اعتقال وإصابة العشرات خلال جنازة شاب فلسطيني في القدس الشرقية

اعتقال وإصابة العشرات خلال جنازة شاب فلسطيني في القدس الشرقية

الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ
فلسطينيون يشاركون في جنازة وليد الشريف الذي توفي متأثراً بجروح أصيب بها الشهر الماضي خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية (أ.ف.ب)

أكدت مصادر فلسطينية، اليوم (الثلاثاء)، إصابة أكثر من سبعين فلسطينياً، واعتقال نحو خمسين آخرين، في صدامات مع القوات الإسرائيلية أثناء جنازة في القدس الشرقية قالت الشرطة إنها تعاملت خلالها مع «أعمال شغب عنيفة».

واندلعت الصدامات في جنازة وليد الشريف (23 عاماً) الذي توفي متأثراً بجروح أصيب بها الشهر الماضي خلال مواجهات مع القوات الإسرائيلية في باحات المسجد الأقصى، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت جمعية إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان، إن طواقمها تعاملت مع «71 إصابة خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في أحداث القدس».



وأشار البيان إلى أن «الإصابات (نتيجة) الرصاص المطاطي والاعتداء بالضرب وقنابل الصوت والاختناق»، وتم «نقل 13 مصاباً إلى المستشفى لتلقي العلاج».

كان الهلال الأحمر أكد تسلمه الجثمان من الشرطة الإسرائيلية قبل نقله إلى مستشفى المقاصد ومن ثم المسجد الأقصى للصلاة عليه.

وشيع الجثمان من المسجد إلى مقبرة في شارع صلاح الدين شمال سور البلدة القديمة مرفوعاً على الأكتاف.



من جهتها، أكدت الشرطة الإسرائيلية إصابة «ستة عناصر خلال اضطرابات عنيفة اندلعت أثناء الجنازة وبعدها وحتى داخل المقبرة».

وقالت في بيان، إن «القوات الإسرائيلية تصرفت بحزم ضد المئات من منتهكي القانون ومثيري الشغب الذين مارسوا أعمال عنف ضد القوات، وعرضوا حياتهم للخطر».

واتهمت الشرطة الفلسطينيين بإلقاء «حجارة وزجاجات وطوب وغيرها من الأدوات الثقيلة، بالإضافة إلى الألعاب النارية في اتجاه القوات».



من جانبه، أكد «نادي الأسير الفلسطيني» اعتقال «أكثر من 50 شخصاً»، فيما أقرت الشرطة بأنها اعتقلت «نحو 15 شخصاً».

تأتي الصدامات بعد أيام على اعتراض عناصر من الشرطة الإسرائيلية موكب جنازة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، التي قتلت بالرصاص خلال عملية إسرائيلية في مخيم جنين للاجئين شمال الضفة الغربية.

ويؤكد الفلسطينيون أن أبو عاقلة قتلت برصاص الجيش الإسرائيلي، بينما تقول إسرائيل إنها ربما قتلت برصاص فلسطيني.

وتصاعد الغضب إزاء مقتلها الجمعة عندما قام عناصر من الشرطة الإسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة، الذين كانوا يحملون هراوات، بضرب حاملي نعش أبو عاقلة الذي كان مغطى بالعلم الفلسطيني. وكاد النعش يسقط أرضاً من أيدي المشيعين.

وقالت الشرطة الإسرائيلية، إنها ستحقق في الحادثة التي أثارت إدانة واسعة، لا سيما من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والفاتيكان.


فلسطين أخبار إسرائيل الجيش الإسرائيلي النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي شؤون فلسطينية داخلية

اختيارات المحرر

فيديو