قاعدة «حميميم» الروسية «تحرك» بعض قواتها من ريف اللاذقية

قاعدة «حميميم» الروسية «تحرك» بعض قواتها من ريف اللاذقية

أنباء عن انسحابات روسية من شمال سوريا
الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]
صورة أرشيفية لدورية روسية شمال سوريا (الشرق الأوسط)

أفادت مصادر معارضة بانسحاب قوات روسية جديدة من عدة مناطق ومواقع عسكرية في ريف اللاذقية وحلب، شمال غربي سوريا، إلى قاعدة حميميم الجوية، «تمهيداً لنقل تلك القوات إلى جبهات أوكرانيا، بالمقابل تسلمت ميليشيات موالية لإيران بينها (حزب الله) (اللبناني)، تلك المواقع، إلى جانب جزء من قوات النظام السوري».
وقال مرهف العلي، وهو ناشط بريف اللاذقية، إنه «جرى خلال اليومين الماضيين، رصد انسحاب نحو 30 آلية عسكرية روسية، بينها مدرعات وعربات مصفحة، إضافة إلى عدد من الجنود تتراوح أعدادهم بين 150 إلى 200 عنصر ومعداتهم القتالية، من مواقع عسكرية خاضعة للقوات الروسية في مناطق جبال التركمان والأكراد ومحيط منطقة كسب بريف اللاذقية الشرقي، شمال غربي سوريا، باتجاه قاعدة حميميم الجوية (الروسية)، بالقرب من منطقة القرداحة في الساحل السوري، غرب البلاد، تزامن ذلك مع انسحاب جزء من القوات الروسية من معسكر جورين ومواقع أخرى في القسم الغربي من سهل الغاب 70 كيلومتراً، شمال غربي حماة، باتجاه قاعدة حميميم بريف اللاذقية، وأعقب ذلك وصول قوات عسكرية تابعة للنظام السوري وأخرى تابعة لميليشيا (حزب الله) (اللبناني)، وجرى خلال ذلك تسلم تلك المواقع لها، فيما أبقت القوات الروسية عدداً من المواقع العسكرية في تلك المناطق تحت سيطرتها».
من جهته، أفاد مصدر عسكري في فصائل المعارضة شمال سوريا، «انسحاب جزء من القوات الروسية (17 آلية عسكرية وعشرات الجنود الروس)، من مدينة منبج ومحيطها شمال حلب، التي تشارك (قوات سوريا الديمقراطية) في النفوذ على المدينة وريفها، باتجاه مدينة حلب، تمهيداً لنقلهم إلى قاعدة حميميم العسكرية (الروسية) في اللاذقية، فيما لا تزال 3 نقاط عسكرية خاضعة للجيش الروسي على الطريق الواصلة بين مدينة منبج وحلب». وأضاف، أنه «جرى تعزيز تلك المواقع العسكرية التي انسحبت منها القوات الروسية، في منطقة منبج، بعدد من قوات النظام مدعومة بآليات عسكرية متوسطة وثقيلة، بينها مدافع ثقيلة ودبابات، وعناصر من الحرس الثوري الإيراني».
وأوضح أنه «جرى رصد انسحاب قوات روسية أخرى، خلال الأيام الأخيرة الماضية من منطقة مسكنة والسفيرة ومناطق خناصر والحاضر جنوب حلب، ضمن أرتال عسكرية، تضم ناقلات جند مصفحة وآليات ثقيلة بينها دبابات ومدافع وشاحنات تقل معدات لوجيستية، رافقتها مقاتلات وطائرات استطلاع روسية، باتجاه مطار حماة العسكري، وسط البلاد»، وقال العقيد مصطفى بكور قيادي في فصائل المعارضة السورية المسلحة، إنه «على مدار شهر كامل انسحبت روسيا من أكثر من 200 موقع عسكري في مختلف المناطق السورية، بينها محافظات حلب وحماة وريف اللاذقية، بما في ذلك مناطق حمص وريف دمشق والقنيطرة ودرعا جنوب البلاد، ضمن خطة تجميع لجزء من قواتها الموجودة في سوريا ضمن قاعدة حميميم الجوية الروسية بريف اللاذقية ونقلها تباعاً إلى جبهات أوكرانيا، بالإضافة إلى عدد كبير من المرتزقة السوريين». ويضيف، أنه «جرى تدعيم وتعزيز كل المواقع العسكرية التي انسحبت منها القوات الروسية في سوريا، بأعداد كبيرة من عناصر الميليشيات الإيرانية، والعراقية والأفغانية و(حزب الله) اللبناني، وميليشيات محلية مرتبطة بإيران، بما في ذلك المواقع العسكرية الواقعة على الحدود اللبنانية - السورية، والجنوب السوري، بينما جرى تسليم المواقع العسكرية القريبة من حقول النفط والفوسفات بريف حمص الشرقي ومناطق ريف دير الزور والرقة، لقوات الفرقة (25) الموالية والمدعومة من روسيا».
