سهرة مع كيم جونغ أون

سهرة مع كيم جونغ أون

الأحد - 14 شوال 1443 هـ - 15 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15874]

في تلك الليلة، حيث تناولتُ من «الفراكة» أكثر مما تسع المعدة، نمت نوماً معتكراً، وراحت تعبث بي أحلام صغرى سريعة العبور. لكنْ فجأة، وجدت أمامي رجلاً يقف منتصباً، يلبس معطفاً من الفرو أبيض اللون، ويربّت على شعره الملمّع كمن يسوّي خصلاته ويجانسها.
وهو كان يضحك ضحكة متفجّرة كفيلة بإيقاظي، إلاّ أنّني، على ما يبدو، لم أستيقظ واكتفيت بأن فتحت عينيَّ بشيء من الكسل وقلت له: «لماذا تضحك بلا سبب يا هذا؟». لم أعرفه في البداية وهو، رغم محاولته إخفاء استيائه مما ظنّه تجاهلاً مقصوداً، حيّاني بعربيّة بليغة قائلاً: «السلام عليكم ورحمة الله وبركاته»، ففاجأتْني تحيّتُه. وإذ حدّقت بوجهه انتبهت إلى أنّه الزعيم الكوري كيم جونغ أون، فسألته بعينين جاحظتين: «أين تعلّمت العربيّة يا سيّد كيم»، فأجابني بأنّه يتكلّم معظم لغات الأرض، مُزورّاً بوجهه عنّي كما لو أنّ سؤالي أثار فيه غضباً يصعب كتمانه. لكنّ كيم ما لبث أن أضاف، كأنّه يسامحني على غلطي ويعزّز، في الوقت نفسه، مفاجأتي به، أنّه يجيد تراثنا الأدبيّ، بشعره ونثره، إجادة تامّة، بل يعرف أيضاً أغانينا ويغنّيها مُسمّياً فيروز وفهد بلاّن. وبعد غمزة رشيقة من إحدى عينيه، حاول عبرها التقرّب منّي، أعلمني أنّ أكثر ما يحبّه في هذا التراث خطب الحجّاج بن يوسف الثقفيّ، عارضاً أن يلقي على مسامعي واحدة من تلك الخطب. وهذا، في الحقيقة، أراحني إذ أعفاني من التواصل معه باللغة الكوريّة التي لا أجيد حرفاً منها. لكنّني، رغم شعوري بالارتياح، رجوتُه ألاّ يتلو عليَّ خطبة حجّاجيّة تمنعني لوقت طويل من النوم، وقد توقظ جيراناً كثيرين في بنايتنا.
وبهدوء ولطف جلس كيم على مقعد متروك في غرفة نومي، مُطلقاً ابتسامة ودودة راحت تنتشر على وجهه كما لو أنّها تضيئه من الخدّ إلى الخدّ. فحين سألته عن سبب تشريفه لي بهذه الزيارة، قال لي: «إحزر»، ولمّا لم أحزر، عدّل جلسته قليلاً وأخبرني بأنّه سوف يصارحني بالحقيقة: «أنا سوف أضرب قنبلة ذرّيّة في صباح الغد». هكذا قال حرفيّاً وانفجر بضحكة قويّة جعلتني أجفل وأهتزّ اهتزازاً عميقاً. وتحت وطأة المفاجأة ورفع الكلفة بيننا، بدليل اطّلاعي على سرّه الكبير، أحسست أنّ في وسعي مخاطبته باسمه الأوّل: «لا يا كيم، لا تفعلها، إيّاك أن تفعلها، إيّاك...»... لكنّ كيم شرد عنّي كأنّه لا يسمعني، وبدأتْ عيناه تحدّقان مدهوشتين بكُرة صغيرة نسيَها حفيدي في زاوية الغرفة. وفجأة راح يمطّ جسمه باتّجاهها حتّى قبض عليها بيديه الاثنتين، كما لو أنّها طائر قد يُفلت ويطير بعيداً إن لم يقبض عليه. وسرت البهجة في كيم الذي جعل يقذف الكرة باتّجاه الحائط فكلّما ارتدّت صوبه عاود قذفها ثانية. وهو كان يفعل هذا بحماسة لا تصفها الكلمات، حماسة أرفقَها بدندنة أغنية «لاركب حدّك يا الموتور» لفهد بلاّن.
وإذ بدأ صبري يخونني وأنا أتابع غناءه العجيب ومداعبته للكرة، قلت له بغضب: «توقّف عن هذا يا كيم. هذه الكرة ليست لك. هي لطفل في السابعة من عمره يلهو بها، وأنا أنتظر الانتهاء من لعبك السخيف بها حتّى نعود إلى موضوع القنبلة الذريّة وأين ستضربها وفي أي ساعة، ولماذا اخترتَني أنا لإبلاغي بهذا الأمر الخطير؟».
وإذا بكيم يشدّ بقبضة يده اليمنى على الكرة التي قرّبها من صدره كما لو أنّه يريد الاستحواذ عليها، فصرخت به مستجمعاً كلّ قدرتي على الصراخ: «اتركها لحفيدي يا كيم. هذه ليست لك. اتركها وإلاّ...»...
لكنْ في تلك اللحظة، وعلى نحو مباغت، توقّف عن الغناء وبدأ يبكي مطلِقاً أصواتاً عجيبة صحبتها كلمات كوريّة لم أفهمها، كما راح يضرب قدميه بالأرض احتجاجاً، وبيده ينكش خصلات شعره المرتّبة كما لو أنّه يرثي حاله، ثمّ بعد لحظة قصيرة مدّ سبّابته باتّجاهي وقال: «سوف أضربك أنت بالقنبلة الذرّيّة. سوف أصيبك شخصيّاً. لن تستطيع أن تفلت منّي».
ويبدو، حسبما أذكر، أنّني خفت ورحت أهدّئ من روعه قائلاً له: «الأمر لا يستدعي هذا كلّه. أنا أعتذر عمّا قلته لك، ومستعدّ أن أشتري لك كرة أخرى حين أستيقظ. لكنْ أرجوك، لا تضربني بقنبلة ذريّة».
وفي محاولة منّي لاسترضائه، فضلاً عن رغبتي في كسر الصمت الذي انتشر في الغرفة، سألته: «أنت قادم من مكان بعيد، من كوريا، ألست جائعاً يا كيم، ألا تريد أن تأكل شيئاً؟».
«آكل؟ نعم، أنا جائع. أريد الزلابية التي وصفها شاعركم ابن الرومي».
«زلابية؟ هذا مستحيل الآن في هذا الوقت المتأخّر. أستطيع أن آتيك بـ...»... وقاطعني كيم مستعيداً الغضب الذي ظننتُ أنّه فارقَه: «إذاً سأضربك بالقنبلة ما دمتَ لا تقدّم لي صحناً من الزلابية». وفكّرت لوهلة بأن أستنجد بأبيه كي يردعه ثمّ تذكّرت أنّ أباه مات، فاستجمعتُ قواي مجدّداً وقلت له: «أنت تنوي ضرب الإمبرياليّة بالقنبلة، وأنا لست إمبرياليّاً يا كيم. أنا مواطن بسيط لا يشكّل خطراً على أحد، وخصوصاً على أحبّائنا الكوريين». وعندها قهقه قهقهة مجلجلة أخرى ثمّ وقف وترك لشفتيه، اللتين تباعدت واحدتهما عن الأخرى، أن تفصحا عن كتلة هائلة من البياض المقيم في أسنانه. مدّ يده صوبي فتصافحنا وراح يشدّ على يدي بقوّة كادت تكسر عظامها، أو أنّ هذا ما تراءى لي، ثمّ أردف: «أنت أعجبتني بجوابك، وأنا سوف أعطيك قنبلة ذريّة...»، وراح يفتّش في جيوب معطفه.
«ولكنْ ماذا أفعل بها يا كيم؟».
«تضربها. اضربها على بلد لا تحبّه. على شعب لا تحبّه. على شخص لا تحبّه. جيرانك في الطابق الأعلى، ألا يزعجونك بخبط أقدامهم؟ اضربهم بها... أنا أملك الكثير منها، ويمكنني، إذا شئتَ، أن أعطيك قنبلة أخرى تعطيها لحفيدك الذي أنوي أن أقدّم له هديّة صغيرة، خصوصاً وقد لعبت بِكُرته».
«حفيدي، ابن السبع سنين، ستعطيه قنبلة ذريّة يا كيم؟».
هنا نظر إليَّ باستغراب ممزوج بالغضب:
«أنتم تُربّون أولادكم تربية سيّئة جدّاً. تريدونهم أن يطلعوا مثل شادي الذي خطفته الإمبرياليّة ولم يجدوا له أثراً حتّى الآن».
«لكنْ من هو شادي يا كيم؟».
«ألا تعرفه؟ إلى هذا الحدّ أنتم تنسون أبطالكم! كلّ الشعب الكوري يغنّي اليوم أغنية مطربتكم فيروز عن شادي الذي خطفته الإمبرياليّة، ونحن مصممون على إعادته». وراح بصوت حزين وعينين مغرورقتين بالدمع يدندن:
«ويوم من الأيّام ولعت الدني- ناس ضدّ ناس علقوا بهالدني- وصار القتال يقرب عَ التلال والدني دني».
ولم أتمالك نفسي فقلت له بكثير من التوتّر:
«هذه مهزلة يا كيم. إنّها أغنية سخيفة لا دخل لها بالإمبرياليّة، وشادي ولد مُتخيَّل لا يمكن أن تُضرب من أجله قنابل ذرّيّة».
هنا، وكما لو أنّني هدمت قصراً من الأحلام مقيماً في رأسه، راح يصرخ: «حتماً سوف أضربك بالقنبلة الذرّيّة. هذه ساعاتك الأخيرة على وجه هذه الأرض. لن تستطيع الإمبرياليّة إنقاذك، لن تستطيع...»... وأنا بدوري زاد غضبي وتضاءلت قدرتي على لجمه: «اثبتْ على رأي يا كيم. اثبتْ على رأي. ساعة تريد أن تضربني بالقنبلة وساعة تريد أن تهديني قنبلة. اثبتْ على رأي يا كيم...»... ورحت أكرّر هذه العبارة الأخيرة بصوت مرتفع فيما كانت زوجتي تستيقظ مذعورة هي الأخرى. لقد رأت وجه حسن نصر الله مطبوعاً على سطح الغرفة يحدّق بها ويهدّدها بالخنق، وهي لم تعرف لغضبه سبباً واضحاً.


كوريا الشمالية Art

اختيارات المحرر

فيديو