مقتل 14 طفلاً ومدرّس واحد بإطلاق نار في مدرسة بتكساس

مقتل 14 طفلاً ومدرّس واحد بإطلاق نار في مدرسة بتكساس

الثلاثاء - 23 شوال 1443 هـ - 24 مايو 2022 مـ
أفراد من الشرطة خارج المدرسة في تكساس (أ.ب)

قُتل 14 طفلاً ومدرّس برصاص شاب يبلغ من العمر 18 عاماً أطلق النار في «مدرسة روب الابتدائية» في تكساس، الثلاثاء، قبل أن ترديه الشرطة، وفق ما أعلن حاكم الولاية.

وقال غريغ أبوت في مؤتمر صحافي إنّ المهاجم «أطلق النار وقتل بشكل مروّع وغير مفهوم 14 تلميذاً ومدرّساً واحداً». وأضاف أنّ المشتبه به وهو من أبناء بلدة يوفالدي «قضى (...). يُعتقد أنّ الشرطيين الذين استجابوا (للحادث) قتلوه».
شرطية تتحدث إلى سكان محليين في يوفالدي (أ.ب)

وكانت الشرطة المحلية قد أفادت بادئ الأمر بتوقيف مشتبه به بعد عملية إطلاق النار في المدرسة في بلدة يوفالدي الصغيرة التي تبعد نحو 130 كلم إلى الشرق من سان أنتونيو.

وكان مستشفى يوفالدي أعلن عبر فيسبوك أنّ 13 طفلاً تمّ نقلهم إلى المؤسّسة الطبية لتلقّي العلاج، مشيراً إلى أنّ شخصين وصلا متوفيين.

وتُعتبر عمليات إطلاق النار في الولايات المتّحدة آفة مزمنة، وتشهد البلاد في كلّ مرة يقع فيها حادث من هذا النوع تجدّداً للنقاش حول انتشار الأسلحة النارية لكن من دون إحراز أي تقدّم على هذا الصعيد لأن الكثير من الأميركيين يرفضون التخلّي عن حقّهم الدستوري في حيازة الأسلحة النارية.

وفي واشنطن، أعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس جو بايدن أُخطر بتفاصيل حادث تكساس.
سيارة إسعاف في مسرح الحادث (رويترز)

 


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو