النفط يصعد بدعم قلة الإمدادات وقوة الطلب

النفط يصعد بدعم قلة الإمدادات وقوة الطلب

الهند لمواصلة شراء النفط الروسي «الرخيص»... وبايدن لا يستبعد قيوداً على التصدير
الخميس - 25 شوال 1443 هـ - 26 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15885]
أسعار النفط العالمية قد تشهد قفزات في حال وضع بايدن قيودا على تصدير النفط الأميركي (رويترز)

صعدت أسعار النفط، خلال تعاملات أمس الأربعاء، مدعومة من قلة الإمدادات وتوقعات بزيادة الطلب مع ترقب بدء موسم السفر الصيفي في الولايات المتحدة، أكبر مستهلك للخام.
وبحلول الساعة 15:12 بتوقيت غرينتش ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يوليو (تموز) 0.3 في المائة إلى 113.92 دولار للبرميل. وزادت العقود الآجلة لخام برنت 0.1 في المائة يوم الثلاثاء وتسجل زيادة لخامس يوم.
كما زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط تسليم يوليو 0.5 في المائة إلى 110.21 دولار للبرميل. وتم تسوية العقد بانخفاض 52 سنتاً يوم الثلاثاء.
وتواصل إمدادات الخام العالمية انخفاضها مع تجنب المشترين النفط القادم من روسيا، ثاني أكبر مصدر عالمي، في ظل العقوبات المفروضة على موسكو بعد غزوها لأوكرانيا.
وقال مسؤول حكومي بارز أمس، إن الهند ستواصل شراء «نفط رخيص» من روسيا، لكنها لم تتفق بشكل نهائي على شروط الخصم. وأضاف المسؤول أن متوسط السعر الذي يشتري به ثالث أكبر مستورد للخام في العالم يزيد على 100 دولار للبرميل.
وتواجه إمدادات الخام في الولايات المتحدة ضغوطاً مع قرب عطلة يوم الذكرى في مطلع الأسبوع، حيث من المتوقع أن تشهد أعلى حركة انتقالات في عامين، الأمر الذي يزيد الطلب على الوقود مع إقبال المزيد من السكان على السفر بالسيارات والتخلي عن الحذر المرتبط بقيود مكافحة «كوفيد - 19».
وقالت وزيرة الطاقة الأميركية جنيفر جرانهولم مساء الثلاثاء إن الرئيس جو بايدن لا يستبعد استخدام قيود التصدير لتخفيف زيادة حادة في أسعار الوقود المحلية. وسئلت جرانهولم عما إذا كانت الولايات المتحدة تدرس تقييد صادرات المنتجات البترولية لتهدئة أسعار الوقود، فأجابت قائلة: «يمكنني أن أوكد أن الرئيس لا يزيل أي أدوات من على الطاولة».
وصدرت الولايات المتحدة نحو 8.6 مليون برميل يومياً من النفط والمنتجات المكررة في 2021. وهو ما يزيد قليلاً عما استوردته، بحسب إدارة معلومات الطاقة الأميركية.
ويعارض منتجو النفط الأميركيون قيود التصدير، مجادلين بأنها قد تتعارض مع مساعي الولايات المتحدة لدعم الدول الأوروبية الساعية لتقليل مشترياتها من روسيا.
وقال مسؤول بالبيت الأبيض لـ«رويترز» إنه في حين أن «كل الأدوات تبقى على الطاولة» لخفض أسعار الطاقة فإن الإدارة تركز بشكل أساسي على السحب من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي وتوسيع مبيعات أنواع البنزين التي تحتوي على نسبة مرتفعة من الإيثانول.
وأظهرت بيانات من الحكومة الأميركية أمس، أن مخزونات النفط في الولايات المتحدة انخفضت بمقدار مليون برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 20 مايو (أيار) إلى 419.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين استطلعت «رويترز» آراءهم والتي كانت تشير إلى انخفاض قدره 737 ألف برميل.
وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزون الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما تراجع بمقدار 1.1 مليون برميل الأسبوع الماضي. وأشارت البيانات إلى أن مخزونات البنزين انخفضت 482 ألف برميل إلى 219.7 مليون برميل، بينما كان من المتوقع أن تهبط 634 ألف برميل.
وارتفعت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 1.7 مليون برميل إلى 106.9 مليون برميل، مقابل توقعات بزيادة قدرها 917 ألف برميل. وقالت إدارة معلومات الطاقة إن صافي واردات الولايات المتحدة من النفط الخام هبط الأسبوع الماضي بمقدار 903 آلاف برميل يومياً إلى 2.15 مليون برميل يومياً.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو