تقرير: روسيا تستخدم أسلحة هربتها إيران من العراق ضد أوكرانيا

تقرير: روسيا تستخدم أسلحة هربتها إيران من العراق ضد أوكرانيا

الثلاثاء - 10 شهر رمضان 1443 هـ - 12 أبريل 2022 مـ
منظومة الدفاع الجوي «بافار-373» الإيرانية الصنع (أ.ب)

تستخدم روسيا في حربها ضد أوكرانيا ذخائر وعتاداً عسكرياً جرى تهريبها من العراق بمساعدة شبكات تهريب أسلحة إيرانية، وفقاً لأعضاء ميليشيات عراقية مدعومة من إيران وأجهزة المخابرات الإقليمية على دراية بالعملية.
وحسب صحيفة «الغارديان»، تم إرسال قذائف «آر بي جي» وصواريخ مضادة للدبابات، بالإضافة إلى أنظمة إطلاق صواريخ برازيلية التصميم، إلى روسيا من العراق الشهر الماضي.
كما تبرعت السلطات في طهران بنظام صاروخي من طراز «بافار 373» إيراني الصنع، يشبه نظام «إس – 300» الروسي، وفقاً لمصدر ساعد في تنظيم النقل.
كما قام «الحشد الشعبي» بتفكيك وإرسال قطعتين من نظامي قاذفة صواريخ «Astros II» البرازيليي التصميم، والمعروفين في العراق بإصدار رخصة الصنع Sajil - 60.إلى إيران في 1 أبريل (نيسان)، وفقاً لمصدر داخل المنظمة.
وأشارت الصحيفة إلى أن استخدام عالم تهريب الأسلحة يعد تحولاً جذرياً في الاستراتيجية الروسية، حيث تضطر موسكو إلى الاعتماد على إيران، حليفها العسكري في سوريا، بعد العقوبات الجديدة التي فرضها غزو أوكرانيا، كما أن للتطورات تداعيات هائلة على اتجاه وحجم التجارة في تجارة تهريب الأسلحة الدولية.
قال قائد فرع الميليشيات الإيرانية، الذي يسيطر على معبر شلمجة الحدودي بين إيران والعراق، «تم نقل (قذائف آر بي جي) وصواريخ مضادة للدبابات بحوزة (الحشد الشعبي العراقي) (أقوى مظلة للميليشيات الشيعية) إلى إيران عبر المعبر في 26 مارس (آذار)، ثم تم نقلها إلى روسيا عن طريق البحر».
وقال مصدر في «الحشد الشعبي»، «لا يهمنا أين تذهب الأسلحة الثقيلة، لأننا لسنا بحاجة إليها في الوقت الحالي... (كل ما هو مناهض للولايات المتحدة يجعلنا سعداء)».
لفتت الصحيفة إلى عبور ثلاث سفن شحن قادرة على حمل مثل هذه الشحنات، اثنتان ترفعان العلم الروسي والأخرى ترفع العلم الإيراني، بحر قزوين من ميناء بندر أنزالي الإيراني إلى أستراخان (مدينة روسية على دلتا الفولغا)، ضمن الأطر الزمنية المحددة.
تضمنت العقوبات الاقتصادية الواسعة التي فرضتها الدول الغربية على موسكو منذ غزو 24 فبراير (شباط) حظراً على السلع ذات الاستخدام المزدوج - العناصر ذات الأغراض المدنية والعسكرية - مثل قطع غيار المركبات وأنواع معينة من الأجهزة الإلكترونية والبصرية، وكذلك العناصر ذات الاستخدامات العسكرية الواضحة.
وحسب ما ورد، تضررت الشركات المصنعة الروسية بشدة من القيود الجديدة، حيث قالت أوكرانيا إن المصنع الرئيسي للمركبات المدرعة في البلاد، فضلاً عن مصنع الجرارات، قد نفد من قطع الغيار اللازمة لصنع الدبابات وإصلاحها.
وتفيد الصحيفة، بأنه في الأسبوع الماضي، اتهمت أجهزة المخابرات الأوكرانية، جورجيا، بمساعدة روسيا في الحصول على عتاد عسكري خاضع للعقوبات، في علامة أخرى محتملة على حجم جهود الكرملين الجديدة لاستخدام شبكات التهريب الدولية لدعم حملتها في أوكرانيا.
وقالت مديرية المخابرات في كييف، في بيان، «إن الخدمات الجورجية الخاصة تلقت تعليمات من القيادة السياسية للبلاد بعدم التدخل في قنوات التهريب من (شرق آسيا) للالتفاف على العقوبات الغربية الجديدة».
وقال مسؤولون جورجيون، إن المزاعم الأوكرانية لا أساس لها من الصحة.
وقال مسؤولون أميركيون أيضاً، إن روسيا طلبت من الصين أسلحة من الدرجة العسكرية ومساعدتها في دعم عمليتها في أوكرانيا.
وذكرت وكالة «أسوشيتيد برس» أن صربيا، الحليف الروسي، تسلمت نظاماً مضاداً للطائرات صينياً في عملية سرية خلال عطلة نهاية الأسبوع، وسط مخاوف غربية من تكديس الأسلحة في البلقان في الوقت نفسه الذي تهدد الحرب في أوكرانيا السلام في المنطقة.


إيران روسيا أخبار روسيا حرب أوكرانيا أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو