الجفاف يهدد المكون الرئيسي للمائدة العراقية

الجفاف يهدد المكون الرئيسي للمائدة العراقية

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
عامل في مطحنة أرز بالعراق (أ.ف.ب)

لا بد أن يكون أرز العنبر حاضراً في كل مائدة عراقية، لكن هذا المكون الذي يزين الأطباق التقليدية للمطبخ للعراقي، مهدد بالاندثار، نتيجة الجفاف الذي يضرب البلاد، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. ويقول الفلاح أبو رسول (76 عاماً)، وهو يراقب ساقية مياه كانت تروي محصوله وقد جفت، «منذ صغري أزرع الشلب (العنبر)»، في أرض تبلغ مساحتها 20 دونماً. وتابع الرجل ذو الوجه المجعد وقد ارتدى زياً عربياً: «نحن نعيش من هذه الأرض».
بعد ثلاث سنوات من قلة الأمطار والجفاف، سيكون موسم أرز العنبر هذا العام محدوداً جداً. والسبب الرئيسي لذلك، أن العراق لم يعد يملك ما يغطي حاجة زراعة هذا النوع المميز من الأرز الذي يتطلب غمر مساحات واسعة بالمياه على مدى أشهر طويلة خلال الصيف اعتباراً من منتصف مايو (أيار).
ويقول مدير الموارد المائية في محافظة النجف المهندس شاكر فايز كاظم، إن «مخزونات الموارد المائية أصبحت قليلة جداً... أقل بكثير من مؤشرات الخطر، وهي 18 مليار متر مكعب». وتحتاج زراعة العنبر إلى ما بين 10 إلى 12 مليار متر مكعب من المياه خلال الموسم الواحد، كما يشرح فايز. وبالتالي «من الصعوبة زراعة محصول الأرز في محافظة النجف والمحافظات الأخرى بسبب استهلاكه العالي للمياه».
وأكد المتحدث باسم وزارة الزراعة حميد النايف، أن «زراعة أرز العنبر ستكون على أراضٍ مساحتها 10 آلاف دونم فقط تمتد في محافظتي النجف والديوانية»، بعدما كان البلد يستغل حوالي 350 ألف دونم لهذه الزراعة خلال السنوات الماضية.
ويعد الأرز عموماً، والعنبر على وجه الخصوص، مادة رئيسية ضمن مائدة الطعام في أي بيت عراقي، يزين الوجبات العراقية المميزة مثل الدولمة، وهي خضار محشوة بالأرز واللحم، والمنسف، وغيرها، ويوضح مدير قسم الإنتاج النباتي في دائرة التخطيط في وزارة الزراعة محمد جاسب لوكالة الصحافة الفرنسية، أنه في السنوات الماضية، كان «معدل الإنتاج السنوي» من أرز العنبر «يصل إلى 300 ألف طن». في 2021، حصد العراق أكثر من 250 ألف طن من أرز العنبر، وفق قوله.
خلال السنوات الماضية، شهد البلد الذي يعبره من أقصى شماله إلى جنوبه نهرا دجلة والفرات، والملقب بـ«بلاد الرافدين»، تناقضاً ملحوظاً بموارده المائية. وتدين السلطات العراقية مراراً جارتيها تركيا وإيران اللتين تبنيان السدود على منابع النهرين ما يؤدي لانخفاض مستوى المياه في العراق.


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

فيديو