بايدن يقدم تعازيه بضحايا الهجوم العنصري في بافالو

بايدن يقدم تعازيه بضحايا الهجوم العنصري في بافالو

الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ
الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته جيل في بافالو (أ.ف.ب)

وضع جو بايدن وزوجته، اليوم الثلاثاء، باقة من الزهور البيضاء في بافالو حيث لقي عشرة أميركيين سود حتفهم السبت في هجوم عنصري.

وبعد وصولهما إلى هذه المدينة الواقعة في شمال شرق الولايات المتحدة، توجه الرئيس الأميركي وزوجته جيل إلى مكان قريب من متجر وقعت فيه واحدة من أسوأ المذابح العنصرية في التاريخ الأميركي الحديث.

ويلتقي الزوجان أسر الضحايا وأعضاء فرق الإسعاف والمسؤولين المحليين، قبل أن يلقي كلمة في الساعة 17:00 بتوقيت غرينتش خلال زيارته التي تستغرق بضع ساعات للمدينة الواقعة في أقصى شمال ولاية نيويورك، قبل الجولة المقررة الخميس الى كوريا الجنوبية واليابان.

وقالت الناطقة باسمه كارين جان-بيار إن الرئيس «يريد مشاطرة العائلات الحداد» و«تقديم العزاء».
ويدعو الرئيس الديمقراطي منذ فترة طويلة الى حظر الاسلحة الهجومية مثل تلك التي استخدمت في هجوم الاحد. هذا ما قامت به على سبيل المثال نيوزيلندا بعد المجزرة العنصرية التي استهدفت مسجدين في كرايستشيرش في 2019 والتي استوحى منها مطلق النار في بافالو بايتون جندرون (18 عاما) فعلته.

وأوقِف جندرون في مكان الواقعة، في حي غالبية سكّانه سود، بعدما سارعت الشرطة إلى الموقع استجابةً لمكالمات طوارئ. وقالت الشرطة إنّ الشاب قاد سيارته من بلدته كونكلين على مسافة أكثر من 320 كيلومترا.

وقبل ارتكاب الجريمة نشر وثيقة عنصرية من 180 صفحة تربطه بحسب وسائل الاعلام بدعاة تفوّق العرق الأبيض ومؤيدي نظريات المؤامرة من اليمين المتطرف. وعرف القاتل عن نفسه بأنه فاشي وعنصري ومعاد للسامية ويؤمن بنظرية «الاستبدال العظيم» التي تعد من نظريات المؤامرة التي تقول إن سكانًا غير بيض يحلون محل السكان البيض.

وقال رئيس بلدية بافالو بايرون براون إن هذا الشخص «جاء بهدف قتل أكبر عدد ممكن من الاشخاص السود».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو