«الجيش الوطني السوري» يحشد قواته للمشاركة في العملية التركية

«الجيش الوطني السوري» يحشد قواته للمشاركة في العملية التركية

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]
إفطار رمضاني في 18 أبريل الماضي وسط أبنية مهدمة في بلدة تادف قرب الباب بريف حلب الشرقي وهي منطقة خاضعة لسيطرة تركيا وحلفائها (أ.ف.ب)

تشهد مناطق الشمال السوري أحداثاً عسكرية متسارعة تشير إلى إطلاق عملية عسكرية تقوم بها تركيا و«الجيش الوطني السوري»، المدعوم من أنقرة، ضد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد). وأفادت معلومات أمس بأن تركيا بدأت بإزالة الجدار العازل مقابل مدينة عين العرب (كوباني) في ريف محافظة حلب، فيما دفعت فصائل سورية معارضة بتعزيزات وأرتال عسكرية إلى مناطق قريبة من منبج وعين عرب في شمال شرقي سوريا.
وقال مصدر عسكري في «الجيش الوطني السوري» إن «فصائل المعارضة السورية المسلحة ضمن (الجيش الوطني السوري) بدأت فعلياً بالتحضير والاستعداد لشن عمليات عسكرية بالاشتراك مع القوات التركية وأجهزة الاستخبارات التركية، في غضون الأيام القادمة»، موضحاً أن العمليات ستستهدف «مناطق خاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بالقرب من الحدود السورية - التركية، شمال شرقي سوريا». وأضاف أن «العمليات العسكرية التي يجري التحضير لها من قبل (الجيش الوطني السوري)، والقوات التركية، ستستهدف مناطق عدة، ويرجح أن تشمل مدن تل رفعت ومنبج وعين العرب، شمال شرقي حلب التي تسيطر عليها قوات (قسد) وبعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية».
من جهته، قال أيهم الحلبي، وهو ناشط ميداني، إنه «جرى رصد تحرك كبير لقوات الجيش الوطني السوري باتجاه مناطق التماس مع قوات سوريا الديمقراطية في مناطق تادف وعين العرب ومنبج، بريف حلب، ترافق مع رفع القواعد العسكرية التركية الجاهزية القتالية وحالة الاستنفار القصوى استعداداً لشن عملية عسكرية ضد قوات (قسد). تزامن ذلك مع تحليق مكثف لطيران الاستطلاع التركي في أجواء منطقة عين العرب ومناطق أخرى شمال شرقي حلب، في وقت بدأت فيه القوات التركية بإزالة الجدار العازل (الإسمنتي) مقابل مدينة عين العرب واقتربت قوات عسكرية تركية من المنطقة». وأضاف أنه «سبق التحركات العسكرية من قبل الجيش الوطني السوري وتركيا انسحاب القوات الروسية خلال الساعات الأخيرة الماضية من مدن تادف وتل رفعت ومنبج وعين العرب بريف حلب، ما يشير إلى قرب موعد انطلاق العمليات العسكرية ضد (قسد) التي حشدت بالمقابل عناصرها وعززت أسلحتها على مختلف الجبهات وقامت بحفر التحصينات في قرى خنيزات وتل السمن والهيشة شمال الرقة، كما رفعت قوات (قسد) العلم الروسي على تلة تل رفعت شمال حلب وصرحت بأنها تتبادل المعلومات مع بعض القوى الدولية الداعمة لها، بشأن ما تتعرض له من تهديد من قبل القوات التركية والجيش الوطني السوري».
ويذكر أن القوات التركية، بالاشتراك مع فصائل «الجيش الوطني»، شنت ثلاث عمليات عسكرية ضد «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) وتنظيم «داعش» في سوريا وهي «درع الفرات» و«غصن الزيتون» و«نبع السلام».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو