بايدن يبدأ زيارة آسيوية يخيّم عليها شبح تجربة نووية كورية شمالية محتملة

بايدن يبدأ زيارة آسيوية يخيّم عليها شبح تجربة نووية كورية شمالية محتملة

الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

مدعوماً بفكرة أنه نجح في توحيد صفوف الغرب ضد روسيا بعد غزوها لأوكرانيا، يتوجّه الرئيس الأميركي جو بايدن إلى آسيا، اليوم (الخميس)، لتأكيد طموحات الولايات المتحدة في المنطقة، لكن شبح تجربة نووية محتملة لكوريا الشمالية يخيّم على رحلته.

ويغادر الديمقراطي البالغ 79 عاماً، الولايات المتحدة، اليوم، متوجهاً إلى كوريا الجنوبية على أن يكمل رحلته الآسيوية إلى اليابان الأحد، وسيعقد اجتماعات مع زعيمي البلدين وسيشارك أيضاً في القمة الإقليمية للتحالف الرباعي (كواد) الذي يضم أستراليا والهند واليابان والولايات المتحدة، خلال وجوده في طوكيو.

وقال مستشار الأمن القومي جايك ساليفان، أمس: «ليس هناك تعارض بين تكريس الوقت والطاقة والاهتمام لأوروبا وتكريس الوقت والطاقة والاهتمام لآسيا. نعتبر أن القضايا الأوروبية والآسيوية يعزز بعضها بعضاً».

وفي حين يهيمن غزو روسيا لأوكرانيا على اهتمامات الإدارة الأميركية منذ أسابيع، أعطت هذه الأزمة أيضاً زخماً للدبلوماسيين ولواضعي الاستراتيجيات الأميركيين.

فقد أخذت الولايات المتحدة زمام المبادرة في رد الفعل الغربي على الغزو الروسي مع إرسالها عدداً كبيراً من الأسلحة والذخيرة إلى أوكرانيا وفرضها عقوبات اقتصادية على موسكو. وهي تعمل حالياً على توسيع حلف شمال الأطلسي (ناتو) ليشمل فنلندا والسويد، وهو ما سيكون بمثابة انتصار تكتيكي على موسكو.

وقبل مغادرة الولايات المتحدة في رحلته الآسيوية، يستقبل بايدن رئيسة الوزراء السويدية ماغدالينا أندرسون والرئيس الفنلندي سولي نينيستو في البيت الأبيض، اليوم. وقال ساليفان إن هذا يوضح «التكافل» بين سياسة بايدن الأوروبية وسياسته الآسيوية، إذ يسعى «لنسج الاثنتين معاً».

وأوضح ساليفان أن الولايات المتحدة تريد «تأكيد صورة ما يمكن أن يكون عليه العالم إذا اجتمعت الديمقراطيات والمجتمعات المنفتحة لإملاء قواعد اللعبة»، حول «حس القيادة» الأميركي.

واعتبر ساليفان أن «هذه الرسالة ستصل إلى بكين. لكنها ليست رسالة سلبية وليست موجهة إلى دولة واحدة».

كذلك، ستكون الصين وتايوان في الواجهة. فقد نبّه مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أيه) ويليام بيرنز أخيراً إلى أن الصين تتابع «من كثب» الغزو الروسي لأوكرانيا، وستأخذ على الأرجح العبر من هذا النزاع لتكييف خططها الهادفة إلى السيطرة على تايوان.

وقال بيرنز: «من الواضح أن القادة الصينيين يحاولون أن يحددوا من كثب العبر التي يمكن أن يستخلصوها من أوكرانيا فيما يتصل بطموحاتهم في تايوان». وأضاف: «أظن أنهم صدموا خصوصاً بطريقة توحد حلف شمال الأطلسي لفرض أثمان اقتصادية على روسيا رداً على عدوانها».

وأشار البيت الأبيض إلى أن الرئيس الأميركي لن يذهب إلى المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين، حيث التقى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في عام 2019 الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون لعقد قمة لافتة، إلا أنها لم تسهم في تغيّر مسار النظام.

وقال ساليفان: «معلوماتنا تعكس احتمالاً حقيقياً لإجراء تجربة صاروخية نووية أو تجربة سلاح نووي تزامناً مع زيارة بايدن».

وقال النائب الكوري الجنوبي ها تاي - كونغ، اليوم، إن كوريا الشمالية أنجزت التحضيرات لتجربة نووية وهي تنتظر الوقت المناسب لإجرائها. وأضاف نقلاً عن معلومات الجهاز الوطني للاستخبارات في سيول: «أنجزت التحضيرات لإجراء تجربة نووية وهم ينتظرون فقط الوقت المناسب» لتنفيذها.

وكانت بيونغ يانغ اختبرت أسلحة نووية ست مرات بين عامي 2006 و2017. ويرى الزعيم الكوري الشمالي في الأسلحة النووية وسيلة للتأثير في الساحة الدولية وضمان قبضته الشديدة على البلاد.

وقد يلجأ الزعيم الكوري الشمالي إلى استعراض قدرات بلاده النووية، فيما تواجه تفشياً لوباء «كورونا» مع تجاوز عدد الإصابات حتى الآن 1.7 مليون، بحسب الصحافة الرسمية.


أميركا أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو