لصوص يسطون على منزل وزيرة الدفاع في تشيلي

لصوص يسطون على منزل وزيرة الدفاع في تشيلي

الأحد - 14 شوال 1443 هـ - 15 مايو 2022 مـ
الرئيس التشيلي غابريال بوريك مع وزيرة الدفاع مايا فرنانديز (أ.ف.ب)

سطا لصوص على منزل وزيرة الدفاع التشيلية مايا فرنانديز بعد ضرب ابنها وتهديد زوجها، وفق ما أعلنت السلطات أمس (السبت).
وفرنانديز هي حفيدة الزعيم الاشتراكي الراحل سلفادور ألليندي، ولم تكن في المنزل عندما اقتحمه اللصوص في وقت متأخر الجمعة، في حي نونوا بسانتياغو، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
كذلك، أصيب حارس شخصيّ في فريق حماية رئيس تشيلي غابريال بوريك، برصاصة في ذراعه أطلقها مهاجمون أقدموا على سرقة سيّارة تابعة للرئاسة، في وقت تُعاني فيه تشيلي «أسوأ فتراتها على صعيد الأمن منذ عودة الديمقراطية»، حيث تصاعدت معدّلات الجريمة.
وأعلن الجنرال جان كامو قائد شرطة المنطقة السبت، حدوث «عملية سطو في منزل وزيرة الدفاع»، مضيفاً أن «مجهولين سرقوا نقوداً وسيارة».
وفي الليلة نفسها، تعرض رقيب في الشرطة الوطنية يعمل حارساً شخصياً في الرئاسة للسرقة ولإطلاق نار عندما اقتربت منه مجموعة رجال، بينما كان جالساً في سيارة رسمية.
ووقع الاعتداء في حي سان ميغيل بجنوب سانتياغو عندما كان الرجل يقود السيارة عائداً إلى القصر الرئاسي. وقالت الشرطة إن المهاجمين اقتادوه إلى بلدة شمال سانتياغو وأطلقوا النار عليه وتركوه في الشارع قبل أن يفروا بالسيارة. ولم تتوافر معلومات عن حالته.
ودعا المسؤولون التشيليون إلى مضاعفة الجهود لكبح جماح الجريمة وتحسين الأمن.
وقال نائب وزير الداخلية مانويل مونسالفي: «اتخذنا إجراءات ملموسة لملاحقة الجريمة المنظمة».
وتحمل السلطات التشيلية عصابات الجريمة المنظمة المسؤولية عن تصاعد الفوضى، وقد وعدت بتعزيز التعاون بين ضباط الشرطة العسكرية ونظرائهم المدنيين.


تشيلي تشيلي أخبار

اختيارات المحرر

فيديو