«الإمارات للطيران» تخفض خسائرها السنوية وتتوقع العودة للربحية خلال عام

«الإمارات للطيران» تخفض خسائرها السنوية وتتوقع العودة للربحية خلال عام

السبت - 13 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]
نقلت «طيران الإمارات» 19.6 مليون راكب بنمو 199 % في السنة المالية الماضية مع ارتفاع السعة المقعدية بنسبة 150 % (الشرق الأوسط)

خفضت مجموعة «الإمارات للطيران» خسائرها السنوية، وذلك بعد تحقيق خسائر قدرها 3.8 مليارات درهم (مليار دولار) مقارنةً بخسائر بلغت 22.1 مليار درهم (6 مليارات دولار) في السنة السابقة، وذلك من خلال تسجيل عائدات بلغت 66.2 مليار درهم (18.1 مليار دولار)، بزيادة نسبتها 86% عن نتائج السنة السابقة.
وحسب المجموعة التي قالت إن النتائج السنوية أظهرت انتعاشاً قوياً عبر جميع أعمالها، عادت شركة «دناتا» التابعة لها إلى الربحية، وسجلت عائدات «طيران الإمارات» و«دناتا» تحسناً كبيراً، حيث أعادت المجموعة بناء عملياتها في النقل الجوي والسفر التي تقلصت سابقاً بفعل جائحة «كوفيد - 19».
وأظهر تقرير السنة المالية المنتهية في 31 مارس (آذار) 2022، أن الأرصدة النقدية للمجموعة بلغت 25.8 مليار درهم (7.0 مليارات دولار)، بنمو 30% عن السنة السابقة، ويرجع ذلك أساساً إلى الطلب القوي عبر جميع أقسام الأعمال والأسواق نتيجة لتخفيف القيود المتعلقة بالجائحة.
وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة: «انصبّ تركيزنا هذا العام على استعادة عملياتنا بسرعة وأمان فور تخفيف القيود المتعلقة بالجائحة في أسواقنا. لقد تسارعت وتيرة تعافي الأعمال، لا سيما في النصف الثاني من السنة المالية، وأساهم الطلب القوي من العملاء في تحسن أدائنا المالي بدرجة كبيرة مقابل خسائرنا غير المسبوقة في السنة السابقة، وتعزيز أرصدتنا النقدية بقوة».
وأضاف: «بقيت صحة وسلامة موظفينا وعملائنا أولوية رئيسية مع اجتياز العالم سنته الثانية الكاملة من الجائحة. واستجابت (طيران الإمارات) و(دناتا) لظروف السوق المتغيرة بخفة وسرعة، وقدمنا منتجات وخدمات مبتكرة لتلبية متطلبات عملائنا وتزويدهم بأفضل تجربة ممكنة».
وخلال السنة المالية 2021 - 2022، تلقت مجموعة الإمارات مبلغ 5.3 مليارات درهم (954 مليون دولار) من حكومة دبي، واستفادت المجموعة من مختلف برامج دعم الصناعة وإعفاءات بنحو 0.8 مليار درهم في 2021 - 2022.
وأضافت: «مع تسارع تعافي العمليات، استدعت (طيران الإمارات) و(دناتا) وأعادتا توظيف العاملين الذين كانوا في إجازات مؤقتة أو سُرّحوا من عملهم. وتم تنظيم حملات توظيف لتجديد وتعزيز المواهب والقدرات المستقبلية للمجموعة. ونتيجة لذلك، ارتفع إجمالي أعداد العاملين في مجموعة الإمارات بنسبة 13% إلى 85.2 ألف موظف».
وخلال السنة المالية الماضية استثمرت مجموعة الإمارات 7.9 مليارات درهم (2.2 مليار دولار) في طائرات ومرافق جديدة، وأحدث التقنيات لتهيئة الأعمال للتعافي والنمو المستقبلي.
وقال الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «كانت 2021 - 2022 سنة التعافي لمجموعة الإمارات، بعد أن اجتزنا أصعب عام في تاريخ مجموعتنا. ولا يتعلق الأمر باستعادة قدرتنا فحسب، بل أيضاً بزيادة إمكاناتنا المستقبلية في أثناء إعادة البناء. فهدفنا هو أن نبني أفضل وأقوى، حتى نتمكن من تقديم تجارب أفضل لعملائنا ومزيد من الدعم للمجتمعات التي نخدمها».
وأضاف: «نتوقع عودة المجموعة إلى الربحية في 2022 – 2023، ونواصل العمل بدأب لتحقيق أهدافنا، مع مراقبة الرياح المعاكسة، مثل ارتفاع أسعار الوقود والتضخم ومتحورات (كوفيد – 19) الجديدة، بالإضافة إلى الأوضاع السياسية والاقتصادية العالمية».


الامارات العربية المتحدة اقتصاد الإمارات

اختيارات المحرر

فيديو