الليثيوم... خزّان آمال ومنجم مخاوف في أميركا اللاتينية

المنطقة تختزن 56% من موارد «الذهب الأبيض» المنقذ من الاحترار المناخي

أحد علماء «واي تيك» للتقنية في الارجنتين يتعامل مع عينة من الليثيوم (أ.ف.ب)
أحد علماء «واي تيك» للتقنية في الارجنتين يتعامل مع عينة من الليثيوم (أ.ف.ب)
TT

الليثيوم... خزّان آمال ومنجم مخاوف في أميركا اللاتينية

أحد علماء «واي تيك» للتقنية في الارجنتين يتعامل مع عينة من الليثيوم (أ.ف.ب)
أحد علماء «واي تيك» للتقنية في الارجنتين يتعامل مع عينة من الليثيوم (أ.ف.ب)

وسط التباين بين الأزرق الفيروزي للأحواض والأبيض الناصع للصحاري الملحية، يُحيي استخراج الليثيوم عند الحدود بين تشيلي والأرجنتين وبوليفيا الآمال، لكنّه في الوقت نفسه يثير المخاوف.
فهذه المنطقة القاحلة في أميركا اللاتينية تختزن محلولاتها الملحية الجوفية 56% من الموارد المكتشَفة من هذا المعدن الذي يُستخدم في تصنيع بطاريات السيارات الكهربائية التي تُعلّق عليها الآمال في إنقاذ الكوكب من الاحترار المناخي، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
فالمعدن الذي تطلَق عليه تسمية «الذهب الأبيض» و«نفط القرن الحادي والعشرين» ارتفع سعره من خمسة آلاف دولار للطن في يناير (كانون الثاني) 2020 إلى 71 ألف دولار في سبتمبر (أيلول) الماضي.
وطريق الليثيوم في «المثلث» الأميركي اللاتيني تبدأ من صحراء أتاكاما، السهل الأسمر الصخري الذي يعد مصدر الليثيوم في تشيلي والذي شكّل في العام الماضي 26% من الإنتاج العالمي. والمعدن في هذه المنطقة أكثر تشبعا مقارنةً بالبلدان المجاورة من جراء قلّة الأمطار وأشعة الشمس الحادة التي تسرّع تبخّر مياه الأحواض، وهي مرحلة أساسية لاستخراج الليثيوم من المحاليل العالية التشبّع بالملح.
في العام 1979 أعلنت تشيلي الليثيوم «مورداً استراتيجياً» نظراً إلى إمكان استخدامه لغايات نووية، وتولّت استغلاله تجارياً، وقد أدارت خصوصاً مَنح الامتيازات لشركات خاصة. وحالياً تمتلك شركتان التراخيص للاستغلال التجاري للمعدن في البلاد هما «إس كيو إم» التشيلية و«ألبرميل» الأميركية. وبموجب اتفاق أُبرم مؤخراً تم تحديد سقف الضرائب المتوجبة للدولة عن المبيعات بـ40%.
في الربع الأول من العام، تخطّى الليثيوم النحاس من حيث العائدات الضريبية، علماً بأن تشيلي أكبر منتج للنحاس في العالم مع ما يقرب من ثلث المعروض العالمي... لكنّ استخراج الليثيوم يتطلب ملايين الليترات من المياه يومياً، وعلى الرغم من أن شركات التعدين مجبرة على أن تسدد تعويضات للسكان المحليين، يتخوّف هؤلاء على سبل عيشهم في منطقة غالباً ما تضربها موجات الجفاف.
في العام 2013 كشفت عملية تفتيش لموقع تابع لـ«اس كيو إم» أن ثلث أشجار الخروب الشهيرة بجذورها العميقة، قد ماتت. ويقول علماء إن السبب في ذلك هو شُح المياه. وقالت كلاوديا بيريز (49 عاماً) المقيمة في وادي نهر سان بدرو: «نريد أن نعرف على وجه اليقين التأثير الحقيقي لاستخراج الماء من طبقة المياه الجوفية».
في المقلب الآخر من جبال الأنديز، وتحديداً في الأرجنتين، يعبر طريق متعرج البحيرات الملحية في محافظة خوخوي. ومع محافظتي سالتا وكاتاماركا المجاورتين، تشكّل المنطقة ثاني أكبر حقل لليثيوم في العالم.
