وزراء خارجية «السبع» يبحثون دعم أوكرانيا والأمن الغذائي العالمي

وزراء خارجية «السبع» يبحثون دعم أوكرانيا والأمن الغذائي العالمي

فرنسا أكّدت استمرار المساعدات العسكرية والمالية والإنسانية «حتى النصر»
السبت - 13 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]
وزيرة الخارجية الألمانية تخاطب نظيرها الأوكراني، بصحبة وزراء خارجية اليابان وبريطانيا ومولدوفا وإيطاليا وفرنسا أمس (رويترز)

جالساً على يمين وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيروبوك، مُضيفة اجتماعات وزراء خارجية قمة السبع، كان واضحاً أن وزير الخارجية الأوكراني ديمترو كوليبا هو ضيف الشرف المحتفى به، فالاجتماعات المنعقدة في منتجع «فايسن هاوس» في بلدة فانغلز الهادئة شمال البلاد، تناقش موضوعاً أساسياً واحداً: الحرب في أوكرانيا وتبعاتها.
قدم كوليبا من كييف إلى ألمانيا حاملاً ملفات كثيرة وجديدة طرحها أمام نظرائه من أقوى سبعة اقتصادات في العالم، لعل أكثر ما يلفت فيها اقتراح جديد كشف عنه في مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماعات بالمجموعة، يتعلق بدعوة الدول للإفراج عن أموال روسيا المحتجزة لديهم، وتحويلها إلى أوكرانيا لكي تستخدمها في إعادة البناء. وكشف كوليبا أن كندا وافقت على القيام بذلك، مضيفاً: «نحن نتحدث عن مئات المليارات. المعادلة بسيطة، على روسيا أن تدفع مالياً لإعادة إعمار أوكرانيا». وكان كوليبا قد أشار إلى هذه النقطة في يوم سابق في مقابلة أدلى بها لصحيفة «دي فيلت» الألمانية ببرلين، التي توقف فيها لعقد لقاءات مع مسؤولين ألمان قبل انتقاله، إلى شمال البلاد للمشاركة في اجتماعات قمة السبع. وأشار كوليبا في المقابلة إلى أن بعض الدول تعهدت بطرح الموضوع على برلماناتها لتحويلها قانونا قابلاً للتنفيذ، مضيفاً بأن ألمانيا ليست واحدة من هذه الدول.
- «دراما» أوروبية
وفي محاولة للضغط على الأوروبيين قبيل اجتماع هام يوم الاثنين المقبل في بروكسل لبحث حظر النفط الروسي سيشارك فيها كوليبا، حذر وزير الخارجية الأوكراني من أن وحدة الاتحاد الأوروبي على المحك. ووصف المحادثات الجارية بين دول الاتحاد حول حظر النفط الروسي بأنه «دراما أوروبية»، مضيفاً أنه في حال تبنت دول الاتحاد مجموعة العقوبات الجديدة على روسيا من دون أن يكون ضمنها حظر النفط، «سيحتفل الرئيس بوتين لأنه سيكون قضى على الوحدة الأوروبية بسبب معارضة المجر». ويدرس الاتحاد الأوروبي منح المجر وضعاً خاصاً في المناقشات الجارية لتبني قرار حظر النفط، على أن تتبنى دول التكتل الأخرى القرار، وتُستثنى منه المجر لفترة معينة. ولكن كوليبا شدد بأن النقاشات «تتعلق بوحدة أوروبا»، مضيفاً أنه «لو قررت المجر عدم دعم العقوبات فهذا سيتسبب بضرر كبير على الاتحاد الأوروبي ويجب القيام بأي شيء لتفادي ذلك».
واعتبر أن استمرار أوروبا التي تعتمد بشكل كبير على الطاقة الروسية بشراء الغاز والنفط الروسي، يطيل من أمد الحرب في بلاده. وقال: «طالما تستمر روسيا ببيع النفط والغاز للاتحاد الأوروبي، جيوبها ستبقى مليئة لخوض الحرب». وأشار كوليبا إلى أن «الاقتصاد الأوكراني يعاني أكثر بكثير من الحرب مما يعاني الاقتصاد الروسي من العقوبات». وأبدى وزير الخارجية الأوكراني تفهمه لعدم قدرة الدول الأوروبية على التخلي عن الغاز الروسي على الفور، وقال: «أرى أن الدول الأوروبية تعمل جاهدة لإيجاد حل للغاز، وأنا متفائل بحذر بعد زيارتي لبرلين لأني شهدت على إرادة لوقف الاعتماد الألماني على الغاز الروسي». وأضاف: «سيأخذ الأمر وقتاً ولكن سيحصل… الأهم أننا نرى إرادة للتقدم في هذه النقطة وهذا يعطينا أملاً».
- عوائق التسليح
ومن بين القضايا الأخرى التي طرحها كوليبا على نظرائه في مجموعة السبع التي تضم أربع دول أوروبية (ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإيطاليا)، إضافة إلى الولايات المتحدة وكندا واليابان، مسألة التسليح والأسلحة التي ترسل إلى كييف. وعدد كوليبا عائقين في هذه المسألة، الأول يتعلق بنوع وسرعة الأسلحة المرسلة، داعياً لتزويد بلاده بنظام صواريخ متعدد وهو ما قال إنه حصل على تعهدات من بعض الدول لتسليمها. والعائق الثاني بحسب كوليبا، يتعلق بمسألة تزويد الجيش الأوكراني بالمقاتلات الحربية التي قال إنه «لا حل قريباً لها» وإن أوكرانيا ستستمر بمناقشتها مع الدول الصديقة.
وترفض دول غربية تزويد أوكرانيا بمقاتلات حربية، خوفاً من أن تصبح طرفاً مباشراً في الصراع. وقد حرص وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان على التأكيد قبيل بدء الاجتماعات بأن ما يجري ليس حرباً بين المجتمع الدولي وروسيا، بل «هي حرب روسيا ضد أوكرانيا». وشدد لودريان على وحدة دول السبع في دعم أوكرانيا «حتى النصر» من خلال تقديم الدعم العسكري والمالي والإنساني لها. وكررت وزيرة الخارجية البريطانية كلاماً شبيهاً حول ضرورة استمرار وحدة مجموعة السبع في وجه روسيا، وقالت إنه «من المهم جداً في هذا الوقت أن نبقي الضغط على فلاديمير بوتين من خلال زيادة الدعم بالسلاح لأوكرانيا وزيادة العقوبات على روسيا». وأعلن مفوض الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل عن مخصصات مالية جديدة لشراء أسلحة ترسل إلى أوكرانيا، بقيمة 500 مليون يورو تضاف إلى التعهدات السابقة، وقال إنها ستستخدم لشراء معدات عسكرية ثقيلة وذخائر.
- الأمن الغذائي
إلى جانب قضايا التسليح وتشديد العقوبات على روسيا وحظر النفط والغاز، احتلت مسألة أمن الغذاء العالمي حيزاً مهماً من المشاورات الجارية في منتجع «فايسن هاوس». وكررت بيربوك في كلمتها الافتتاحية للمشاورات مع نظرائها في مجموعة السبع، الكلام حول مخاوف من «أزمة غذاء وشيكة تتسبب بها روسيا». وقالت إن «روسيا تمنع إرسال ملايين أطنان الحبوب للعالم وهناك أزمة غذاء عالمية تلوح في الأفق». وأشارت إلى أن دول المجموعة تبحث حلولاً لتفادي وقوع أزمة تكون الدول الأفريقية ودول الشرق الأوسط الأكثر تأثراً بها لاعتمادها الكبير على الحبوب المستوردة من أوكرانيا. واتهم وزير الخارجية الأوكراني روسيا بالتسبب بهذه الأزمة المحتملة، وقال إن «هجوم روسيا هو السبب الوحيد لأزمة الغذاء العالمية في الأفق».
وفي إشارة إلى مدى قلق ألمانيا من منع روسيا إخراج الحبوب من مرافئ أوكرانيا، أجرى المستشار الألماني أولاف شولتس من مكتبه في برلين اتصالاً أمس بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين استغرق 75 دقيقة بحسب مكتبه، وركز على «جهود إنهاء الحرب»، بحسب المتحدث باسمه الذي أضاف أن المستشار الألماني تطرق أيضاً خلال اتصاله ببوتين إلى الوضع الحالي للغذاء العالمي، «والذي بات حرجاً نتيجة اعتداء روسيا». وأضاف المتحدث باسم شولتس بأن المستشار ذكر الرئيس الروسي بأن موسكو تتمتع «بمسؤولية خاصة» في هذا الوضع.


المانيا قمة الجي 7 حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو