«البوتوكس الوقائي»... هل يساعد فعلاً في الوقاية المبكّرة من التجاعيد؟

«البوتوكس الوقائي»... هل يساعد فعلاً في الوقاية المبكّرة من التجاعيد؟

الاثنين - 10 شهر رمضان 1443 هـ - 11 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15840]

هل تساعد حقن البوتوكس في أعمار العشرينات والثلاثينات في الحفاظ على شباب البشرة، وتقليل ظهور التجاعيد، مع التقدّم في العمر؟
سموم عصبية
الجواب عن السؤال هو كما يلي: على الرغم من أنّ معظم الذين يستخدمون «سمّ البوتولينوم botulinum toxin»، وهو بروتين السمّ العصبي الذي يشتهر باسم «بوتوكس Botox» هم من النساء اللواتي تجاوزن الأربعين عاماً، تعجّ صفحات التواصل الاجتماعي بمراسلات تزعم أنّ البدء باستخدامه في سنّ صغيرة يساعد في تأخير ظهور علامات التقدّم في السنّ قبل بدايتها.
والفرضية الأساسية المطروحة هنا، هي: إذا بدأتم باستخدام البوتوكس الذي يعمل على تجميد التجاعيد في عمر صغير، لن تظهر لديكم الحزوز التي يحاول النّاس «تصحيحها» في وقتٍ لاحق من حياتهم.
وقد كشف تقريرٌ أعدته الجمعية الأميركية لجرّاحي التجميل أنّ 811 ألف عملية حقن بالبوتوكس جرت عام 2020 على أشخاص في عقدهم الثالث في الولايات المتّحدة، أي ما يقارب 18% من عدد السكّان المحليين. ورأى المشاركون، وغالبيتهم الساحقة من النساء، أنّهم «يكسبون الوقت» بتلقّي حقن البوتوكس في عمر صغير.
من جهتها، أوضحت شيرين إدريس، طبيبة الجلد ومؤسِّسة عيادة «إدريس لطبّ الجلد» في نيويورك، أنّ «النساء يتلقّين حقن البوتوكس لإبطاء عملية التقدّم في السن وليس إيقافها»، واصفةً هذه الخطوة بالضرورية.
رأي الخبراء
وانطلاقاً مما ورد أعلاه، تحدّثنا مع عشرات الخبراء لمعرفة ما إذا كان «البوتوكس الوقائي» يمثل استثماراً حكيماً فعلاً.
• كيف يعمل البوتوكس؟ تقول باتريسيا وكسلر، مؤسِّسة عيادة «وكسلر لطبّ الجلد» في مدينة نيويورك، إنّ «تعمّق الخطوط يجعل التخلّص منها أمراً صعباً جداً، ولكن من الممكن تأخير ظهورها ومعالجتها فور ظهورها».
يحدّ البوتوكس من تعابير الوجه عبر حجب «الأستيل كولين acetylcholine» المعروف بالناقل العصبي الأساسي.
ومع مرور الوقت، ووفقاً للنظريات المؤيدة للحقن، فإن تكرار استخدام البوتوكس يُضعف عضلات الوجه لدى النساء، وبذا يبطئ العملية التي تتحوّل فيها الخطوط الديناميكية (تلك التي تتشكّل بحركات التعبير بالوجه) إلى خطوط ثابتة (تلك التي تصبح ظاهرة عندما يرتاح الوجه).
وتوضح كريستن بروديريك، أستاذة مساعدة في قسم الجراحة التجميلية والترميمية في جامعة «جونز هوبكنز»، أنّ «مستخدمي البوتوكس يسهمون عند تلقيهم للحقن مبكراً في وقف تقلّص العضلات وتخفيف حركات الوجه، ما يؤدّي بالتالي إلى تجنّب أو إبطاء تشكّل التجاعيد مع الوقت».
ولكنّ الأطبّاء يصرّون على أنّ هذا الأمر يؤخر التجاعيد ولا يقي منها.
• ما الدليل؟ يُجمع معظم أطبّاء الجلد على أنّ البوتوكس آمن وفعّال. وتُجرى ملايين عمليات حقن البوتوكس كلّ عام دون رصد تقارير تُذكر عن عوارض جانبية خطيرة.
ولكنّ الدراسات التي أُجريت على الاستخدام طويل الأمد قليلة جداً والأدلّة لا تتعدّى الكلام غير المثبت علمياً، إذ يستعين معظم اختصاصيي الجلد بجبينهم الناعم لإثبات فاعلية حقنهم للزبائن.
تقول ديبرا جاليمان، الأستاذة الإكلينيكية المساعدة في طب الجلد في كلية «آيكان للطب» في «ماونت سيناي» وصاحبة كتاب «قواعد البشرة» التي بدأت حسب اعترافها بحقن نفسها بالبوتوكس منذ عام 1991: «أحتاج إلى القليل جداً من البوتوكس الآن، لأنّ عضلاتي استسلمت ولم تعد تتحرّك».
لا توجد دراسات إكلينيكية أو رقابية كبيرة حول البوتوكس الوقائي. فقد أُجريت دراسة عام 2006 على أختين توأمين امتدّت 13 سنة، حصلت خلالها إحداهما على حقن بوتوكس دورية والأخرى لم تحصل. ووجد الباحثون أنّ الخطوط «لم تكن ظاهرة لدى التوأم التي حُقنت بانتظام» في الأماكن التي تلقت فيها الحقن، بينما ظهرت لدى الأخت التي لم تُحقن. أمّا المناطق التي لم تُحقن في وجه التوأمين، فقد ظهر عليها «تقدّم واضحٌ في السن». وخلال المتابعة، وبعد أن بلغت الأختان التوأمان عامهما الرابع والأربعين، لم تظهر على وجه الأخت التي حُقنت بالبوتوكس خطوط ثابتة، على عكس الأخت التي لم تُحقن.
بدائل أخرى
• ماذا إن توقّف العلاج؟ لحسن الحظّ، لا ينعكس التقدّم الذي حقّقته الحقن في حال توقّفتم عن تلقيها، بل تبدأ حركة وجهكم الطبيعية بالعودة وتؤّدي مع الوقت إلى ظهور التجاعيد.
تصعب مراقبة تأثير إيقاف العلاج بالبوتوكس لأنّ الأشخاص الذين يوقفون الحقن قليلون. تشرح دانا بيركويتز، أستاذة مساعدة في العلوم الاجتماعية في جامعة لويزيانا، أنّ سم البوتولنيوم نفسه لا يولّد نوعاً من التبعية الكيميائية، ولكنّ الكثيرين «يدمنون» على شكل وجههم.
• هل توجد جوانب سلبية؟ البوتوكس مكلف خصوصاً أنه عملية متكرّرة، إذ تصل كلفة العلاج الواحد إلى 466 دولاراً.
تقول فاليري مونرو، المديرة التجميلية السابقة في مجلّة «أوبرا» ومعدّة نشرة «سابستاك» الإخبارية المعنية بمواضيع الجمال، إنّ «حقنات التوكسين العصبي تشكّل مصدراً مدراً للأموال في العيادات التجميلية».
وعن البدائل الموجودة، يوصي معظم أطباء الجلد بالمواظبة على استخدام الواقي الشمسي والريتينول retinol اللذين يسهمان في زيادة إنتاج البشرة للكولاجين ومحاربة الآثار الظاهرة للتقدّم في السن.
تعاني القليل من النساء في العشرينات والثلاثينات من الخطوط الرفيعة الثابتة، ما يعني أنّهن نادراً ما يستخدمن الحقنات الوقائية. وإذا كنتم تفكّرون بحقن البوتوكس في مرحلة الثلاثينات فاستشيروا الطبيب لمناقشة الأمر وما إذا كنتم بحاجة إليه.
من جهته، يعبّر د. دايفيد كولبرت، الشريك المؤسس ورئيس قسم الأطباء في مجموعة «ذا نيويورك ديرماتولوجي» عن مخاوف من اقتناع بعض المرضى بالتصورات المضرّة حول الجمال والتقدّم في السنّ.
ويضيف أنّ هذه التصورات سامّة جداً وثقيلة إلى درجة أنّ النّاس توقّفوا عن تحليلها، بل باتوا يقولون في أنفسهم: «لا نريد الحصول على الكثير من التجاعيد لأنّنا سنبدو بشعين».
* خدمة «نيويورك تايمز»


Technology

اختيارات المحرر

فيديو