ومع قلّة القيود المفروضة على استغلاله تجارياً والضرائب التي تقتصر على 3%، أصبحت الأرجنتين رابع أكبر مُنتج لليثيوم في العالم. وحالياً هناك حقلان في المنطقة يتم استغلالهما تجارياً. وتتولى شركات أميركية ويابانية وأسترالية الأمر مع شركة عامة أرجنتينية... لكنّ هناك عشرات المشاريع في مراحل نضوج متفاوتة تشارك فيها شركات صينية وفرنسية وكورية جنوبية.
والأرجنتين التي تواجه أزمة اقتصادية حادة يُفترض أن تتخطى تشيلي على صعيد الإنتاج بحلول عام 2030. وعبر «تويتر» دعا محافظ خوخوي، خيراردو موراليس، رئيس شركة «تسلا» إلى الاستثمار في المنطقة عندما اشتكى الأخير في يونيو (حزيران) من ارتفاع أسعار الليثيوم.
لكنّ المجتمعات المحلية تُبدي تخوفاً متزايداً. وكُتب على لافتة رُفعت مؤخراً خلال تظاهرة في ساليناس غارنديس الواقعة عند الحدود بين سالتا وخوخوي: «نحن لا نأكل البطاريات. يأخذون مياهنا وحياتنا ويرحلون».
وعلى مسافة نحو 300 كلم إلى الشمال من خوخوي، تقع سالار دو أويوني في بوليفيا، وهي أكبر مجمّع للملح في العالم يضم ربع الموارد المكتشفة للكوكب. وتقع هذه الصحراء الملحية في منطقة غنية بالفضة التي شكّلت على مدى قرون محرّك العجلة الاقتصادية للإمبراطورية الإسبانية. على الرغم من ذلك أكثر من نصف السكان يعيشون في الفقر.
ورغبة منه في الاستفادة من ثروة الليثيوم، أمّم الرئيس اليساري الأسبق إيفو موراليس في بداية ولايته التي امتدت من 2006 إلى 2019 الموارد النفطية وغيرها، ولا سيما الليثيوم. وقال موراليس إن «بوليفيا ستحدد السعر للعالم أجمع»، داعياً بقية دول المنطقة إلى الاقتداء بها.
وفي ريو غراندي شكّلت تصريحاته بارقة أمل. فهذه المدينة الصغيرة هي الأقرب إلى مصنع ياسيميينتوس دي ليتيو بوليفيانوس «واي إل بي»، الشركة العامة التي أسسها الرئيس الأسبق.
ومدفوعاً بالتفاؤل، بنى دوني علي فيها فندقاً وسمّاه «ليثيوم»، لكنه لم يتمكن من تحقيق ثروة منه. وقال هذا المحامي البالغ 34 عاماً: «مجتمعاتنا منسية. كنا ننتظر تطوراً كبيراً على الصعيد الصناعي والتكنولوجي وخصوصاً ظروفاً معيشية أفضل... لكن ذلك لم يحصل».
وبعد سنوات من الركود، أبدت الحكومة اليسارية انفتاحاً على مشاركة القطاع الخاص في البحث عن بدائل للمشروع الأصلي. وقال الخبير الاقتصادي خوان كارلوس سوليتا الذي تولى لفترة وجيزة إدارة مصنع «واي إل بي» في العام 2020، إن البعض يعتقد أن بوليفيا «ستفوّت فرصة» الليثيوم، مضيفاً: «لا أعتقد أن هذا الأمر سيحصل». وقال إن السؤال يكمن في معرفة «ما إذا كان استخراج الليثيوم سيعود بالفائدة على البوليفيين».
وبلدان «مثلث الليثيوم» يحدوها الأمل وتتطلّع إلى الاستغلال التجاري لليثيوم في تصنيع البطاريات محلياً. والأرجنتين هي الأكثر تطوراً على هذا الصعيد، وهي تأمل إطلاق مصنع في ديسمبر (كانون الأول) المقبل. وقال سوليتا إن «أميركا اللاتينية تمتلك كل المواد الأولية اللازمة لإنتاج البطاريات والسيارات والكهربائية»، وأضاف: «من شأن هذا الأمر أن يعكس إمكانية ملموسة لجعل أميركا اللاتينية الصين الجديدة».
وبالانتظار، لا يزال فندق «ليثيوم» شاغراً...


مقالات ذات صلة

ممر بيولوجي في تشيلي لحماية غزلان مهددة بالانقراض

أميركا اللاتينية ممر بيولوجي في تشيلي لحماية غزلان مهددة بالانقراض

ممر بيولوجي في تشيلي لحماية غزلان مهددة بالانقراض

أطلقت تشيلي أول من أمس (الاثنين)، برنامجاً لحماية غزال الهويمول، وهو غزال جنوبي مهدَّد بالانقراض، من خلال إنشاء ممر بيولوجي يشمل منطقة تبرعت بها أخيراً عائلة مؤسس شركة «نورث فيس» الراحل دوغلاس تومبكينز. وقالت كل من مؤسسة إعادة بناء تشيلي، التي ورثتها عائلة تومبكينز، ووزارة الزراعة التشيلية، إن «ممر هويمول الوطني» سيتألف من نحو 16 منطقة متصلة تحميها الدولة جنباً إلى جنب مع مبادرات الحفاظ على الطبيعة الخاصة الأخرى. وأفادت الوزارة في بيان: «تسعى هذه المبادرة المشتركة بين القطاعين العام والخاص إلى الحد من التهديدات التي يتعرض لها هذا النوع، وتعزيز أعداد غزلان الهويمول في المناطق الرئيسية للحفاظ عل

«الشرق الأوسط» (سانتياغو)
أميركا اللاتينية علماء يعملون على بقايا أنواع من الديناصورات في منطقة باتاغونيا التشيلية (أ.ف.ب)

4 أنواع ديناصورات في وادٍ جنوب تشيلي

أعلن باحثون أول من أمس (الأربعاء)، أنهم عثروا على بقايا أربعة أنواع من الديناصورات، أحدها ينتمي إلى نوع ميغارابتور، في وادٍ بمنطقة باتاغونيا في تشيلي شهد اكتشاف أحفوريات بارزة كثيرة خلال العقد الماضي. وعُثر على المتحجرات في سيرو غيدو، في وادي لاس تشيناس بجنوب تشيلي قرب الحدود مع الأرجنتين، ونُقلت إلى مختبر العام الماضي.

المشرق العربي رئيس تشيلي غابرييل بوريك (رويترز)

تشيلي تعتزم فتح سفارة في الأراضي الفلسطينية

أعلن رئيس تشيلي غابرييل بوريك مساء أمس (الأربعاء)، أنّ بلاده سترفع في عهده مستوى تمثيلها في الأراضي الفلسطينية إلى سفارة، وذلك في كلمة ألقاها خلال حفل ميلادي مع أبناء الجالية الفلسطينية في سانتياغو. وقال بوريك إنّ «أحد القرارات التي اتّخذناها كحكومة، وأعتقد أنّنا لم نعلنه على الملأ، وأنا أخاطر بذلك الآن، هو أنّنا سنرفع مستوى تمثيلنا الرسمي في فلسطين، من قائم بالأعمال حالياً إلى سفارة سنفتتحها في عهد حكومتنا». ولتشيلي حالياً مكتب تمثيلي لدى السلطة الوطنية الفلسطينية في رام الله بالضفة الغربية المحتلّة، تمّ افتتاحه في أبريل (نيسان) 1998. أما فلسطين فلديها سفارة في سانتياغو.

«الشرق الأوسط» (سانتياغو)
أميركا اللاتينية احتفالات في سانتياغو مساء الأحد بعد إعلان نتائج الاستفتاء (أ.ف.ب)

رفض واسع في تشيلي لمشروع الدستور الجديد

رفض التشيليون، بأغلبية ساحقة بلغت 62 في المائة، مشروع الدستور الجديد الذي أعدته هيئة تأسيسية واسعة طوال أكثر من عامين، في الاستفتاء الذي جرى الأحد وجاءت نتيجته لتشكل انتكاسة كبيرة للرئيس الجديد غابرييل بوريتش الذي تسلم مهامه مطلع الربيع الماضي، والذي كان يراهن بقوة على نجاح الاستفتاء وطي صفحة النظام العسكري الذي وضع الدستور الحالي وأعطى صلاحيات واسعة للقوات المسلحة وأجهزتها خارج إطار المحاسبة من مؤسسات الرقابة الرسمية. وفور صدور نتائج الاستفتاء دعا بوريتش إلى اجتماع عاجل يضم جميع القيادات الحزبية الممثلة في البرلمان لمشاورات من أجل الإسراع في إطلاق عملية تأسيسية جديدة، كما أعلن عزمه على إجراء

شوقي الريّس (مدريد)
أميركا اللاتينية احتفالات في سانتياغو مساء الأحد بعد إعلان نتائج الاستفتاء (أ.ف.ب)

رفض تشيلي واسع لمشروع الدستور الجديد

رفض التشيليون، بأغلبية ساحقة بلغت 62 في المائة، مشروع الدستور الجديد الذي أعدته هيئة تأسيسية واسعة طوال أكثر من عامين، في الاستفتاء الذي جرى أمس (الأحد) وجاءت نتيجته لتشكّل انتكاسة كبيرة للرئيس الجديد غابرييل بوريتش الذي تسلّم مهامه مطلع الربيع الماضي، والذي كان يراهن بقوة على نجاح الاستفتاء وطي صفحة النظام العسكري الذي وضع الدستور الحالي وأعطى صلاحيات واسعة للقوات المسلحة وأجهزتها خارج إطار المحاسبة من مؤسسات الرقابة الرسمية. وفور صدور نتائج الاستفتاء دعا بوريتش إلى اجتماع عاجل يضمّ جميع القيادات الحزبية الممثلة في البرلمان لمشاورات من أجل الإسراع في إطلاق عملية تأسيسية جديدة، كما أعلن عزمه ع

شوقي الريّس (مدريد)

الأمم المتحدة: 600 ألف نازح في هايتي بسبب عنف العصابات

 أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)
أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)
TT

الأمم المتحدة: 600 ألف نازح في هايتي بسبب عنف العصابات

 أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)
أشخاص يغادرون حياً في بور أو برنس عاصمة هايتي هرباً من العصابات (أ.ف.ب)

ارتفع عدد النازحين داخلياً في هايتي بنسبة 60 في المائة منذ مارس (آذار) بسبب تصاعد عنف العصابات، ليصل حالياً إلى نحو 600 ألف نازح، وفقاً للمنظمة الدولية للهجرة.

وأكد مدير بعثة المنظمة التابعة للأمم المتحدة في هايتي، فيليب برانشات، في بيان، أن «الأرقام التي نشهدها اليوم هي نتيجة مباشرة لسنوات من العنف المتصاعد - الذي وصل إلى ذروة جديدة في فبراير (شباط) - وآثاره الإنسانية الكارثية».

وأضاف: «إن الأزمة المستمرة في هايتي تجبر المزيد من الناس على الفرار من منازلهم وترك كل شيء وراءهم». وتابع: «ليست قرارات متخذة باستخفاف. والأسوأ من ذلك: بالنسبة لكثيرين، هذه ليست المرة الأولى».

ووفقاً لتقرير للمنظمة الدولية للهجرة نشر الثلاثاء، تضم البلاد حالياً 578.074 نازحاً، مقارنة بـ362.551 في بداية مارس، علماً أن عدد السكان هو 10 ملايين نسمة.

وأشار التقرير إلى أنه في حين لم ينقض بعد نصف عام 2024، فإن عدد النازحين خلاله «يكاد يكون مطابقاً لعدد النازحين» خلال عام 2023 برمته، ما يسلط الضوء على تدهور الوضع الأمني.

ترتبط هذه الزيادة إلى حد كبير بفرار عدد هائل من الأشخاص من بور أو برنس، بحثاً عن ملجأ في مناطق أخرى لا تملك بالضرورة الموارد اللازمة لاستقبالهم.

وسجلت المنظمة الدولية للهجرة فرار حوالي 95 ألف شخص من العاصمة في الفترة من 8 مارس إلى 9 أبريل (نيسان) متوجهين خصوصاً إلى مقاطعة الجنوب، حيث بات النازحون يشكلون حالياً 10 في المائة من السكان.

وتعاني هايتي من عدم الاستقرار السياسي منذ عقود، لكن خلال الأشهر الأخيرة تواجه البلاد عودة عنف العصابات التي تسيطر حالياً على 80 في المائة من العاصمة بور أو برنس.

على المستوى الوطني، تستضيف عائلات غالبية النازحين البالغ عددهم حوالى 600 ألف (80 في المائة)، وفقاً لبيانات المنظمة الدولية للهجرة.

لكن هذا الحال لا ينطبق على العاصمة التي شهدت زيادة في عدد الملاجئ - ولا سيما في المدارس - حيث يعيش نازحون «في ظروف غير صحية».

وتقدر المنظمة الدولية للهجرة حالياً عدد النازحين في مدينة بور أو برنس بنحو 185 ألف شخص، أي بزيادة 15 في المائة منذ بداية مارس.