الفارق بين اليورو والدولار لمستوى التعادل للمرة الأولى في 20 عاماً

الفارق بين اليورو والدولار لمستوى التعادل للمرة الأولى في 20 عاماً

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
تراجعت العملة الأوروبية الموحدة لأدنى مستوى في خمس سنوات لتكون بالقرب من 03ر1 دولار (رويترز)

تقلص الفارق بشكل كبير بين سعري صرف اليورو والدولار، ليقتربا من التساوي للمرة الأولى منذ عقدين. وتراجعت العملة الأوروبية الموحدة إلى أدنى مستوى لها في 5 سنوات، لتكون بالقرب من 03.‏1 دولار، بضغط من الاندفاع إلى الدولار كملاذ، في ظل اضطرابات السوق والحرب في أوكرانيا.
وقاد هذا الارتفاع مؤسسات، من بينها «إتش إس بي سي» و«آر بي سي كابيتال ماركتس» لتوقع أن تتساوى العملتان خلال 2022. ونقلت وكالة بلومبرغ عن فرانسيسكو بيسول، المحلل الاستراتيجي للعملات في مؤسسة «آي إن جي غروب إن في» القول: «اليورو لم يعد عملة جذابة في الوقت الراهن». وبينما يُبقي البنك الهولندي توقعاته الرسمية لليورو للأشهر الستة المقبلة عند سعر 05.‏1 دولار لكل يورو، يرى بيسول أن قوة الدولار وتقلبات السوق تعني أن التعادل في القيمة أمر محتمل. وتنتج محنة اليورو إلى حد كبير من قوة الدولار، الذي سجل ارتفاعاً قوياً مع مضي الاحتياطي الفيدرالي في تبني ارتفاعات أكبر للفائدة بالمقارنة بنظرائه.
كان صندوق النقد الدولي قد قال يوم السبت إنه زاد من وزن الدولار واليوان الصيني خلال مراجعته للعملات التي تشكل تقييم حقوق السحب الخاصة. وهذه أول مراجعة منذ انضمام اليوان إلى سلة العملات في عام 2016 فيما كان علامة فارقة في جهود بكين لتدويل عملتها.
ورفع صندوق النقد الدولي وزن العملة الأميركية إلى 43.38 في المائة من 41.73 في المائة، واليوان إلى 12.28 في المائة من 10.92 في المائة. وانخفض وزن اليورو إلى 29.31 في المائة من 30.93 في المائة كما انخفض الين إلى 7.59 في المائة من 8.33 في المائة، وانخفض الجنيه الإسترليني إلى 7.44 في المائة من 8.09 في المائة.
وقال الصندوق، في بيان، إن مجلسه التنفيذي حدد الوزن بناء على تطورات التجارة والأسواق المالية من 2017 إلى 2021.
وأضاف أن «المديرين اتفقوا على أنه لم يكن لجائحة (كوفيد 19) أو للتطورات في التكنولوجيا المالية تأثير كبير على الدور النسبي للعملات في سلة حقوق السحب الخاصة حتى الآن».


أوروبا الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

فيديو