شعراء كرد وتركمان شباب يمنحون العربية نكهة إضافية

شعراء كرد وتركمان شباب يمنحون العربية نكهة إضافية

التركماني أحمد كلكتين يفوز بجائزة «شاعر شباب العرب»
الأربعاء - 24 شوال 1443 هـ - 25 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15884]
الشاعر االعراقي التركماني أحمد كلكتين

ما الذي يغري شاعراً كردياً أو تركمانياً شاباً صغيراً لأن يهجر لغته الأم ويرحل نحو اللغة العربية، يدور في أزقتها، ويفتح شبابيكها، ويغيّر هواءها؟ كيف استطاع هؤلاء الشباب أن يتركوا اللغة التي يتحدثون بها مع أمهاتهم وحبيباتهم، ليرحلوا نحو لغة أخرى، فيها من الوعورة والصعوبة على الوافدين إليها الكثير؟ رحيل إبداعي لا أكثر، كأنهم مبرمجون نحو اللغة العربية، فحين يكتبون الشعر يذهبون لها، ولكنهم قطعاً في بيوتهم يتكلمون لغاتهم الأم.

هذا ما لمسته في السنوات الأخيرة من تفشي هذه الظاهرة اللافتة، وهي وجود شعراء عراقيين شباب من التركمان والكرد والسريان يكتبون نصوصهم الشعرية بلغة عربية فصيحة، بل إن عدداً منهم يكتب قصائد عمودية في غاية الإتقان والجودة.

وبما أن العربية بحر كبير فقد ورده الكثيرون من المبدعين عرباً وغير عرب، بل إن عدداً لا يستهان به من الكتاب والشعراء والأدباء من غير العرب أضافوا الكثير لهذه اللغة، والتاريخ يحدثنا عن الكثير من هؤلاء الذين انصهروا في اللغة العربية، فكانوا جزءاً من تطورها وديمومتها.

لا أريد الخوض تاريخياً في هذا الموضوع، لأنه مطروق كثيراً والأسماء معروفة، فقد مر الباحثون على معظمها، وأشّروا بوضوح مدى إسهامات هؤلاء الوافدين على اللغة العربية، حتى أصبحوا من أبنائها البررة.

ولكن حين نتحدث عن الأدب والشعر في العراق الحديث، فإننا سنكون أمام أسماء إبداعية مهمة، من جنسيات وقوميات غير عربية، ولكنها انصهرت باللغة العربية، وأضافت لها بعد أن هضمتها جيداً، ويقف الزهاوي مثالاً صارخاً في هذه المسألة، فهو شاعر من أصول كردية، ولكن كل كتاباته جاءت باللغة العربية، بل إننا ومنذ أن كنا صغاراً لا نعرف أن الزهاوي من أصول كردية، لأن كل كتاباته ومرجعياته الثقافية التي تتغذى منها نصوصه الإبداعية هي مرجعيات عربية، سواء كانت قرآنية أو تراثية أو من أدبنا العربي القديم، وبهذا فإن الشعر الذي يكتبه هو في صميم العربية، وجزء من حياتها الجديدة مطلع القرن العشرين، ولدينا أمثلة كثيرة من الشعراء من قوميات كردية وتركمانية وآشورية وسريانية وكلدانية تعيش في العراق، ولكنها تكتب الشعر باللغة العربية الفصحى دون ترجمة، بل اللغة العربية طريقة عيش وتفكير ونتاج لدى هؤلاء مثل بلند الحيدري وصفاء الحيدري وسركون بولص وجان دمو وزهير بهنام بردى وهيثم بهنام بردى وعشرات آخرين من تلك القوميات كتبوا شعرهم باللغة العربية دون أن يدخل في حقائب المترجمين.

أسوق هذه الكلام لأتوقف عند مجموعة من الشعراء العراقيين الشباب من التركمانيين والكرد والسريان يكتبون القصائد العمودية والتفعيلة والنثر بطريقة عالية الجودة، دون أن تشعر قارئها أو متلقيها أن هناك استيراداً لهذه اللغة من قبل شاعرها بوصفه ليس من أبنائها، ولكن الحقيقة أن الأبناء الحقيقيين للغة العربية هم أولئك الذين يعكفون على تطويرها ويسهرون على اشتقاقاتها، ويحلمون بها، ويتغزلون مع حبيباتهم بحروفها، شعراء شباب لا تتجاوز أعمارهم الثلاثين عاماً ينطلقون بأريحية عالية في حديقة اللغة، يقطفون زهورها، ويقلمون ورقها الميت ويسقون جفافها، وبهذا يكونون جزءاً رئيساً من اللغة وتلاوينها، ويبرهنون على أن اللغة العربية لغة حية، تهب أسرارها لعشاقها، وليس لأولادها فقط.

