«نتفليكس» تعلن تقديم جزء ثانٍ من «مدرسة الروابي للبنات»

«نتفليكس» تعلن تقديم جزء ثانٍ من «مدرسة الروابي للبنات»

الأربعاء - 17 شوال 1443 هـ - 18 مايو 2022 مـ
صورة من مسلسل «مدرسة الروابي للبنات»... (نتفليكس)

أعلنت منصة «نتفليكس» العالمية عن تقديم جزء ثانٍ من المسلسل العربي «مدرسة الروابي للبنات» الذي تم عرضه عالمياً لأول مرة في شهر 12 أغسطس (آب) عام 2021، وهو مسلسل درامي تشويقي يناقش التحديات التي تواجه الفتيات في المدرسة الثانوية ويسلط الضوء على الكثير من المواضيع التي تواجههم في مرحلة المراهقة.

وحسب بيان «نتفليكس» اليوم (الأربعاء)، فإن الموسم الأول الذي عُرض في 190 دولة وبأكثر من 32 لغة، لقي نجاحاً كبيراً محلياً وعالمياً، حيث ارتبط المشاهدون بعالم الروابي وتفاصيله وشخصياته والأحداث التي واجهت الفتيات في هذه المرحلة العمرية. ويقدم الجزء الثاني من المسلسل، نفس فريق الجزء الأول على مستوى الكتابة والإخراج والإنتاج. والعمل فكرة وتأليف تيما الشوملي، وشيرين كمال، بالاشتراك مع إسلام الشوملي، ومن إخراج تيما الشوملي.


ووفق المخرجة الأردنية تيما الشوملي، فإن فكرة المسلسل بدأت على ورقة بيضاء أرادت من خلالها تحقيق أحد أحلامها بتأليف وإخراج مسلسل عن هذه المرحلة العمرية، وتقديمه بوجهة نظر وصناعة نسائية تامة.

وأضافت في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» إبان عرض المسلسل: «ركزنا على إظهار صورة مثالية وجميلة عن المدرسة التي يحب الجميع الدراسة أو العمل بها، لشكلها الخارجي الجميل، لكنّ هذه الصورة وراءها الكثير من الوقائع والأسرار»، مشيرة إلى أنها فضّلت الابتعاد عن الصورة النمطية أو الواقعية عن المدارس لكي تبدو الصورة مثالية لتشويق واجتذاب المشاهدين، وإبراز رسالتها من وراء العمل، لذلك راعت البعد الجمالي خلال تصوير الأمكنة المتنوعة في عمان.

الجزء الأول من المسلسل المكون من 6 حلقات، وتدور أحداثه في العاصمة الأردنية عمان، لم يقدم رسائل مباشرة للمشاهد، بل تم استنباطها من سياق الأحداث والصراع المتصاعد بين «مجموعة مريم» المهمشة التي أرادت الانتقام من «مجموعة لينا» التي يغلب عليها طابع التنمر.

ووفق مخرجة العمل فإن الرسالة الرئيسية للمسلسل هي «أنه لا يوجد شيء أبيض وآخر أسود، فلا تخلو الشخصيات الطيبة من الشر، والشريرة من الخير والعواطف الإنسانية الطبيعية، فكل الشخصيات التي قدمتها محملة بكل هذه المشاعر، بالإضافة إلى تنبيه المشاهدين إلى أن كل ما تراه الأعين ليس هو الحقيقة دائماً».


مصر نتفلكس

اختيارات المحرر

فيديو