستاني تنتشر في المنطقة منذ عام 2004 ولعبت دوراً حاسماً في كسر شوكة التشدد والتطرف بالمنطقة.
وبالمثل، أدخلت الحكومة الباكستانية تعديلاً على الدستور لجعل المناطق القبلية جزءاً من مقاطعة خيبر بوختونكوا. ومن غير المحتمل أن تُلغي هذا التعديل الدستوري الآن.
علاوة على ذلك، طرحت «طالبان» خلال المحادثات مع الحكومة الباكستانية طلباً للإفراج عن عالم الأحياء الباكستاني الدكتور عافية صديق الذي يقبع في السجون الأميركية بتهمة الإرهاب.
يذكر أن الحكومة الباكستانية وعدد من الأحزاب السياسية بذلت محاولات كثيرة في الماضي لتأمين الإفراج عن عافية صديق، لكن باءت جميعها بالفشل.
المعروف أن قضية عافية صديق تحظى باهتمام واسع داخل المجتمع الباكستاني، ويبدو أن جهود «طالبان» لاستخدام ذلك في المحادثات مع حكومة باكستان ليست سوى محاولة للبقاء على الجانب الصحيح من الرأي العام الباكستاني.
وأفاد بعض الخبراء بأن المحادثات مع «طالبان» لم تحقق أي شيء، خصوصاً أنه من غير المحتمل أن تمدد «طالبان» وقف إطلاق النار لأجل غير مسمى. وقال أحد الخبراء إن الشيء الجيد الوحيد في هذه المحادثات هو وقف إطلاق النار السائد الذي قررت «طالبان» تمديده حتى 30 مايو (أيار).
تجدر الإشارة هنا إلى أنه يمثل الجانب الباكستاني في المحادثات الجنرال فايز حميد، الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات الباكستانية. وبناءً على إصرار من الحكومة الباكستانية، جرى إشراك شيوخ القبائل من المناطق الحدودية الأفغانية - الباكستانية في المحادثات، التي يتولى تنظيمها وزير داخلية «طالبان» الأفغانية.


Pakistan طالبان

اختيارات المحرر

فيديو