من جهتها، نشرت صحيفة «موسكو تايمز»، مؤخراً، تقريراً قالت فيه، إنه «بدأت روسيا فعلياً عملية سحب بعض قواتها من سوريا للمساعدة في تعزيز جنودها في أوكرانيا، وإنه حتى الآن تم نقل عدة وحدات عسكرية من قواعد في عموم سوريا إلى 3 مطارات مجهولة في البحر الأبيض المتوسط، ليتم نقلها من هناك إلى أوكرانيا».
كانت مصادر معارضة أفادت في منتصف أبريل (نيسان)، بانسحابات روسية من مواقع عدة في سوريا، منها مستودعات مهين العسكرية، بريف حمص الشرقي، ومطار حماة العسكري، ومطار النيرب في حلب، ومدينة تدمر، باتجاه قاعدة حميميم العسكرية، ثم إلى جبهات أوكرانيا، كما غادرت حينها طائرات شحن وأخرى عسكرية كبيرة من طراز «اليوشن» و«أنتونوف» و«توبوليف»، من قاعدة حميميم الجوية الروسية في ريف اللاذقية، إلى روسيا، في وقت تسلمت فيه قوات عسكرية تابعة للفرقة 25 في قوات النظام الموالية لروسيا عدداً من المواقع العسكرية شرق حمص وجنوب دير الزور والرقة شمال شرقي سوريا، ومطار أبو ظهور في ريف إدلب الشرقي، ومطار المزة في دمشق، إضافة إلى مواقع عسكرية أخرى في ريف إدلب الشرقي وريف دمشق وجنوب حلب، عقب انسحاب جزئي للقوات الروسية البرية من تلك المواقع (شمل عدداً من الآليات والعناصر والضباط)، بعد إخضاع الفرقة 25، عناصرها لدورة تدريبية عسكرية مكثفة شملت التدريب على الإنزال الجوي.
وتقول جهات روسية رسمية إن أكثر من 63 ألف جندي روسي يتمركزون في سوريا في السنوات الأخيرة، منذ تدخلها بالحرب السورية إلى جانب النظام السوري، نهاية عام 2015، وشاركت القوات الروسية قوات النظام والميليشيات الإيرانية بعدد كبير من المعارك ضد فصائل المعارضة السورية المسلحة، واستعادة مساحات كبيرة من سوريا، بينها منطقة الغوطة الشرقية وريف دمشق، ومحافظة حلب، شمال سوريا.
من جانبها، بدأت الميليشيات الإيرانية «إجبار أبناء مناطق ريف حمص الشرقي ودير الزور والرقة، على الالتحاق بصفوفها، مقابل السماح لهم بالعيش في مناطقهم». وقال أحمد أحد أبناء منطقة مهين بريف حمص الشرقي، إنه بدأ الحرس الثوري الإيراني مؤخراً وتحديداً بعد انسحاب القوات الروسية من مستودعات مهين قبل نحو شهر وتسلمها من قبل الميليشيات الإيرانية، «عملية التضييق على الأهالي والعيش في مناطقهم»، بهدف إجبارهم على التحاق الشبان بصفوف الميليشيات الموالية لإيران العاملة في شرقي حمص.
وأضاف، أنه «فرضت الميليشيات الإيرانية مؤخراً طوقاً أمنياً وعسكرياً بعدد من الحواجز والنقاط العسكرية بمحيط مدن تدمر والسخنة والفرقلس ومهين والقريتين بريف حمص الشرقي، وعلى الطرق البرية الواصلة بين تلك المناطق، وقامت باعتقال عدد كبير من أبنائها، ومنعت وصول الطعام والماء إلى المناطق مقابل التحاق أبنائها في صفوف ميليشياتها».


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو