الصومال يشيد بعودة الوجود العسكري الأميركي

الصومال يشيد بعودة الوجود العسكري الأميركي

الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ
الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود (إ.ب.أ)

شكر الرئيس الصومالي الجديد حسن شيخ محمود، اليوم الثلاثاء، الرئيس الأميركي جو بايدن على قراره إعادة الوجود العسكري الأميركي إلى الصومال لمحاربة حركة «الشباب» المتطرفة المرتبطة بتنظيم «القاعدة».
وقالت الرئاسة الصومالية في بيان على تويتر: «لطالما كانت الولايات المتحدة شريكًا موثوقًا به في سعينا لتحقيق الاستقرار ومكافحة الإرهاب».
وقد أمر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في ديسمبر (كانون الأول) 2020 قبيل انتهاء ولايته، بسحب القوات الأميركية من الصومال، وأذن لها فقط بانجاز مهمات بالتناوب.
وأعلن مسؤول كبير في الحكومة الأميركية مساء الاثنين للصحافيين أنّ بايدن «افق على طلب من وزارة الدفاع لإعادة تمركز قوات أميركية في شرق إفريقيا، لإعادة تأسيس وجود عسكري صغير مستمر في الصومال»، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
وبعد 18 شهرا من انسحاب نحو 750 عسكريا أميركيا كانوا منتشرين في البلد الواقع في القرن الإفريقي، سيتمركز «أقل من 500» عسكري أميركي مجددا في الصومال، وفق ما أضاف المسؤول الأميركي طالباً عدم ذكر اسمه.
وسبق لحسن شيخ محمود أن تولّى الرئاسة من 2012 حتى 2017، وهو أول رئيس صومالي يُنتخب لولاية ثانية.
وأشاد شركاء الصومال الدوليون بانتخابه ليعمل على مكافحة المتطرفين ومواجهة تحديات أخرى في البلاد التي تعاني اقتصادياً بسبب أسوأ حالات الجفاف منذ عقود. وتخشى المنظمات الإنسانية حدوث مجاعة شبيهة بمجاعة 2011 التي أودت بـ260 ألف شخص.


الصومال الصومال سياسة أخبار أميركا

اختيارات المحرر

فيديو