العلياني لـ «الشرق الأوسط» : إجابات «فنان العرب» فاجأتني

العلياني لـ «الشرق الأوسط» : إجابات «فنان العرب» فاجأتني

قال إن فنانين كباراً عاتبوه بعد انتقاد محمد عبده إرث طلال مداح وأبو بكر سالم في برنامجه
الخميس - 27 شهر رمضان 1443 هـ - 28 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15857]
محمد عبده في إحدى حفلاته (الشرق الأوسط)

كأن الفنان محمد عبده ألقى بقنبلة في ظهوره النادر على التلفزيون السعودي. حتى قبل انتهاء بث برنامج «مراحل» الذي استضافه مساء الثلاثاء، ضجت منصات التواصل بردود أفعال صاخبة على انتقاده إرث منافسيه الراحلين طلال مداح وأبوبكر سالم. حالة جدل لخصها مضيفه الإعلامي علي العلياني بقوله لـ«الشرق الأوسط» إن «اتصالات المهنئين والمعاتبين لم تتوقف».

تخلى عبده عن أي تحفظ في اللقاء، واعتبر أن مداح وسالم «لم يقدما أي إرث وطني يذكر خلال مسيرتهما الفنية». ولم يكتفِ بذلك، بل اعتبر أن لحن أغنية «وطني الحبيب» الأشهر لطلال مداح «مسروق»، وأن كلمات أغنية «يا بلادي واصلي» لسالم «لا تصل لمستوى أن تكون أغنية للوطن... كأنها تصف شخصاً يدفع عربية (سيارة)».

تصريحات محمد عبده لم تفاجئ جمهور الفنانين الراحلين فقط، بل فاجأت مضيفه العلياني الذي قال لـ«الشرق الأوسط» إن «لقاءاتي مع محمد عبده تتسم بالشفافية، إلا أن المفاجأة والدهشة ظلت سيدة الموقف في لقاء (أول من) أمس». وبعد الحلقة، وصلت العلياني «اتصالات معاتبة من فنانين كبار من مشارب مختلفة». غير أنه أضاف أن «دوري كصحافي هو استنطاق الضيوف، ويظل الباب مفتوحاً للرد على تصريحات فنان العرب، حتى بعد رمضان».

وأثار عبده ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي على المستويات كافة، إذ قال الأكاديمي السعودي تركي الحمد إن «طلال مداح - رحمه الله - كان فناناً كله مشاعر وأحاسيس، يغني بقلبه وروحه قبل صوته، وأبو بكر سالم - رحمه الله - كان فنان نخبة في كلماته وألحانه وأدائه، وليس كل أحد ينسجم معه. كان بإمكان الفنان القدير محمد عبده أن يترحم عليهما، ويمتنع عن الخوض في سيرتهما تقديراً لهما وكفى».

وردّ الإعلامي الرياضي محمد الشيخ على اتهام «سرقة» لحن أغنية «وطني الحبيب»، قائلاً: «إن كان لحن وطني الحبيب مسروقاً بالفعل كما ادّعى محمد عبده، فشكراً لذاك (السارق) الوطني الشريف الذي بفضل سرقته الذكية ألبس تلك القصيدة أجمل لحن، وزينها بأعذب صوت ليقدم للوطن تلك الأغنية الوطنية الخالدة التي لم تخلد مثلها أغنية حتى سكنت في وجدان كل السعوديين».




عبده والعلياني خلال اللقاء


ولم تكن هذه التصريحات هي الأولى لمحمد عبده ضد طلال مداح الملقب بـ«صوت الأرض»، إذ ذكر عبده في لقاء أذيع عام 2015 أن «البطانة» التي حول الفنان الراحل «كانت في معظمها سيئة»، ما أثار استهجان محبي مداح الذين طالبوه بالاعتذار إلا أنه لم يعتذر حتى الآن. ورغم أن السعوديين يعتبرون مداح وسالم وعبده أعمدة الأغنية السعودية، وهم في منافسة مستمرة منذ السبعينات حتى رحيل مداح مطلع القرن الحالي، وسالم في 2017، فإن تصريحات عبده لم تتوقف ضدهما.

الحوار مع «فنان العرب» اعتمد بشكل كبير على الصراحة، وهو ما تمثل في إبداء محمد عبده رأيه في أعمال زملائه الفنانين، إذ رأى أن هناك عدداً من الفنانين القدامى لم يستطيعوا التطور والاستمرار. وقال إن الفنان رابح صقر «استطاع التطور كثيراً، وأصبح يقدم أعمالاً للشريحة الشبابية، إضافة إلى الأغاني الجديدة والسريعة والراب». لكنه انتقد فكرة تخلي فنانين عن الأغاني الكلاسيكية، ومنهم عبد المجيد عبد الله.

وأكد الفنان محمد عبده أن المُلحن المكنى «صادق» هو الأمير عبد الرحمن بن مساعد، وقال: «إنها حقيقة ينكرها الأمير في كل مرة». واعتبر عبده أنه لا أحد ينافسه في ملعبه، وأن «أفضل ملحن لمحمد عبده هو نفسه محمد عبده». وأضاف أنه لو خيّر بين ألحان رابح صقر والملحن سهم، لاختار سهم.

وحينما سُئل عن ثروته، ذكر فنان العرب أن ثروته 11 مليار ريال، إلا أن «ثروتي الحقيقية هي أبنائي الـ11». وأضاف أنه بسبب والدته عمل في تجارة العقار بجانب الغناء، ويملك حالياً عقارات ممتدة في الخليج وأوروبا حتى الفلبين.

وحاولت «الشرق الأوسط» استطلاع آراء عدد من الفنانين حول تصريحات محمد عبده، إلا أنهم اعتذروا وطلبوا عدم نشر أسمائهم، تحسباً لأي صدام فني معه.


رمضانيات

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو