بلينكن يطالب بفتح المعابر وبن مبارك يدعو للضغط على الحوثيين

بلينكن يطالب بفتح المعابر وبن مبارك يدعو للضغط على الحوثيين

الحكومة اليمنية تأمل تمديد الهدنة وتتساءل عن جدية الانقلابيين واستعدادهم للسلام
الخميس - 18 شوال 1443 هـ - 19 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15878]
وزير الخارجية اليمني ونظيره الأميركي لدى لقائهما في واشنطن الثلاثاء (تويتر)

«نحن مستعدون للسلام، السؤال هو؛ هل الحوثيون مستعدون لذلك؟». هذا ما قاله وزير الخارجية وشؤون المغتربين اليمني الدكتور أحمد بن مبارك في واشنطن، قبل أن يؤكد «أمل» حكومته في تمديد الهدنة الأممية التي بدأت مطلع أبريل (نيسان) 2022.

كلام الوزير اليمني تضمن مطالب من واشنطن بالضغط على الحوثيين، بالتوازي مع لقاء عقده في واشنطن يوم الثلاثاء مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الذي انضم بدوره إلى المطالبين بفتح المعابر مستدلاً بتعز، ودعا إلى ضرورة تأمين حرية التنقل وضمان تدفق السلع والخدمات إلى المحتاجين إليها في مناطق النزاع، آملاً أن تؤدي هدنة الشهرين التي تحاول الأمم المتحدة تمديدها، إلى سلام دائم في كل أنحاء اليمن.

وأكد بن مبارك أن الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بقيادة رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي ملتزمة الحل السياسي للنزاع. وقال إن «موقفنا هو أننا نسعى دائماً إلى السلام. لقد فعلنا الكثير، الكثير من التنازلات لصنع السلام. احترمنا الهدنة، ونأمل جداً في تمديد هذه الهدنة»، علاوة على البدء في مفاوضات، مشيراً إلى وعد مجلس القيادة الرئاسي بالعمل مع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين من أجل التوصل إلى حل سياسي للنزاع.

ويلفت بلينكن إلى الهدنة التي توسط فيها المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، والتي أدت إلى تراجع ملحوظ في العمليات العسكرية (على حد قوله)، ما أنعش الآمال في تخفيف وطأة الأزمة الإنسانية وتمهيد الطريق لمزيد من محادثات السلام الجوهرية بين الأطراف اليمنية المتحاربة. وقال بلينكن إن هذه «فرصة مهمة لليمن وشعبه»، مضيفاً أنه «بعد سنوات كثيرة من الحرب والنزاع والمعاناة، ثمة فرصة للسلام نأمل في أن يجد جميع اليمنيين طريقة لاغتنامها».

- نقاشات الوزيرين

أفاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس أن بلينكن «أكد التزام الولايات المتحدة بدعم إنهاء النزاع في اليمن، وبمستقبل مستقر وآمن ومزدهر لليمنيين»، شاكراً للحكومة اليمنية «جهودها لتسهيل أول رحلة تجارية تنطلق من صنعاء منذ عام 2016»، في إشارة إلى الرحلة التي نظمت في 16 مايو (أيار) الماضي بعد موافقة الحكومة اليمنية على السماح لهذه الرحلات بالتوجه إلى عمان، لأنها «تجلب الإغاثة التي يحتاج إليها اليمنيون بشدة». وهذه الرحلة جزء من الهدنة التي أُعلنت في بداية شهر رمضان في 2 أبريل الماضي بعد اتفاق بين الحكومة المعترف بها دولياً وجماعة الحوثي المدعومة من إيران. وتنص الهدنة على تسيير رحلتين تجاريتين أسبوعياً من صنعاء إلى العاصمتين الأردنية والمصرية، والعكس.

وأضاف برايس أن الوزيرين ناقشا «دعم الولايات المتحدة لتأمين الهدنة التي تفاوضت عليها الأمم المتحدة والبناء عليها لتحقيق وقف شامل لإطلاق النار وعملية سياسية شاملة تمكن اليمنيين من تقرير مستقبلهم». ولفت إلى أن بلينكن شدد على «أهمية ضمان حرية حركة الأفراد والبضائع عبر المناطق المتنازع عليها، مثل مدينة تعز»، وهي ثالث أكبر مدينة في اليمن ويحاصرها الحوثيون «حيث يعاني مئات الآلاف من اليمنيين في ظل ظروف شبيهة بالحصار ويتحملون وطأة الحرب». وعبّر بلينكن عن «دعم الولايات المتحدة لمجلس القيادة الرئاسي»، واصفاً ذلك بأنه «فرصة ثمينة لتمثيل أوسع لليمنيين». ونوّه بالتزام المجلس بجهود السلام وتحسين الخدمات الأساسية والاستقرار الاقتصادي لملايين اليمنيين.

والتقى المبعوث الأممي الشهر الماضي وفداً حكومياً للتحضير لاجتماعات بشأن إعادة فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى. ولم يسمِ الحوثيون وفدهم بعد في اجتماع إعادة فتح الطريق، ما أثار مخاوف بشأن التزامهم رفع الحصار عن تعز.

ودعا الوزير مبارك إلى مزيد من الضغط الدولي على الحوثيين لبدء المحادثات حول تعز. وقال: «نتوقع مزيداً من الضغوط من المجتمع الدولي، وتحديداً من الإدارة الأميركية. نريد أن نرى رفع الحصار. أهل تعز لا يطيقون الانتظار أكثر. هناك نافذة سلام. هناك لحظة يتعين علينا جميعاً اغتنامها». وطالب وزير الخارجية اليمني الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بالضغط على الميليشيات الحوثية من أجل تنفيذ بنود الهدنة وفك الحصار المفروض على تعز، متهماً الميليشيات بعدم الجدية في إحلال السلام وحمّلها مسؤولية العودة إلى الخيار العسكري. وتلعب واشنطن عبر مبعوثها إلى اليمن دوراً رئيسياً ضمن المساعي الدولية لإحلال السلام، والتوصل إلى نهاية للصراع بعد أكثر من 7 سنوات على انقلاب الميليشيات على التوافق الانتقالي في البلاد والحكومة الشرعية.

وبحسب المصادر الرسمية اليمنية، أشاد بن مبارك بالعلاقات التاريخية والمتينة بين بلاده والولايات المتحدة، وبموقف الولايات المتحدة الداعم للحكومة والشعب اليمني في مختلف المجالات، وخاصة في المجال الإنساني، مثمناً المساعدات الإنسانية التي تقدمها واشنطن لليمن، مع تطلعه إلى أن تلعب الحكومة الأميركية دوراً أكبر في تقديم الدعم الاقتصادي لمساعدة بلاده على تجاوز التحديات التي تشهدها في هذا الشأن. وقال: «في الوقت الذي حرصت فيه الحكومة، مدفوعة بتوجيهات مجلس القيادة الرئاسي، على بذل كل ما يمكن لإنجاح الهدنة وتنفيذ التزامات الجانب الحكومي، وهو ما تكلل مؤخراً باستعادة رحلات الطيران من مطار صنعاء وإليه، ما زالت الميليشيات الحوثية حتى اليوم تماطل في تنفيذ ما يخصها من التزامات، وخاصة تلك المتعلقة برفع الحصار عن مدينة تعز، وتسهيل تنقل المواطنين، والتخفيف من الأزمة الإنسانية في المحافظة المحاصرة لأكثر من 7 سنوات».

- كي لا تفشل الهدنة!

الولايات المتحدة والمجتمع الدولي للضغط أيضاً على تخصيص رسوم شحنات النفط الداخلة لميناء الحديدة لدفع رواتب موظفي القطاع العام، وهو الأمر الذي سيحقق الهدف الرئيسي للهدنة بتخفيف معاناة الشعب اليمني، وفق ما نقلته عن وكالة «سبأ» الرسمية.

أشار الوزير اليمني إلى «إيجابية الهدنة المعلنة في وقف الأعمال القتالية والتخفيف من معاناة الناس» إلا أنه اتهم الميليشيات الحوثية بعدم الجدية في الالتزام بها، وباستمرار انتهاكها وارتكابها كثيراً من الخروق المتكررة. وقال إن ذلك «يضع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أمام اختبار حقيقي لجديتها في الضغط على هذه الميليشيات للاستجابة لجهود السلام».

وشدّد بن مبارك على أهمية الاستفادة، والبناء على ما قد تحقق، والعمل على عدم إفشال الهدنة، محذراً مما سيحمله ذلك من عودة إلى مربع الصراع مرة أخرى، وهو الأمر الذي ستتحمل مسؤوليته الميليشيات الحوثية. وفق تعبيره.

وتطرق وزير الخارجية اليمني إلى ما تواجهه بلاده من تحدٍ في مجال الأمن الغذائي وما رافق ذلك من ارتفاع أسعار القمح عالمياً، وكذلك عدم توفر كميات كافية، خاصة للدول التي تعتمد على استيراد هذه السلعة الغذائية.

وقال: «إن ضمان توفير واردات الحبوب، وخاصة القمح، إلى اليمن، يعد مسألة مصيرية، وإن شبح تحقق المجاعة أصبح أقرب في حال لم تحصل اليمن على دعم الولايات المتحدة في توفير هذه السلعة، بالتعاون مع المجتمع الدولي الذي ينبغي أن يعطي الأولوية للدول التي تتفاقم فيها تحديات الأمن الغذائي».

وقال المبعوث الأممي للصحافيين: «بخصوص الالتزام بعقد اجتماع حول فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى، حددت الحكومة اليمنية مسؤولين للتواصل من جهتها لحضور اجتماع ترعاه الأمم المتحدة حسب بنود الهدنة. وننوي تنظيم اجتماع في عمَّان، الأردن، في أقرب وقت ممكن فور تعيين الحوثيين لممثليهم». وأضاف: «هذه أولوية بالنسبة لي ولمكتبي. فكما تعلمون، لقد سبق لي أن زرت تعز في العام الماضي، وشهدت بنفسي كيف يؤثر إغلاق الطرق على إطالة مدة التنقل والسفر في اليمن، ويفرق أفراد العائلات بعضهم عن بعض، ويحول ضرورات الحياة اليومية، كالذهاب إلى العمل أو إرسال الأطفال إلى المدارس أو الوصول إلى المستشفيات، إلى ضُرُوبٍ من المعاناة. ولذلك، يمثل إحراز التقدم لإنهاء هذه المعاناة جزءاً أساسياً من الهدنة».

وأكد غروندبرغ أنه سيستمر «بالتفاعل مع الأطراف والتحاور معهم لتخطي التحديات القائمة وضمان تمديد الهدنة، المقرر انتهاؤها بعد أسبوعين»، مشيراً إلى أنه ينوي «إطلاق عملية جامعة متعددة المسارات، لتكون بمثابة منصة، تعالج من خلالها الأطراف وغيرهم من اليمنيين قضايا حرجة الأهمية من أجل التوصل إلى ترتيبات أكثر استدامة وتسوية سياسية».


أميركا اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو