«أنشودة العطش» عمل فني سعودي يستعيد علاقة واحات الأحساء بعيون الماء

«أنشودة العطش» عمل فني سعودي يستعيد علاقة واحات الأحساء بعيون الماء

الجمعة - 11 شوال 1443 هـ - 13 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15872]
عمل «أنشودة العطش» لمحمد الفرج في الباحة الخارجية للمعرض

تمثل الأرض وطن الإنسان الكبير، وتجسد أنماط الحياة تفسيرات ملونة لعلاقة الإنسان مع الأشياء والأشخاص من حوله، يعمل فيها الوقت ضمن سياق من التطور الدائم؛ الذي يأخذ تعبيرات مختلفة ومتعددة، وبفعل الوقت نفسه، وفي وعائه الزمني العريض، تضمر الرابطة الوظيفية، ويبقى أثر من الانطباع والتأثير، والسرد المضمر في انتباهات الذاكرة المستعادة.

يحكي عمل «أنشودة العطش»، عن العيون الكثيرة التي تزخر بها منطقة الأحساء شرق السعودية، وقد أخذ بعضها يجف، والماء ينحسر فيها ويقل، وتمثل الأنابيب التي تستخدم لسحب المياه من العيون المتهالكة، والواحات التي أخذت في الضمور، شاهداً على حكاية هذه العلاقة العتيقة.

يتحدث إلى «الشرق الأوسط» محمد الفرج صاحب العمل ويقول «حاولت العمل عليها بطريقة تجعلها تتفاعل مع الهواء، وتصدر صوتاً يعبر عن الخواء، بما يشبه حشرجات الموت، وقطع المعدن الصغيرة التي تستخدم لربط الأنابيب ووصلها ببعض، تعطي الزائر فرصة النقر على سطح الأنابيب، والمشاركة في أنشودة العطش».

سعف النخيل الذي يلف بعض الأنابيب مثل أمل معلق بقشة، إذا مر بها الهواء تصدر حفيفاً يشبه النحيب، وهو عزاء من الذاكرة، لعلاقة طالما كانت سبب الحياة وأداة البقاء، فيما تمثل اليوم، وأمام هذا المشهد القاسي من انحسار الماء وجفاف العيون، ما يوصف بهزيمة الريف.



«تعاودني خيالات» يجمع 11 فناناً من ثقافات متعددة بأعمالهم الفنية المختلفة


تعبر الأطوال المتفاوتة للأنابيب عن مراحل في عمر البئر، إذ تكون أول الأمر سخية، تتفجر بالماء، ولا يتطلب الأمر الكثير من الحفر في أعماقها لبلوغ مستوى الماء، ثم بمرور الوقت، تضن البئر بالماء، ويحفر المزارع بعيداً في أعماقها لاستنزافها إلى آخر قطرة، حتى توشك على الجفاف وتؤذن بالرحيل.

محمد الفرج القادم من بلدة القرين في الأحساء شرق السعودية، اتصلت طفولته وصباه ببئر أم سبعة، وهي نبع مائي عذب، يقدر دفقها بعشرين ألف جالون في الدقيقة، وسميت بعين أم سبعة لأنها ترفد 7 مجاري مائية لتغذية الواحات وسقي المزارع المجاورة، ويطلق عليها محلياً «الثبارة السبعة».

في عمله الآخر «أحافير المعرفة» المصنوع من كرب النخيل أو نهاية سعف النخلة، ملقاة على الأرض مثل بقايا عظام، تشبه النخلة الإنسان في وجوه كثيرة، وتمثل اليوم رمزاً ثقافياً ووظيفة رمزية للمجتمعات العربية، بعد انتهاء أدوارها العملية، وتحيط بها قطع من أبيات الشعر والعبارات الشعبية وحكايات من الموروث المحلي، التي رافقت الإنسان ورسمت محددات شخصيته الاجتماعية والسلوكية.

وشارك الفرج في العديد من المعارض المحلية والخارجية، كما أن له تجارب متعددة في إطار الفنون البصرية، واستثمر دراسته في الهندسة الميكانيكية لفهم العلاقات بين الأشياء والمفاهيم والأشخاص، وقد انعكس ذلك في ابتكار تعبيراته الفنية التي حولها إلى أعمال تحفز التفكير وتعيد تعريف موقفنا من الأشياء.

يشارك الفرج بأعماله، في معرض «تعاودني خيالات» الذي ينظمه معهد مسك للفنون في صالة الأمير فيصل بن فهد للفنون بالرياض، كمساحة للإبداع تجمع تحت سقفها 11 فناناً من ثقافات مختلفة بأعمالهم الفنية التي تناقش سؤال التغيرات البيئية التي يشهدها العالم.

وتعد الأعمال المشاركة في هذا المعرض نافذة على عالم يحبس فيه الفنان لحظات معرضة للزوال نظراً للظروف البيئية المحيطة، وتحملنا إلى عالم يعيد لنا تعريف الأرض التي نمشي عليها، ويرسم لنا خرائط نفهم من خلالها معنى الوطن والذاكرة.



عمل للفنانة زهرة الغامدي مكون من 19 ألف قطعة جلدية مصنوعة يدوياً


 


السعودية Arts

اختيارات المحرر

فيديو