مطور من ذوي الهمم يصمم لوحة مفاتيح لـ«الآيفون» و«الآيباد»

مطور من ذوي الهمم يصمم لوحة مفاتيح لـ«الآيفون» و«الآيباد»

حسن حطاب قال إنه يعمل على تسهيل الكتابة واستخدام الرموز التعبيرية وإنشاء الاختصارات
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
تطبيق لوحة المفاتيح الكبيرة (الشرق الأوسط)

«الحاجة أم الاختراع. وقد كنتُ في حاجة إلى لوحة مفاتيح تساعدني في أجهزتي ومعرفة ما أكتبه. وبدلاً من انتظار شخص ما للقيام بذلك، قمتُ بذلك بنفسي. أنا بعيد جداً عن أن أكون واحداً من بين أفضل المبرمجين، ومع ذلك، فقد نجحتُ في إنجاز ذلك بغضون أشهر قليلة، من دون وجود مطورين آخرين. وهناك دائماً ميزة يدعمها أو سيأتي ويدعهما أحد التطبيقات في (الاب ستور)». بهذه الكلمات بدأ المطور الإماراتي حسن حطاب قصة تطوير تطبيقه «بي كيه كيه».

تطبيق «بي كيه كيه»، أو ما يعرف بلوحة المفاتيح الكبيرة، هو تطبيق يعمل على تصميم لوحة مفاتيح داخلية بالحجم المناسب للمستخدمين في أجهزة الهاتف المحمول «الآيفون»، وأجهزة الحاسب اللوحي «آيباد»، إضافة إلى سهولة استخدامه، مع التحكم بمقاس الحروف والرموز التعبيرية، وإنشاء الاختصارات بشكل سهل؛ مما يعطي مرونة كبيرة في الكتابة، ويسمح برؤية ما يكتب بشكل واضح.

وعن فكرة التطبيق، قال حطاب لـ«الشرق الأوسط»، «إنها قصة طويلة. أولاً، أنا كفيف رسمياً، ولا أستطيع أن أرى كثيراً من دون استخدام (آيفون) ككاميرا لتكبير الأشياء، أو (ماك) لتكبير المستندات أو الاستماع إليها من خلال ميزة التعليق الصوتي (فويس أوفر)، ولطالما أحببت جهاز (الآيباد)، وأردت استخدامه من دون أجهزة إضافية (لوحة مفاتيح خارجية)، ولكن للأسف لم يكن ذلك ممكناً لأنني لا أشعر بلوحة المفاتيح الافتراضية على جهاز (آيباد)؛ ولأنني وجدت الأحرف صغيرة جداً على المفاتيح». وأضاف «عندما أعلنت (أبل) عن إمكانية دمج لوحات مفاتيح مُخصصة في نظام التشغيل (آي أو إس 8)، أسرعت بالمشاركة وبدأت بتعلّم طريقة تطوير لوحة مفاتيح تكون أسهل لي»، وقال «احتجت إلى بعض الوقت لمعرفة ما يناسبني والميزات المهمة التي يجب أن تشملها لوحة المفاتيح».

وأكد حطاب قائلاً «استغرقت بعض الوقت للتفكير في خطة وفي الميزات الأساسية التي يجب أن تشملها لوحة المفاتيح، ولكنني انشغلت في وظيفتي ذات الدوام الكامل. بعد ذلك بأشهر عدة، أخذت إجازة وركزّت على تطوير لوحة المفاتيح. ابتكرت إصداراً من (بيغ كيز كيبورد) (لوحة المفاتيح الكبيرة)، يعمل فقط على أجهزة آيباد، ووضعت فيه الكثير من الميزات الأساسية التي نتوقعها من لوحة مفاتيح».


                                                                                             حسن حطاب

وتابع حطاب «لكنني سرعان ما أدركت أنه يجب أن يدعم أجهزة

الآيفون أيضاً، فركزّت على جعل تطبيق (بيغ كيز كيبورد) يعمل على أجهزة (الآيفون) بجميع مقاساتها، وقد حقق الأمر نجاحاً كبيراً. استغرقت نحو 18 شهراً منذ البدء في تصميمات (بيغ كيز) (المفاتيح الكبيرة)، ومن ثم العمل على العروض التجريبية، والاختبار، وإضافة دعم (الآيفون)، وصولاً إلى أول إصدار من التطبيق».

وزاد حطاب «جاءني إلهام تصميم التطبيق، عندما أردتُ استخدام الرموز التعبيرية (الايموجي) بسهولة لأنها كانت صغيرة جداً بالنسبة لي. وثانياً، لتمكيني من استخدام جهاز (الآيباد) دون الاعتماد على حافظة تضم لوحة مفاتيح». مشيراً إلى أن تأثير التطبيق المقدر على التحكم في حجم الحروف وعلى رؤية الاقتراحات أو التصحيح باستخدام التصحيح التلقائي يجعل الأمور سهلة. كما أن القدرة على رؤية الرموز التعبيرية تُغيّر قواعد اللعبة.

وعن دعم «أبل» للتطبيق واستخدام تقنية معينة، قال حطاب «بالنسبة لي (أبل) تدعم المطورين بطرق عدة، وذلك من خلال تطوير النظام التي تطلقها في كل فترة مما يساعدنا كمطورين على تحديث تطبيقاتنا لتوفير تجربة مستخدم أفضل لمستخدمينا، بالإضافة إلى ذلك، فإن تحديثات الأمان والخصوصية التي توفرها (أبل) والتي لا تتواجد في المنصات الأخرى».

ويقول حطاب «تربطني علاقات وثيقة مع فريق المطورين في (أبل)، وهم يدعمونني منذ البداية، وهذه العلاقة لا تزال مستمرة حتى بعد إنجاز التطبيق، فقد عملت أخيراً مع المختصين في (أبل) على إضافة لوحة المفاتيح العربية للتطبيق، وحصلت على الدعم اللازم لجعل هذه الخطوة حقيقة لأنها كانت من ضمن خططي منذ وقت طويل».

وأكد حطاب، أن الوصول إلى العديد من ميزات تسهيلات الاستخدام، هو أمر رائع في نظام «آي أو إس»، كما يُسهّل برنامج «إكس كود»، دعم جميع المستخدمين ذوي الإعاقات البصرية، وذلك من خلال تجنب أي نهج مختلط، وتمكنتُ من تطوير تطبيق موثوق به، ولا يتطلب أشهراً عدة من العمل، كل عام، لدعم أحدث إصدار من «آي أو إس». وقال «أعلم أن بعض المطورين قد يصابون بالذعر في كل مرة يكون هناك تحديث لنظام التشغيل، ولكن هذا ليس هو الحال مع (بيغ كيز)، وتطبيقاتي الأخرى التي طورتها في (إكس كود)».

وأكد، أنه تأخر في إصدار لوحة المفاتيح العربية؛ وذلك بسبب فرضية أن الأمر سيستغرق أشهراً حتى تكتمل، وقال «أعلم كيف تختلف لوحات المفاتيح العربية عن اللاتينية. إلا أنني فوجئت عندما تمكنت من إكمال هذا العمل في غضون أيام قليلة. أنا سعيد جداً بالنتائج».

وعن الموضوعات الثلاثة الأولى التي تحتاج إلى التفكير عند إنشاء تطبيق، وإمكانية أي شخص إنشاء تطبيق، قال حطاب «أولاً، حدّد العملاء، فكّر مثل المستخدم الفعلي، أو ابحث عنه، واطلب دعمه لاختبار الفكرة، واكتشف ما إذا كان التطبيق موجوداً بالفعل في (أبل ستور)، وإذا لم يكن موجوداً، فهذا رائع. ولكن إذا كان موجوداً بالفعل في (أبل ستور)، فاختبره واكتشف ما إذا كانت فكرتك يمكن أن تكون أفضل، أو تُوفّر ميزات أفضل، وفي الواقع، يمكن لأي شخص أن يكون مطوراً؛ إذ تعمل (أبل) على تسهيل التطوير وتيسيره، خصوصاً مع واجهة المستخدم للبرمجة بلغة سوفت».

وعن سلوك المستخدم واحتياجاته، وإمكانية تكييف التطبيق لمواكبتها، يقول حطاب «أحرص على مواكبة التطورات وأواصل إضافة الميزات الجديدة لإبقاء المجتمع سعيداً وداعماً، وأحتاج إلى أن أقدم لهم الدعم لأحصل بالتالي على دعمهم”، مؤكداً أنه ليس من الصعب تطوير تطبيق، وأن الأمر أسهل في هذه الأيام»، وتابع «قم بالأمر فقط، ولا تُفكر وتقول لا أعرف كيف أفعل ذلك».

ويقول حطاب عن مؤتمر «أبل» المقبل وتأثيره على المطورين، إنّه فرصة لإضافة ميزات مذهلة إلى تطبيقاته أو لإنشاء تطبيق جديد. ويتابع «إنها فكرتي عنه منذ أن أعلنوا دعمهم للوحات مفاتيح الجهات الخارجية في نظام التشغيل (آي أو إس8) (حسبما أذكر)»، مشيراً إلى أنه يخطط لإضافة المزيد من اللغات، وتوفير دعم أفضل للتصحيح التلقائي والتنبؤ والبحث. كذلك هناك العديد من الميزات التي يمكنني إضافتها، وسرعان ما سيتمكن المستخدمون من تنزيل التطبيق مجاناً، والاشتراك للحصول على ميزات إضافية. كما أن لدي بعض الأفكار للتطبيقات الجديدة، وربما سترون بعضها قريباً».


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات

اختيارات المحرر

فيديو