ألمانيا تطمئن مواطنيها: إمدادات الغاز الروسي آمنة

ألمانيا تطمئن مواطنيها: إمدادات الغاز الروسي آمنة

الخميس - 11 شوال 1443 هـ - 12 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15871]
اضطرابات في إمدادات الغاز الروسي لألمانيا (رويترز)

أكدت وزارة الاقتصاد الألمانية أنّ إمدادات الغاز في ألمانيا غير مهددة حالياً باختناقات حتى لو تم تقييد نقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا. وقالت متحدثة باسم الوزارة، وفق وكالة الأنباء الألمانية في برلين أمس الأربعاء: «أمن الإمدادات في ألمانيا لا يزال مضموناً حالياً».
وعرقلت أوكرانيا بعض شحنات الغاز الروسي المتوجهة إلى غرب أوروبا في إقليم لوهانسك، وقالت الثلاثاء إن احتلال القوات الروسية للإقليم الشرقي يجعل من المستحيل الإشراف على تدفق الغاز. ويعني هذا القرار أن 32.6 مليون متر مكعب من الغاز يومياً ستتوقف قريبا، وهي نحو ثلث كمية الغاز التي تصدرها روسيا عبر الإقليم الأوكراني يوميا، وفقاً للجهات التنظيمية الأوكرانية.
وقالت أوكرانيا إن الاحتلال جعل من المستحيل الوصول إلى نقطة تقاطع في سوخرانوفكا وتوجيه الغاز إلى طرق أخرى. واستندت الجهة المشغلة إلى حالة «القوة القاهرة».
وقالت المتحدثة باسم الوزارة الاقتصاد الألمانية: «نحن نراقب الوضع عن كثب»، مضيفة أن الوكالة الاتحادية للشبكات ستقدم تقييمها للوضع في تقريرها اليومي، الذي ينشر عادة في الظهيرة.
ويتراجع استهلاك ألمانيا للغاز في فصول العام الأكثر دفئاً. ومع ذلك، سيتعين ملء خزانات الغاز من أجل الشتاء القادم. وينص قانون جديد على حد أدنى من كميات الملء في تواريخ معينة: 80 في المائة في الأول من أكتوبر (تشرين الأول) من العام، و90 في المائة في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني)، و40 في المائة في الأول من فبراير (شباط).
وأكدت شركة «غازبروم» الروسية العملاقة للطاقة تراجع الغاز الروسي الذي يتم ضخه إلى أوروبا عبر أراضي أوكرانيا، وذلك بعدما أعلنت كييف إيقاف عبور الغاز الروسي عبر منطقة لوهانسك الانفصالية شرقي البلاد.
ونقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن المتحدث باسم غازبروم سيرجي كوبريانوف، القول الأربعاء، إن «غازبروم ستضخ 72 مليون متر مكعب من الغاز عبر أراضي أوكرانيا اليوم (أمس)». ويأتي التراجع بعدما شهد أول من أمس ضخ 95.8 مليون متر مكعب.
في غضون ذلك، ذكر وزير خارجية المجر بيتر سيارتو أن بلاده لن توافق على العقوبات المفروضة على واردات النفط الروسي، إلا إذا تم استثناء الشحنات عبر خطوط الأنابيب.
ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء أمس، عن سيارتو قوله إن أحدث مقترحات للاتحاد الأوروبي، التي تشمل إعطاء المجر وبعض الدول الأخرى التي تعتمد بشكل كبير على الطاقة الروسية، مزيداً من الوقت للإذعان للعقوبات، لم تف باحتياجات أمن الطاقة للبلد الواقع بأوروبا الشرقية.
وتابع في مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي(فيسبوك) أمس: «إذا كانت بروكسل جادة بشأن تبني هذا الحظر، فهذا ممكن فقط إذا تم استثناء الشحنات عبر خطوط الأنابيب».


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو