الرياض تستضيف مؤتمراً دولياً لمناقشة تقنيات المستقبل

الرياض تستضيف مؤتمراً دولياً لمناقشة تقنيات المستقبل

«ليب» يتطرق للتحديات الاجتماعية والثقافية التي تواجه العالم من خلال التكنولوجيا الحديثة
الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1443 هـ - 25 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15764]
أكثر من 350 متحدثاً من 80 دولة و700 مبتكر وشركة ناشئة حول العالم يشاركون في الحدث الدولي «ليب» بداية فبراير في العاصمة السعودية الرياض (واس)

تستضيف السعودية بداية فبراير (شباط) المقبل مؤتمر «ليب» التقني الدولي؛ وذلك لمناقشة تقنيات الرعاية الصحية لتحسين جودة الحياة وزيادة متوسط العمر، وتمكين الإنسان من خلال الروبوتات، والتقنيات المعزّزة للأمن الغذائي والمائي في المنطقة.
كما يستعرض المؤتمر الدولي الذي سينظم من قِبل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات والاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، أبرز ما توصلت إليه التقنيات في قطاع التعليم، ومناقشة الاقتصاد الإبداعي والكشف عن تقنيات من شأنها تعزيز سعادة ورفاهية المجتمعات، كما ستتناول جلساته وفعالياته طاقة المستقبل والتقنيات التي ستعزز ريادة المنطقة على قطاعي النفط والغاز.
إضافة إلى ذلك، سيتطرق «ليب» إلى أثر التقنية على تطوير مصادر الطاقة، ومناقشة التقنيات المالية والثورة الصناعية الرابعة والمدن الذكية وكيفية بناء مدن المستقبل من خلال عرض دروس مُستقاة من تجارب عالمية.
ويشارك في الحدث الدولي أكثر من 350 متحدثاً من 80 دولة و700 مبتكر وشركة ناشئة حول العالم؛ وذلك تعزيزاً لمكانتها التقنية وريادتها الرقمية إقليمياً وعالمياً، حيث تسعى الرياض من تنظيم المؤتمر لتعزيز ريادتها في الإقليم والعالم كمركز رقمي إقليمي، بما يرسّخ مكانتها قلباً للعالمين العربي والإسلامي للابتكار، ومحوراً لربط القارات الثلاث (آسيا، أفريقيا، أوروبا) رقمياً، بما يدعم من توجهها لتكون في مصاف الدول الأكثر تقدماً في مجالي الابتكار واقتصاد المستقبل.
ويسعى المؤتمر الذي ينعقد تحت شعار «عين على المستقبل» لمناقشة أبرز التحديات الاجتماعية والثقافية التي تواجه العالم من خلال التقنيات الحديثة التي لديها القدرة على إعادة تشكيل طريقة الحياة، ووضع الحلول المناسبة والمبتكرة لها، مستهدفاً حضور 40 ألف زائر محلي ودولي.
وقال المهندس هيثم العوهلي، نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، إن السعودية تعيش عصراً تقنياً متسارعاً تسعى فيه إلى تمكين ركائز رقمية لبناء حاضر مترابط ومستقبل مبتكر، مشيراً إلى أن «الرؤية الطموحة 2030» كانت ولا تزال خريطة طريق وبوصلة تُشير إلى المستقبل بقيادة من عرّاب الرؤية ولي العهد.
وأبان، أن مؤتمر «ليب» الذي ستحتضنه البلاد مطلع فبراير المقبل، سيعكس منجزات الأمس وطموحات اليوم والغد، وسيستعرض القدرات التقنية الهائلة التي تمتلكها السعودية في هذا الجانب، كما أنه سيكون حلقة وصل بين رواد الأعمال والمبتكرين من جهة والتقنيين والمستثمرين والجهات العاملة في القطاعين العام والخاص من جهة أخرى، لافتاً إلى أن النتائج المتوقعة من عقد هذا المؤتمر ستكون كبيرة وداعمة لتوجهات الوزارة الاستراتيجية الساعية إلى جعل المملكة مركزاً تقنياً عالمياً، ومقصداً لكبرى الشركات العاملة في المجال.
من جهته، قال فيصل الخميسي، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز «مؤتمر (ليب) التقني يمثل جسراً عالمياً نحو المستقبل، وتحقيق الريادة في التطور التقني والابتكار».
وستُقام على هامش «ليب» مسابقة بين 90 شركة ناشئة تقنية للمنافسة على جوائز تمويل بقيمة مليون دولار، حيث سيجتمع رواد الأعمال لتقديم عروضهم أمام لجنة من كبار المستثمرين العالميين، ليتأهل أفضل عشرة رواد أعمال ويحصلون على فرصة لعرض مزايا أعمالهم من خلال التركيز على مستوى الإبداع والابتكار والإمكانيات والوظائف والتأثير على الأفراد والمجتمع.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو