بازوليني وماريا كالاس... علاقة الحب المستحيلة

بازوليني وماريا كالاس... علاقة الحب المستحيلة

رواية إيطالية تستلهم علاقتهما بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد السينمائي والشاعر
الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]
ماريا كلاس وبازوليني

ربما من أشهر علاقات الحب في القرن العشرين، علاقة الحب بين الشاعر والسينمائي والرسام والروائي بيير باولو بازوليني (1922 - 1975) الذي تحتفل إيطاليا هذا العام بالذكرى المئوية لميلاده، وأيقونة فن الأوبرا ماريا كالاس (1923 - 7719)، التي عاشت حياة صاخبة على المستويين الفني والشخصي، متنقلة بين اليونان وإيطاليا وفرنسا، وعشت حياة عاطفية صاخبة، خصوصاً علاقتها بالملياردير اليوناني أرسطو أوناسيس، التي دامت عشر سنوات.

هذه العلاقة الغامضة والمعقدة بين الاثنين هي موضوع رواية «الملهم وأيقونة الغناء» للروائي الإيطالي جوزيبي مانفريدي، التي صدرت هذه الأيام بمناسبة الذكرى المئوية لبازوليني. ويرى مؤلف الرواية في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن «موهبة الشاعر بازوليني المتوقدة ومعرفته العميقة بمفاتيح معاناة ماريا كالاس وأسرار حياتها المعقدة، هي من أبرز العوامل التي أعطت لماريا الانجذاب لشخصية بازوليني التي تتسم بصفاء السليقة وجاهزيتها الدائمة لالتقاط كل ما يحرك القلب من مشاعر عاطفية بالغة الاحتدام. بازوليني كأي شاعر آخر، اتسمت شخصيته، بكثافة الأفكار والتطلعات المدهشة، وغوصه الرؤيوي ونصوصه الشعرية المفعمة بالحماسة».



غلاف الرواية


ومن هذا المنطلق، اشتغل الروائي على الذاكرة كعملية استرجاعية يحاكم بها الحاضر، باستعادة تلك اللحظات التاريخية للمكان كنتيجة حتمية، مروراً بالكثير من المنعطفات والأحداث والشواهد الحيوية التي عاشها كل من بازوليني وماريا كالاس.

واشتهر الروائي مانفريدي أساساً بكتابة قصص الأفلام والمسرحيات، وصدرت له عدة روايات ناجحة حازت جوائز إيطالية وأوروبية مرموقة. وهو في روايته الجديدة، يخوض مجازفة جمالية في تناول واحدة من أجمل السير وأكثرها تشويقاً، لما تتمتع به من صدق واحتفاء عارم بالحياة.

ورداً على سؤالنا عن ظاهرة كثافة إصدارات الكتب والدراسات هذا العام حول حياة بازوليني، والتي أثار بعضها، وما زال، جدلاً، يقول مانفريدي: «إن هذا التداول المستمر يغذي نوعاً من الشعور بالحاجة لمعرفة عبقرية بازوليني، من خلال مساهماته وسيرته الذاتية وتأثيره في السياق الثقافي لإيطاليا، التي لا تزال غير واضحة المعالم. هناك فجوات كثيرة في هذه السيرة، تحتاج قراءة لفكر هذا المثقف الموسوعي، واستكشاف واستنطاق الكثير من كتاباته ومواقفة التي لا تزال مخفية، عبر تحليل معمق لدوره الرائد في النصف الثاني من القرن الماضي. إن استعادة بازوليني بمناسبة مئويته، تكاد تكون اليوم ملحة، وذات صلة أكثر من أي وقت مضى في أعقاب التحولات التي تعيشها إيطاليا اليوم، وتقدم نموذجاً ملهماً للمثقف للتعاطي مع العديد من الأسئلة المصيرية التي ما زالت مطروحة».

ويضيف مانفريدي حول وثائقية السرد في روايته: «إنه ليس كتاباً عن بازوليني، الذي يظهر في الواقع باسم عائلته فقط في البداية، ثم يتحول ببساطة إلى (بيير باولو)، ولكنه كتاب لبازوليني، في عام الذكرى المئوية له، ولمن يحبون قصص الحب العميقة والمستحيلة... في هذه الرواية كل شيء صحيح وكل شيء متغير. من الصحيح قبل كل شيء أنه، في المجموعة، ولد حب قوي بقدر ما كان من المستحيل العيش بين ماريا وبيير باولو، نظراً لأن رغبتها في الحياة الطبيعية لا يمكن أبداً التوفيق بينها وبين حياته العاطفية».

وكان اللقاء الأول بين الاثنين قد حصل في بلدة جوريم التركية بعد يوم حافل من التصوير المخصص لإنتاج فيلم «ميديا». وفي هذا الفيلم المقتبس من عمل مسرحي يوناني كلاسيكي، ينقل بازوليني إلى الشاشة قصة «ميديا» التي قتلت أطفالها بعدما أعلن والدهم «جايسون» فك ارتباطه بها والزواج من أميرة أصغر منها سناً. وتتوالى أحداث الأسطورة لتنتهي بالمأساة المفجعة التي وصلت إليها «ميديا» في النهاية.

كان بازوليني بعيداً عن عالم الأوبرا الذي كان يرى فيه فناً منحازاً للذوق البرجوازي المترف، إلا أنه كان مشدوداً إلى فتنة صوت كالاس التي قال عنها في أحد مقالاته «على الأقل في بُعد واحد، أحمل لها عاطفة تفوق أي حب». من بعيد، كان الاثنان يكرهان بعضهما البعض. هي متطرفة في تقلبها المزاجي، وهو معتد بنفسه ومكابر. إنها بدت في نظره تجسيداً ملموساً لانطلاقة الشباب وجرأته. بعد هذا اللقاء، اختار بازوليني، ماريا كالاس، لتجسد شخصية «ميديا» في الفيلم، في دورها السينمائي الوحيد. ومع أنه كره تفاخرها البرجوازي، إلا أنه عدَّ شخصية كالاس مطابقة لدور الأم القاتلة، فهي «امرأة طفلة، غير آمنة ومندفعة، ساحرة وريفية حالمة، ضحية عاطفة رجل المال والبترول»، كما سبق لها وأن قامت بدور ميديا بشكل رائع في أوبرا للموسيقار لويجي تشيروبيني. لقد صور بازوليني الفيلم في عدة أماكن بعدة مدن إيطالية، وتركيا، وأيضاً في قلعة حلب الشهيرة. ولأول مرة في هذا الفيلم لم يستدع بازوليني ممثلين من الشارع، ولكن شخصيات حقيقية ومشهورة. فقد اختار الرياضي الشهير جوزيبي جنتيلي، بطل الوثب الثلاثي الذي كان عائداً برقمين قياسيين عالميين في الأولمبياد المكسيكية العام السابق، ليقوم بدور «جايسون». من جانبها، وجدت ماريا كالاس فرصة للقاء بازوليني. وفي العقد الموقع بين الطرفين، تم إدخال بند يحظر التصوير العاري. تم تصوير الفيلم في كابادوكيا وحلب وبيزا وبحيرة جرادو.

لقد أثقلت ماريا كالاس بالأزياء الثقيلة جداً التي سجنت فيها، وهي تتحرك كأنها نصب تذكاري حي يبدو قادراً على أخذ كل شيء، الشمس والأرض وعناصر الكون. لكن تحت هذا الدرع من الثياب، رأى بازوليني أنها شخصية مبهجة وجذابة وحساسة إزاء الجمال، ومندفعة عاطفياً، ضحية عاطفة أوناسيس الوحشية، بالمقارنة مع وداعته. وهكذا انطلقت شرارة الإعجاب المتبادل والانجذاب الشخصي. ولعل من باب المفارقة البحتة أن تكون الحياة البوهيمية الصاخبة التي عاشتها. لقد كان حضورها، قد جسد بالنسبة له «منجم الوجود الروحي».


إيطاليا Art

اختيارات المحرر

فيديو