ما دعاني لكتابة هذه الكلمات هو فوز الشاعر العراقي التركماني أحمد كلكتين بالمركز الأول في مسابقة جائزة شعرية أقامتها وزارة الشباب والرياضة في بغداد، وعنوان المسابقة «شاعر شباب العرب». وبهذا يبرهن كلكتين بفوزه على أن اللغة نهر يشربه من يشاء، فضلاً عن أن قصيدته واحدة من أفضل النصوص التي قرأتها والتي كُتبت بروح صاخبة ومتمردة وبانزياحات عالية التقنية:

كشاطئ يجهل القبطان والسفنا

أو قرية عاقر ما أنجبت مدنا

أقول للغة الأولى التي انطلقت

منها المواويل لا يكفي الصراخ هنا

وليس يملك مثلي جرأة أبداً

وليس يبدأ حتى جملة بـ«أنا»

وقلت يا موت، يا هذا العراق

تعبت مثلك الآن من فوضى علاقتنا

وخفت تكبر تنساني وتجهلني

فقمت أبطئ في ساعاتك الزمنا

يتضح جلياً كيف يتلاعب هذا الشاعر الشاب التركماني العراقي بهذه اللغة برشاقة عالية كأحد مهرتها الساحرين، فضلاً عن رشاقته في التدوير الإيقاعي الذي يصنعه في «البسيط» وهو نادر الحدوث، وهذا يدل على دربة وقراءة جيدة للأدب العربي، فضلاً عن الالتحام بقضايا هذا البلد ومشاكله التي عالجها بهذا النص الشعري الذي يتناوبه العتب والأسئلة، والشك والطمأنينة، والحب والحرب.

وكان يدخل حرباً لا وجود لها

وكان يمنح للجوعى بها مؤنا

وكان يملأ هذا النقص في دمه

بأي شيءٍ يسمي نفسه وطنا

كأنما هبطت حرب على يده

ووسط أي ميول ظل متزنا

ومثل أحمد كلكتين هناك الشاعر كردي سيروان محمود، لكن كتاباته الشعرية هي في صميم اللغة العربية، وجوهرها، وبهذا فإن الشعر الذي يكتبه هؤلاء الشباب يشكل إضافة وحياة للغة العربية، لأنهم يلجون عوالمها لا من باب الوراثة، إنما من باب الحب لها، فسيروان يقول مثلاً:


مجدداً عاد هذا الليل والدمع

فقل متى تطفأ العينان والشمع

هم يبصرون أناساً من مسامعهم

ويهملون عيوناً ملؤها سمع

نهرٌ أنا وانكساراتي بنت مدناً

فهل تخون عطاشى الأرض يا نبع

سُميت سيروان إيماناً بأن غداً

أكون نهراً ومن حولي هم الربع


وهناك تجربة مهمة أيضاً لأحد الشعراء الشباب وهو مصطفى الخياط ذو الأصول الكردية، ولكن شعره، جل شعره، كان مكتوباً باللغة العربية، وبكل تجليات الشعر، وتنوعاته، فهو ما بين العمودي، والتفعيلة، والنثر، كتب معظم نصوصه بسحر هذه اللغة:

صحيح إني أميل إلى لغة

تبدو كأنثى ريفية

ترتدي ثوباً بسيطاً

تفوح منه رائحة الخبز والعنبر

لكن ماذا يكتب الشاعر

حين يجد شعرك في آخر النفق

أي ضلال هذا يا امرأة؟

وماذا يفعل للشعر

حين يصبح تلميذاً كسولاً

يجلس على الرحلة الأخيرة

ولا يضع عينيه في عيني المعلم خشية السؤال؟

هؤلاء الشعراء وغيرهم كثيرون منهم على سبيل المثال الدكتور محمد حسين وجميل الجميل وعلي عبد السلام ما بين الكرد والتركمان والسريان والكلدانيين نبتوا في هذه الأرض وتشربوا من ثقافتها وسحرتهم اللغة العربية، فصاروا من أبنائها البررة الذين عملوا على ديمومتها وشبابها، كل يضيف لها شيئاً من ثقافة قوميته ولغته الأم، وهمومه الخاصة، فيضيف لها نكهة أخرى وطعماً آخر، هؤلاء كتبوا الشعر العربي لا بأوامر سلطانية، ولا بسياسة دولة تفرض على الجميع لغة واحدة، إنما حبهم للغة العربية هو الذي دفعهم للكتابة بهذه الطريقة، لأنني شخصياً لم أسمع ولا قرأت لهم شعراً بلغتهم الأم، وربما هذا سؤال يوجه لهم، علنا نحظى أو نجد شعراً لهم باللغة الأصل، قد نرى من خلاله طريقة تفكير أخرى تختلف عما يكتبونه من شعر باللغة العربية.


العراق Art

اختيارات المحرر

فيديو