«حزب الله» يتمدد في السويداء عبر جماعات أمنية محلية

«حزب الله» يتمدد في السويداء عبر جماعات أمنية محلية

الثلاثاء - 23 شوال 1443 هـ - 24 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15883]
مؤيدون لـ«حزب الله» في ضاحية بيروت يشاركون يوم الجمعة في مراسم لإحياء ذكرى اغتيال القيادي في الحزب مصطفى بدر الدين الذي قُتل في سوريا في مايو 2016 (إ.ب.أ)

بعد اتفاق التسوية في المنطقة الجنوبية من سوريا منذ عام 2018، خضعت الجماعات المحلية المسلحة في المنطقة إلى إعادة هندسة من قبل النظام السوري وروسيا وإيران، وسط معلومات عن تمدد «حزب الله» اللبناني في محافظة السويداء من خلال جماعات أمنية محلية.

وقال ريان معروف، مدير تحرير شبكة «السويداء 24» الإعلامية المحلية، لـ«الشرق الأوسط»، إن أعضاء مجموعة تابعة لميليشيا «حزب الله» تضم لبنانيين من منطقة بعلبك (شرق لبنان) استقروا في الفترة الماضية عند مجموعات محلية مسلحة تحمل بطاقات أمنية سورية في محافظة السويداء جنوب سوريا، مشيراً إلى أنهم أجروا عمليات تدريب مكثف لأعضاء المجموعات المحلية، وزودوها بخطط تتناول تحصين المواقع وتحرك المواكب، والاتصالات. وتابع أن عناصر من «حزب الله» شوهدوا في مناطق عديدة شمال السويداء، لا سيما في بلدات على طريق السويداء - دمشق.

وتحدث عن معلومات تفيد بإنشاء معمل صغير لإنتاج حبوب «الكبتاغون»، جُلب من ريف حمص إلى السويداء مقابل مبلغ مالي يقدر بين 75 - 100 ألف دولار أميركي، مضيفاً أن المجموعة اللبنانية أشرفت على انطلاق المعمل وبدء الإنتاج، حسب المعلومات ذاتها.

وأشار إلى أن المجموعات التي قدمت إليها ميليشيات «حزب الله» ودربتها هي مجموعات محلية من أبناء السويداء تعمل مع الأجهزة الأمنية السورية، ولديها مقراتها الخاصة المحصنة بحواجز وخنادق وسواتر، داخل البلدات السكنية على طريق دمشق - السويداء، كما أن لديها مقر احتجاز أشبه بالسجن. وتسيّر المجموعة المسلحة دوريات بشكل منظم، وجميع عناصرها يلبسون أزياء موحدة، ويضعون أقنعة، ويحصلون على رواتب شهرية، وهذا ما يشير بشكل واضح إلى وجود تدريب وتمويل تحصل عليه هذه المجموعات. ويُعتقد أن هذا التمويل ذاتي في الغالب، ويأتي من خلال أعمال غير مشروعة، كحماية خطوط تهريب المخدرات وإنتاجها محلياً وترويجها في المنطقة.

وأوضح ريان معروف أن الأجهزة الأمنية استقطبت أعداداً من أبناء السويداء منذ عام 2018، وبدأت بتجنيد الراغبين، الذين يملكون جماعة أو عدداً من العناصر بغض النظر عن سمعتهم وخلفياتهم. ومن أجل هذه الغاية، قامت الأجهزة الأمنية بإجراء تسويات مع تلك الجماعات المسلحة، وكسب ولائها من خلال منحها سلطة ضمن المجتمع. كما أطلقت أجهزة المخابرات سراح موقوفين ومعتقلين بوساطة من هذه المجموعات، لمساعدتها في كسب ثقة الأهالي وتعزيز مكانتها بينهم، ما يجعل المجتمع يلجأ لها عند وقوع أي مشكلة، عوضاً عن اللجوء إلى القضاء. ونتيجة لهذه السياسة الأمنية، قويت شوكة الجماعات المسلحة التي تعمل مع المخابرات وباتت تمثل رغبة المخابرات، من خلال خطف معارضين، واعتقال مطلوبين بقضايا جنائية. وفي الوقت نفسه، صار بإمكان هذه المجموعات ارتكاب انتهاكات والقيام بتصرفات غير مسؤولة بدون أن تخشى العواقب، كانخراطها في أعمال غير مشروعة تتمثل بالإشراف على خطوط المخدرات، وتهريب السيارات المسروقة من لبنان إلى سوريا، وبيعها في السويداء.

وتبدو، في هذا المجال، سياسة إيران، و«حزب الله» من خلفها، منظمة وليست عشوائية. وليس واضحاً إذا كان الاعتماد على هذه الجماعات لتنفيذ مشاريع إيران والحزب اللبناني يتم بعلم السلطة السورية أو بدون علمها. ولإيران و«حزب الله» سلطة نافذة في سوريا، كما أن الجماعات المحلية العاملة مع الأفرع الأمنية لها سلطتها في المنطقة أيضاً. وبالتالي تعمل الجهتان مع بعضهما البعض من منطلق المصلحة.

فـ«حزب الله» يضمن من خلال الجماعات المحلية الحفاظ على خطوط التهريب وإدارتها في الجنوب السوري، كما يضمن أيضاً من خلال تلك الجماعات تنفيذ أجنداته، دون أن يظهر أي نفوذ واضح له في شكل مباشر. وفي المقابل، تضمن تلك الجماعات حمايتها من الأمن السوري بولائها لـ«حزب الله» وإيران.

يذكر أن «حزب الله» كان يملك مقرات علنية على أطراف السويداء، تحديداً في الريفين الغربي والشرقي للمحافظة. وبعد اتفاق التسوية جنوب سوريا عام 2018، تم سحب تلك المقرات، وبدأت سياسة جديدة للحزب تتمثل بكسب ولاء جماعات محلية مسلحة، كان بينها «ميليشيا الدفاع الوطني» في السويداء، عبر تقديم دعم لوجيستي لها، ومؤخراً الجماعات المحلية التابعة للأفرع الأمنية السورية.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو