تراشق تركي ـ أميركي بشأن تجمع للمعارضة في إسطنبول

تراشق تركي ـ أميركي بشأن تجمع للمعارضة في إسطنبول

إردوغان: سياسة توسع «الناتو» لن تفيد من دون مراعاة الحساسيات الأمنية
الثلاثاء - 23 شوال 1443 هـ - 24 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15883]

بينما وقع توتر بين تركيا والولايات المتحدة بعد بيان تحذيري لسفارتها في أنقرة، لتوخي الحذر بسبب التجمع الحاشد الذي نظمه حزب «الشعب الجمهوري» في إسطنبول، السبت، دعماً لرئيسة فرع الحزب جنان قفطانجي أوغلو، بعد الحكم بسجنها ومنعها من ممارسة العمل السياسي، جدد الرئيس رجب طيب إردوغان تأكيده أن سياسة توسع حلف شمال الأطلسي (الناتو) لن تعود بالنفع على تركيا والحلف «ما لم تتم مراعاة الحساسيات الأمنية».
وقال إردوغان، خلال مشاركته في مراسم بدء بناء غواصة محلية في ولاية كوجا إيلي غرب البلاد، أمس (الاثنين)، إن تركيا بصفتها دولة دفعت ثمناً من أجل «الناتو»، تريد أن ترى خطوات ملموسة تتعلق بأمنها القومي، بدلاً من التصريحات الدبلوماسية الفضفاضة.
وأعلن إردوغان، مؤخراً، رفض بلاده انضمام السويد وفنلندا إلى عضوية «الناتو» لاتهامه البلدين بإيواء أعضاء في تنظيمات إرهابية تعمل ضد تركيا، وتطبيق حظر على صادراتهما الدفاعية، ضمن دول أخرى، منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2019، بسبب العملية العسكرية «نبع السلام» التي نفذتها تركيا ضد تحالف «قوات سوريا الديمقراطية» في شمال شرقي سوريا.
في السياق ذاته، أكد وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو، أن بلاده ستقدم ضمانات لتركيا بمراقبة ارتباطات حزب «العمال الكردستاني» على أراضيها. وقال هافيستو، في مقابلة تلفزيونية أول من أمس: «بإمكاننا –بالتأكيد- منح تركيا مثل هذه الضمانات. إنّ (بي كا كا) منظمة إرهابية في أوروبا، ومن الأهمية بمكان القيام بما ينبغي علينا من أجل عدم السماح بنشاطاتها في فنلندا». وأشار إلى أن المحادثات متواصلة مع تركيا، وستستغرق أسابيع عدة من أجل حل المشكلات العالقة.
والسبت، أكد إردوغان، في اتصال هاتفي مع نظيره الفنلندي ساولي نينيستو، أنه من حق تركيا الطبيعي أن تنتظر من الدول الأخرى احترام ودعم كفاحها المشروع والحازم ضد تهديد واضح يطول أمنها القومي وشعبها. وقال نينيستو، عبر «تويتر»، إن بلاده وتركيا ستتعهدان بضمان أمن كل منهما عند الانضمام إلى «الناتو»، وإن العلاقات بين البلدين ستصبح أقوى، وإنهم يواصلون الحوار عن كثب مع تركيا، مشدداً على إدانة فنلندا الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره.
على صعيد آخر، وقع توتر بين أنقرة وواشنطن على خلفية بيان للسفارة الأميركية في أنقرة حذرت فيه من تجمع عُقد السبت في إسطنبول، لحزب «الشعب الجمهوري» دعماً لرئيسة فرع الحزب في إسطنبول جنان قفطانجي أوغلو، بعد صدور أحكام بالسجن 10 سنوات و4 أشهر بحقها، في 3 قضايا تتعلق بإهانة الرئيس إردوغان، وإهانة الجمهورية التركية، وإهانة موظف عام. واستدعت وزارة الخارجية التركية، مساء أول من أمس، السفير الأميركي في أنقرة جيف فليك، بسبب التحذير الصادر للمواطنين الأميركيين في تركيا، بشأن حضور تجمع سياسي بسبب أساليب الشرطة للسيطرة على الحشود.
وأبلغت الخارجية التركية السفير الأميركي عدم ارتياح أنقرة بشأن التحذير الذي نشرته السفارة الأميركية على موقعها الإلكتروني الأربعاء الماضي، مؤكدة أن هناك مزاعم لا أساس لها بخصوص التأهب الأميركي فيما يتعلق بالإجراءات التي اتخذتها قوات الشرطة التركية خلال التظاهرات، واستخدامها خراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين في حالات سابقة.
وقالت مصادر في الخارجية التركية، إنه تم إبلاغ فليك بأن استخدام القوة المفرطة من قبل قوات تطبيق القانون يعد مشكلة كبيرة، وأن الأحداث التي تشهدها الولايات المتحدة لهذا السبب واضحة للعيان. وأضافت أن التجمعات الحزبية السياسية تشكل تقليداً راسخاً للديمقراطية، وأنه من غير المقبول خلق انطباع بوجود مشكلة مهمة في البلاد بهذا الصدد.
وأشارت إلى أن تجمع المعارضة عقد، السبت، دون وقوع أي مشكلات، ولم تتخلله أي أحداث، مشددة على أن أنقرة تأمل أن تراعي السلطات الأميركية الحقائق في التحذيرات التي قد تصدرها مستقبلاً لرعاياها، فيما يخص السفر والتظاهر.
وأصدرت الخارجية التركية، لاحقاً، بياناً حذرت فيه المواطنين الأتراك المقيمين في الولايات المتحدة بتوخي الحذر خلال تنظيم مظاهرات وفعاليات كبيرة في مكان إقامتهم. وأشارت الخارجية في بيان إلى وقوع حالات استخدام الرصاص الحي، والصعق بالكهرباء، واستعمال الغاز في فض الاحتجاجات، رغم اتخاذ القوات الأمنية الأميركية احتياطاتها في الاحتجاجات في مثل هذه التجمعات.
وأوصت الخارجية المواطنين الأتراك في الولايات المتحدة بتجنب المظاهرات والفعاليات الكبيرة ما لم يكن ضرورياً، انطلاقاً من باب الأخذ في الاعتبار احتمال تعرضهم للعنف في هذا النوع من الأحداث التي يصعب السيطرة عليها، ودعتهم إلى تجنب مواقع الازدحام، والابتعاد عن مناطق الاحتجاج والتظاهر، وإبلاغ أقاربهم بمكان وجودهم، ومتابعة وسائل الإعلام لمعرفة التطورات الفورية المحتملة.
واحتشد آلاف من المواطنين ومؤيدي حزب «الشعب الجمهوري» وأحزاب المعارضة الأخرى في تجمع ضخم في ميدان مالتبه في إسطنبول، السبت، للاحتجاج على إدانة القضاء قفطانجي أوغلو في تهم إهانة الرئيس والدولة.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو