أرقام قياسية في مزاد «كريستيز»

أرقام قياسية في مزاد «كريستيز»

السبت - 13 شوال 1443 هـ - 14 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15873]
الديناصور رابتور جرى بيعه خلال مزاد كريستيز في نيويورك ب 12 مليون دولار

أكدت المبيعات التي شهدها مزاد أقامته دار كريستيز في نيويورك شهية هواة جمع كل أنواع القطع الفنية، إذ حفل بمجموعة أسعار قياسية سجلها عدد من الأعمال، من بينها منحوتة لإدغار دوغا، وأخرى برونزية لبيكاسو، إضافة إلى هيكل عظمي لديناصور كان مصدر وحي لفيلم «جوراسيك بارك» وبيع لقاء 12 مليون دولار.
فبمبلغ 12.4 مليون دولار شاملاً النفقات، بيع الهيكل العظمي لديناصور من نوع داينونيكوس أنتيروبوس أطلقت عليه تسمية «رابتور»، يتكون من 126 عظمة متحجرة ويتجاوز طوله ثلاثة أمتار. وأشارت كريستيز بعد المزاد إلى أن الهيكل كان من نصيب مزايد آسيوي، لكنها لم تفصح عن مزيد من التفاصيل. وبات هذا الهيكل الثاني في ترتيب هياكل الديناصورات الأعلى سعراً، لكن ثمة فرقاً واسعاً بينه وبين هيكل عظمي لديناصور «تي - ريكس» يحتل المرتبة الأولى، إذ بيع عام 2020 في مقابل 31.8 مليون دولار.
وأفيد بأن «رابتور» الذي يتميز بأنه في حال جيدة ووُضِع عند مدخل مقر كريستيز في مانهاتن، هو الهيكل العظمي الأكثر اكتمالاً لهذا النوع. وكان قد اكتُشِف قبل سنوات في وولف كانيون بولاية مونتانا الأميركية، وبقي مذاك ملكاً لجهات خاصة.
وتثير هذه المزادات لدى مسؤولي المتاحف وعلماء المتحجرات أسفاً شديداً لكون هذه الأحافير تصبح جزءاً من مجموعات خاصة بدلاً من أن تكون معروضة في المتاحف.
وشكل بيع الهيكل مسك الختام لمزاد شهد مبيعات من النمط التقليدي المألوف، ومن أبرزها سعر قياسي سجلته منحوتة لإدغار دوغا (1834 - 1917)، إذ بيع عمله «الراقصة الصغيرة ذات الأربعة عشر عاماً» مقابل 41.6 مليون دولار، وهو أعلى مبلغ حققته قطعة للفنان الفرنسي في مزاد.
وكانت منحوتة دوغا المبيعة الخميس من بين 112 قطعة من مجموعة سيدة الأعمال الأميركية آن باس التي توفيت عام 2020 والتي كانت أيضاً زوجة الملياردير سيد باس، وهو وريث إمبراطورية نفطية في ولاية تكساس الأميركية.
وعندما كانت آن باس لا تزال على قيد الحياة، كانت كل الأعمال معروضة في شقتها الفاخرة في شارع الجادة الخامسة (فيفث أفينيو) في مانهاتن، ومنها لوحتان للفنان التعبيري الأميركي مارك روثكو (1903 - 1970)، بيعت إحداهما («أنتايتلد - شايدس أوف رد») في مقابل 66.8 مليون دولار، وثلاث لوحات لكلود مونيه (1840 - 1926)، بيعت منها لوحة «برلمان، سولاي كوشان» بمبلغ 75.96 مليون دولار. وحققت القطع الاثنتا عشرة ما مجموعه 363 مليون دولار.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

فيديو