مصر تطمح في الكشف عن كنوز سيناء الأثرية

مصر تطمح في الكشف عن كنوز سيناء الأثرية

عبر مشروع للتنقيب في 5 مواقع كمرحلة أولى
السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15761]
اكتشاف بقايا مبنى كان مقراً لقائد بعثات التعدين (وزارة السياحة والآثار المصرية)

بعد عقود طويلة من عدم الاهتمام بكنوزها الأثرية النادرة، ومعادنها النفيسة، وكهوفها وبناياتها التراثية، تعود منطقة جنوب سيناء بمصر، إلى بؤرة اهتمام الأثريين والخبراء المصريين مجدداً، عبر مشروع أثري طموح يعتمد على التنقيب عن الآثار المنسية والمدفونة وسط جبالها الشاهقة وأوديتها الساحرة، بجانب ترميم المواقع الأثرية الأخرى التي تم اكتشافها في سنوات سابقة.

ويهدف المشروع الذي تنفذه بعثة مصرية، للمرة الأولى، إلى إجراء مسح أثري وحفر وتنقيب في العديد من المواقع. وبينما تم الإعلان أخيراً عن أول اكتشافات البعثة، ستشهد الأسابيع المقبلة الإعلان عن المزيد من أسرار وكنوز أرض الفيروز ومعادنها النادرة، بحسب مسؤولي البعثة.

وأعلنت البعثة المصرية أخيراً عن أول اكتشافاتها بمنطقة جنوب سيناء، وهو عبارة عن بقايا مبنى بمنطقة وادي النصب كان يستخدم كمقر لقائد بعثات التعدين المصرية بسيناء خلال عصر الدولة الوسطى، ويقع في منطقة متميزة وسط الوادي ويتوسط مناطق تعدين النحاس والفيروز، وهو مبنى مربع الشكل يتكون من كتل حجرية ضخمة من الحجر الرملي، وهو ذو أرضية من بلاطات حجرية، ويمتد على مساحة نحو 225 متراً مربعاً، وعثر داخل إحدى غرفه على ورشة لتجهيز الفيروز تحتوي على أحجار لتشكيل وتجهيز وتنظيف الفيروز، والتي ما زالت تستخدم مثيلاتها حتى الآن، كما عثر بالمنطقة المجاورة للمبنى على ثلاث مغارات لاستخراج خام النحاس، منها مغارة على سفح جبل النصب تم تنظيفها، وبقايا ورشة لصهر واستخلاص النحاس.

وبحسب البعثة، فإن وادي النصب كان يمثل مركز عمليات تجهيز خام النحاس بجنوب سيناء، حيث توجد كميات ضخمة من خبث النحاس بالوادي، يرجح أنها تبلغ ما يوازي 100 ألف طن.

وتضم منطقة وادي النصب بجنوب سيناء بجوار المبنى المكتشف العديد من الآثار الفرعونية، منها نقش للملك مرنبتاح، ونقشان للملك أمنمحات الثالث الذي شهد عهده ذروة النشاط التعديني بسيناء، حيث يوجد 59 نقشاً بجنوب سيناء تعود لموظفين رسميين بمناطق وادي المغارة ووادي النصب وسرابيط الخادم.

البعثة المصرية بدأت عملها منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وفقاً للدكتور هشام حسين، المشرف على شؤون المجلس الأعلى للآثار بجنوب سيناء، والذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «المشروع يأتي ضمن خطة شاملة لتنمية سيناء، ويتضمن شقين، الأول حفريات في خمسة مواقع بالمرحلة الأولى بجنوب سيناء، هي وادي ســرابيط الخــادم، وسهل المرف، ووادي النصب، وكهف الزرانيج ووادي غـرنــدل، وقد عملنا حتى الآن في موقعين وسوف ننتقل تباعاً إلى المواقع الأخرى، وستشهد الأسابيع المقبلة الإعلان عن اكتشافات أثرية عديدة بالمنطقة تعود لعصور مختلفة بدء من عصور ما قبل التاريخ، والدولة المصرية القديمة، والعصر الإسلامي».

ويشير حسين إلى أن «ما سيتم الكشف عنه من آثار وكنوز سيناء يمكنه أن يغير التاريخ، وستكون له علاقة بالجدل العلمي حول المكان الذي بدأت منه الحضارة الإنسانية، خصوصاً أن هذه أول بعثة مصرية تعمل بالمنطقة التي تشكل سجلاً يضم كل العصور، ومواقع حفريات بسيناء تعود إلى عصور ما قبل التاريخ».

وتضم سيناء معالم أثرية متنوعة تعود إلى عصور وحقب تاريخية مختلفة، وشهدت الفترة الماضية اكتشافات عديدة، منها جزء من مبنى ضخم من العصر اليوناني الروماني مشيد بالطوب الأحمر والحجر الجيري في منطقة بلوزيوم بشمال سيناء، يرجح أنه كان مقراً لمجلس الشيوخ، حيث أشارت الدراسات المبدئية أن التخطيط المعماري للمبنى ومكان إنشائه يرجحان أنه قد استخدم لعقد اجتماعات شيوخ المدينة وممثلي المواطنين إبان حكم البطالمة والرومان، كما تم الكشف أيضاً عن كهف أثري بمنطقة وادي الظلمة بداخله مجموعات متنوعة وفريدة من المناظر المنحوتة في الصخر.

بدوره، يقول الأثري الدكتور هاني أبو العزم، لـ«الشرق الأوسط» إن «كشف سيناء عن كنوزها وآثارها له أبعاد حضارية وثقافية تتجاوز حدود الاكتشافات الأثرية إلى آفاق الهوية والتطور الحضاري للبشرية، فكل قطعة سيتم اكتشافها تشكل سلسلة من الحضارة المصرية في عصور مختلفة، وفيها قطع تعود إلى أكثر من 3500 سنة قبل الميلاد، فسيناء طوال التاريخ جزء من الحضارة المصرية، وبناياتها جزء من تطور حضاري مصري، لذلك يجب تفعيل الحفريات حتى في المناطق التي عملت فيها بعثات أجنبية وخصوصاً المواقع التي عملت بها البعثات الإسرائيلية خلال احتلال سيناء، وإعادة النشر العلمي للاكتشافات بهذه المواقع».


مصر علم الاّثار المصرية

اختيارات المحرر

فيديو