شنغهاي تتجه صوب إنهاء الإغلاق... لكن اقتصاد الصين ما زال يتعثر

شنغهاي تتجه صوب إنهاء الإغلاق... لكن اقتصاد الصين ما زال يتعثر

رئيس وزراء الصين يحذّر من «صعوبات» تواجه الاقتصاد جراء «كوفيد»
الجمعة - 26 شوال 1443 هـ - 27 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15886]
عاملة صحية تأخذ بيانات رجل لإجراء فحص مسحة داخل منطقة سكنية تحت الإغلاق في بكين أمس (أ.ف.ب)

أعلنت مدينة شنغهاي، المركز المالي والتجاري في الصين، المزيد من خطط لفترة ما بعد رفع قيود الإغلاق، أمس؛ إذ تتجه صوب العودة إلى الحياة الطبيعية، لكن التعافي الاقتصادي على مستوى البلاد ما زال بعيد المنال.

ويعد تفشي الفيروس حالياً في الصين نتيجة انتشار المتحورة «أوميكرون» شديدة العدوى، الأسوأ منذ بدايات ظهور الوباء عام 2020.

ومن المنتظر أن تنهي شنغهاي التي عانت بشدة من أحدث تفشٍ لفيروس كورونا في البلاد، رسمياً إجراءات الإغلاق في أول يونيو (حزيران)، وكانت تخفف بحذر قيود مكافحة الجائحة لتسمح لمزيد من السكان بالخروج، في حين عادت المزيد من السيارات وغيرها من وسائل الانتقال إلى الشوارع.

وقال مسؤولون في المدينة، أمس، إن الطلاب في المدارس الثانوية يمكنهم العودة إلى قاعات الدرس بدءاً من السادس من يونيو، في أعقاب السماح للمراكز التجارية والمتاجر متعددة الأقسام بإعادة فتح أبوابها على مراحل من أول يونيو، وفقاً لـ«رويترز».

وسجلت المدينة 338 إصابة محلية جديدة بمرض «كوفيد - 19» في 25 مايو (أيار)، وهي أقل حصيلة يومية منذ منتصف مارس (آذار) وتقل بكثير عن عشرات الآلاف من الإصابات خلال ذروة تفشي الفيروس في أبريل (نيسان).

وطرح رئيس الحكومة الصينية لي كه شيانغ رؤية متشائمة لثاني أكبر اقتصاد عالمي، وقال أمس (الأربعاء)، إن الصعوبات الاقتصادية في بعض الجوانب أكبر مما كان عليه الحال في 2020 عندما شهدت البلاد انتشار «كوفيد - 19» لأول مرة.

وقال لي لآلاف المسؤولين الحكوميين في جميع أنحاء الصين في مؤتمر عبر الإنترنت، إن الصين ستسعى جاهدة لتحقيق نمو «معقول» في الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني، مشيراً إلى أن عليه العودة إلى طبيعته في وقت تؤثّر استراتيجية «صفر كوفيد» التي تتبعها السلطات على النمو.

وتعد الصين آخر قوة اقتصادية كبرى لا تزال متمسّكة بسياسة إجراء فحوص واسعة النطاق وفرض تدابير إغلاق مشددة للقضاء على بؤر الإصابات بالفيروس، لكن القيود المشددة شكّلت ضربة للأعمال التجارية.

وعطّلت القيود المفروضة على مستوى البلاد في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك على مدينتي شنغن وشنغهاي ومقاطعة جيلين التي تعدّ مركزاً لإنتاج الحبوب في البلاد، سلاسل التوريد وأدت إلى تراجع المؤشرات الاقتصادية إلى أدنى مستوياتها منذ نحو عامين.

وتندرج تصريحاته الأخيرة ضمن سلسلة دعوات متزايدة من المسؤولين ورواد الأعمال للموازنة بشكل أفضل بين وقف تفشي الفيروس ودعم الاقتصاد.

وأقالت مدينة بكين مسؤول الرعاية الصحية فيها، يو لومينغ، بحسب ما أعلنت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية الأربعاء، في حين يخيم شبح الإغلاق على العاصمة الصينية.

وأوضحت الوكالة، أنه يجري التحقيق مع يو للاشتباه في ارتكابه «انتهاكات خطيرة للقانون وقواعد السلوك»، وهي صياغة عادة ما تشير إلى اتهامات بالفساد.

كما قدم نائب رئيس بلدية بكين وانغ هونغ استقالته، على ما أكدت الأربعاء صحيفة البلدية، دون أن تشير إلى السبب. ويجري إقالة الشخصيات السياسية بانتظام لفشلها في وقف تفشي الوباء.

تواجه بكين حالياً أكبر انتشار للوباء منذ بدء الجائحة. وأدى تفشي المتحورة «أوميكرون» إلى فرض العديد من القيود على سكانها البالغ عددهم 22 مليون نسمة.

وقال ليو شياو فينغ نائب مدير مركز بكين للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها في إفادة صحافية، أمس، إن العاصمة الصينية سجلت 1670 إصابة جديدة بـ«كوفيد - 19» منذ 22 أبريل.

يُجبر الكثيرون على العمل من المنزل، بينما تم إيقاف غالبية خدمات الحافلات وإغلاق المتاجر غير الضرورية في العديد من الأحياء. ويتم عزل السكان الذين يعيشون في التجمعات التي سُجلت فيها إصابات.


الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو