القاهرة تؤكد أهمية «شراكتها الاستراتيجية» مع واشنطن

القاهرة تؤكد أهمية «شراكتها الاستراتيجية» مع واشنطن

دعم أميركي لاستضافة مصر «كوب 27»
الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15876]
وفد «البعثة التجارية الخضراء» الأميركية يزور القاهرة (وزارة البيئة المصرية)

أكد رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، أمس، أهمية «الشراكة الاستراتيجية» بين مصر والولايات المتحدة في كل المجالات، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تعد أحد أهم الشركاء التجاريين لمصر.
وقال رئيس الوزراء، في كلمة خلال الاجتماع الذي نظمته غرفتا التجارة الأميركية بمصر والولايات المتحدة، بمناسبة زيارة وفد بعثة غرفة التجارة الأميركية (Green Tech) إلى القاهرة، إن الاستثمارات الأميركية في مصر تغطي مجالات عديدة من بينها البنية التحتية والطاقة وغيرهما.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم القطاع الخاص والجهود المبذولة لتعزيز بيئة الأعمال في مصر، لافتاً إلى أن بلاده تسعى لزيادة معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي رغم التحديات التي شكلتها جائحة كورونا وأزمة الحرب الأوكرانية.
وقال مدبولي إن مصر تدرك جيداً التداعيات الناجمة عن التغيرات المناخية، مشيراً إلى أن مصر تسعى لتعزيز استخدام الطاقة النظيفة والاستثمارات في مجال الهيدروجين الأخضر.
واعتبر استضافة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية بشرم الشيخ في نهاية العام الحالي، «تجسد اقتناعها بخطوة تداعيات التغيرات المناخية وتحدياتها وضرورة تدعيم الجهود الدولية لمواجهة تداعيات تغير المناخ». وأشار إلى أن الحكومة المصرية حريصة على تعزيز الاقتصاد الأخضر واستخدامات الطاقة النظيفة والتكيف مع تغيرات المناخ من خلال خفض انبعاثات الغازات. وأضاف أن الحكومة المصرية تسعى أيضاً لتعزيز وعي الرأي العام بقضايا التغيرات المناخية، مشدداً على دعم الحكومة للشراكة مع القطاع الخاص.
من جانبه، قال مارتى دوربن نائب رئيس غرفة التجارة الأميركية ورئيس معهد «غلوبال إنيرجي»، إن القطاع الخاص يجب أن يلعب دوراً مهماً في نشر التكنولوجيا والأنظمة المتعلقة بالتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية. وأضاف، كما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط (المصرية الرسمية)، أن الولايات المتحدة تدعم جهود مصر لاستضافة مؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية (كوب 27) نهاية العام الحالي وجهودها الرامية إلى التحول لاستخدام الطاقة النظيفة لتقليص انبعاثات الغازات.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم الشراكة مع الحكومة والقطاع الخاص في مصر لمواجهة التداعيات الناجمة عن التغيرات المناخية.
ويزور القاهرة وفد أميركي يضم المؤسسات العاملة في مجال الاستثمار بالطاقة الخضراء، في إطار استضافة مصر قمة المناخ (COP 27) بشرم الشيخ في نوفمبر (تشرين الثاني) 2022. وتضم البعثة ممثلين عن كل من بنك التصدير الأميركي والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، وعدد من المؤسسات التمويلية والمؤسسات العاملة في القطاع الأخضر الأميركية.
وتعود أهمية الزيارة، إلى الوقوف على فرص الشراكة والتعاون المصري - الأميركي في مجال تغير المناخ، ليس فقط في إطار رئاسة مصر لمؤتمر المناخ القادم (COP27) الذي يعد مؤتمراً للتنفيذ، وإنما أيضاً لبحث آليات العمل الجمعي لمواجهة آثار تغير المناخ وتسريع وتيرة العمل المناخي من خلال إجراءات تنفيذية حقيقية، كما تشير وزيرة البيئة المصرية ياسمين فؤاد؛ التي التقت الوفد الأميركي.
وأضافت: «هذا بجانب الوقوف على آليات إشراك القطاع الخاص، في ظل الانتهاء من الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050، وفرص التعاون في مجالات التخفيف والتكيف من آثار تغير المناخ، من خلال مناقشة الحوافز المطلوبة لتشجيع مشاركة القطاع الخاص في المشروعات الخضراء، وتحديد فرص الاستثمار المتاحة، وخريطة الطريق التي أعدتها مصر في هذا المجال».


مصر أميركا تغير المناخ أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو