عودة عوائل «طالبان» إلى الأراضي الباكستانية بعد استئناف محادثات السلام

عودة عوائل «طالبان» إلى الأراضي الباكستانية بعد استئناف محادثات السلام

الاثنين - 22 شوال 1443 هـ - 23 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15882]

بدأت عائلات أعضاء حركة «طالبان باكستان» في العودة إلى الأراضي الباكستانية بعد استئناف محادثات السلام مع الحكومة الباكستانية، حسبما أفاد سكان محليون من المنطقة الواقعة على الحدود الباكستانية الأفغانية في تصريحات لـ«الشرق الأوسط».
كانت هذه العائلات قد فرت مع أعضاء من قيادات الحركة إلى الأراضي الأفغانية عام 2014، عندما بدأ الجيش الباكستاني عملية عسكرية ضد الحركة في شمال وزيرستان. ومنذ ذلك الحين، تقيم هذه العائلات في البلدات الحدودية بأفغانستان.
اليوم، سمحت الحكومة الباكستانية لهذه العائلات بالعودة إلى الأراضي الباكستانية، وذلك على أمل جذب عناصر «طالبان» الآخرين المستعدين للدخول في نوع من اتفاق السلام مع الحكومة الباكستانية.
في الوقت ذاته، بدأ ممثلو الحكومة الباكستانية مفاوضات السلام مع حركة «طالبان» الباكستانية في كابول، الأسبوع الماضي، تحت رعاية حركة «طالبان» الأفغانية داخل فندق محلي في العاصمة الأفغانية.
جدير بالذكر أن معدل عودة عائلات «طالبان» تضاعف منذ جرى تمديد الجانبين وقف إطلاق النار حتى 30 مايو (أيار) 2022.
المعروف أن قيادة «طالبان» الباكستانية هربت بأكملها إلى أفغانستان عام 2014، عندما بدأ الجيش الباكستاني عملية عسكرية واسعة النطاق في شمال وزيرستان بغية طرد الإرهابيين والمسلحين من الأراضي الباكستانية.
وبدأت حركة «طالبان» الباكستانية في العودة إلى الأراضي الباكستانية في 2018 بعد إحياء أنشطة «طالبان» الباكستانية داخل المناطق الحدودية الباكستانية - الأفغانية.
وبعد أن كثفت «طالبان» هجماتها ضد قوات الأمن الباكستانية، طلبت الحكومة الباكستانية من حركة «طالبان» الأفغانية الحد من نشاطات الحركة الأصولية داخل المناطق الحدودية.
ويعتقد أن المحادثات الأخيرة جزءٌ من هذه الجهود، خصوصاً أن حكومة «طالبان» المؤقتة لا تزال ممتنعة عن اتخاذ أي إجراء ضد حركة «طالبان باكستان»، وبدلاً عن ذلك تبدو حريصة على إيجاد مخرج لها من خلال المحادثات.
ومن المعتقد أنه حتى عندما كانت حركة «تحريك طالبان» باكستان المحظورة تشن هجمات إرهابية عبر الحدود، جرى السماح للعشرات من أفراد عائلات الإرهابيين، الذين لم يشاركوا على نحو مباشر في أي هجمات عنيفة، بالعودة إلى ديارهم، وكانت إعادة تأهيلهم جارية بالفعل.
في هذا الصدد، قال مسؤول باكستاني، «إن إعادة» أفراد الأسرة «إلى الوطن، أي أولئك الذين لم يشاركوا بشكل مباشر في أنشطة إرهابية، هي جزء من استراتيجية ذات شقين للوصول إلى العناصر القابلة للمصالحة داخل الجماعات الإرهابية». وبهذه الطريقة، من المتوقع أن تقنع إسلام آباد قادة «طالبان» الباكستانية بالدخول في نوع من اتفاق السلام مع الحكومة.


Pakistan طالبان

اختيارات المحرر

فيديو