أوستن لغانتس: ملتزمون بمنع إيران من امتلاك السلاح النووي

أوستن لغانتس: ملتزمون بمنع إيران من امتلاك السلاح النووي

الجيش الأميركي يشارك في «تدريبات النار» الإسرائيلية مراقباً
الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15879]
أوستن يتحدث إلى غانتس خلال اجتماعهما في مقر البنتاغون أمس (د.ب.أ)

جدد وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، «التزام» الولايات المتحدة الصارم، بأمن إسرائيل والحفاظ على تفوقها العسكري النوعي، وذلك خلال لقائه وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في البنتاغون أمس الخميس.
وقال بيان البنتاغون، إن أوستن، جدد «التزام الإدارة الأميركية بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي والتصدي لأعمالها المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء المنطقة». وأشاد أوستن في الوقت ذاته «بعلاقات إسرائيل العميقة مع دول المنطقة والفرص المتزايدة للتعاون العسكري - العسكري، الذي أتاحه انتقال إسرائيل إلى منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأميركية».
وقالت «وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)» إن القوات الأميركية لا تشارك في التدريبات التي تجريها إسرائيل؛ «تدريبات النار»، باستثناء مشاركة عدد قليل من أفراد «القيادة المركزية الأميركية الوسطى (سنتكوم)» بصفتهم مراقبين.
وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، في وقت سابق من هذا الأسبوع، أن الولايات المتحدة ستشارك في مناورات إسرائيلية واسعة النطاق لمحاكاة توجيه ضربة ضد المنشآت النووية الإيرانية، في جزء من مناورتها الجديدة في وقت لاحق من هذا الشهر. وأضافت أن القوات الجوية الأميركية ستعمل بوصفها قوةً تكميلية، حيث ستقوم طائراتها بتزويد المقاتلات الإسرائيلية بالوقود، في محاكاة لتحليقها في الأجواء الإيرانية وتنفيذ ضربات متكررة، بحسب «تايمز أوف إسرائيل».
ورداً على سؤال لـ«الشرق الأوسط»، رفض متحدث باسم البنتاغون تأكيد مشاركة بعض الطائرات الأميركية في مناورات إعادة تزويد الطائرات الإسرائيلية بالوقود في الجو، قائلاً إن هذا الأمر من صلاحية قيادة «سنتكوم»، لتأكيد هذه المشاركة أو نفيها.
وكان قائد «القيادة المركزية (سنتكوم)»، الجنرال مايكل كوريلا، قد زار إسرائيل الاثنين، وحضر جانباً من المناورات الإسرائيلية، بعد انضمام إسرائيل إلى منطقة عمليات «سنتكوم».
وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن غانتس بحث مع مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، في البيت الأبيض، «التقدم الذي تحققه إيران في برنامجها النووي». وأضافت أن الجانبين بحثا أيضاً «أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة»، وأنهما أشارا إلى «التعاون الدفاعي الممتاز بين إسرائيل والولايات المتحدة»، في ظل تأكيدات غانتس على الحاجة للعمل بشكل وثيق معاً والاستعداد لأي سيناريو مستقبلي.
في هذا الوقت، قال السيناتور الجمهوري المتشدد تيد كروز، إن ما أوقف المفاوضات «مؤقتاً» مع إيران، هي «مطالب آيات الله المتطرفة للغاية» على ما يبدو، وليس إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن. وأضاف قائلاً لصحيفة «جيروزاليم بوست»: «أعتقد أن إدارة بايدن تريد بشدة صفقة، وللأسف أظهروا أنهم على استعداد للتنازل عن أي شيء تقريباً، حتى لو كان ذلك يهدد سلامة إسرائيل وأمنها، أو حتى سلامة الولايات المتحدة وأمنها».
وتابع كروز أنه بفضل جهوده أجبر مجلس الشيوخ، قبل نحو أسبوع، على التصويت بشكل ساحق، وبموافقة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، على إبقاء العقوبات على «الحرس الثوري» في قائمة المنظمات الإرهابية. لكنه أضاف: «ومع ذلك، أعتقد أن الرئيس بايدن يريد بشدة صفقة بأي ثمن تقريباً».
وقال كروز إنه سأل وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، خلال شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، عما إذا كانت التقارير صحيحة بأن وزارة الخارجية تنفق حالياً أكثر من مليوني دولار شهرياً لتوفير الحماية لوزير الخارجية السابق مايك بومبيو ومسؤولين كبار آخرين؛ لأن إيران تحاول جاهدة قتلهم. وأضاف أن بلينكن أكد ذلك، كما لم ينف أيضاً الأنباء التي تحدثت عن «رفض إيران التعهد بوقف محاولة قتل كبار المسؤولين الأميركيين السابقين».
وقال كروز: «عندما سألته كيف يجلس إلى طاولة واحدة مع شخص يخبرك أنه سيحاول قتل مسؤولين سابقين. ضحك بلينكن موافقاً على ذلك»، ليختم كروز كلامه بأن «وقف المفاوضات كان فقط بسبب المطالب الإيرانية الشائنة».


أميركا اسرائيل أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو