تقرير أممي: نحتاج إلى 3 كواكب حال تعميم أسلوب الاستهلاك الأوروبي على العالم

تقرير أممي: نحتاج إلى 3 كواكب حال تعميم أسلوب الاستهلاك الأوروبي على العالم

الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]
سيحتاج سكان الأرض إلى موارد توازي 2.9 كوكب مماثل للأرض إذا انتهجوا أسلوب حياة الألمان (إ.ب.أ)

كشف تقرير جديد لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أن الأطفال في أغنى دول العالم ينشأون في بيئة صحية نسبيا، ولكن في الوقت نفسه تساهم غالبية هذه البلدان بشكل غير متناسب في تدمير البيئة العالمية.
وخلص باحثو مركز «إينوشينتي» التابع لليونيسيف الذين أعدوا التقرير إلى أنه إذا استهلك كل سكان الأرض القدر نفسه من الموارد التي يستهلكها سكان دول الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، فسيكون من الضروري وجود 3.3 كواكب مماثلة للأرض.
وأوضح التقرير أنه إذا استهلك كل سكان الأرض القدر نفسه من الموارد التي يستهلكها سكان كندا ولوكسمبورغ والولايات المتحدة، فسيلزم وجود خمسة كواكب مماثلة للأرض على الأقل، حسبما أعلنت منظمة اليونيسيف في كولونيا.
في ألمانيا أيضا يعتبر استهلاك الموارد مرتفعا للغاية على المستوى العالمي، حيث سيحتاج سكان الأرض إلى موارد توازي 2.9 كوكب مماثل للأرض إذا انتهجوا أسلوب حياة الألمان.
شمل تقرير اليونيسيف بيانات من 39 دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والاتحاد الأوروبي. وأراد الباحثون معرفة مدى نجاح كل دولة في توفير بيئة صحية صديقة للأطفال. في الوقت نفسه، تم فحص البصمة البيئية المرتبطة بكل بلد، مثل حصة البلد في تغير المناخ واستهلاك الموارد وإنتاج النفايات الإلكترونية.
وجاءت إسبانيا وآيرلندا والبرتغال على رأس قائمة هذه الدول، حيث توفر هذه البلدان الثلاثة بيئة جيدة للأطفال الذين يعيشون هناك وتشارك بشكل أقل في المشكلات البيئية العالمية. وحلت ألمانيا في الثلث الأعلى من القائمة في المركز التاسع.
وأشار التقرير إلى أن بعض أغنى بلدان العالم - من بينها أستراليا وبلجيكا وكندا والولايات المتحدة - لها تأثير خطير على البيئة العالمية من حيث انبعاثات الكربون وإنتاج النفايات الإلكترونية واستهلاك الموارد للفرد. في الوقت نفسه، جاءت هذه الدول في ذيل قائمة المقارنة الدولية فيما يتعلق بتوفير بيئة صحية لأطفالها.
وقالت جونيلا أولسون، مديرة مركز «إينوشينتي»: «غالبية الدول الغنية تفشل في توفير بيئة صحية لجميع الأطفال داخل حدودها وتساهم أيضا في تدمير موائل الأطفال في أجزاء أخرى من العالم... في بعض الحالات، نجد أن البلدان التي توفر بيئة صحية نسبيا للأطفال هي أيضا من بين أكبر منتجي الملوثات التي تدمر بيئات الأطفال في بلدان أخرى».


العالم الطاقة المتجددة الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو