هل يسبب «أوميكرون» أعراضاً طويلة الأمد؟

هل يسبب «أوميكرون» أعراضاً طويلة الأمد؟

الخميس - 16 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ
معظم مرضى «كورونا طويل الأمد» أبلغوا عن أعراض تشمل التعب وضيق التنفس وألم الصدر (أ.ف.ب)

مع انتشار متغير فيروس كورونا الجديد «أوميكرون» في مختلف أنحاء العالم، يتساءل الكثيرون عن إمكانية تسببه في أعراض طويلة الأمد، تستمر لعدة أشهر بعد الإصابة، وهو الأمر الذي حدث مع عدد كبير من الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس الأصلي وبمتغيراته السابقة.

وبحسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، فهناك بعض العلماء الذين يرجحون عدم تسبب «أوميكرون» في أعراض طويلة الأمد، نظراً لحقيقة كونه أقل حدة من فيروس كورونا الأصلي ومن السلالات التي ظهرت قبله.

وقال الدكتور أندرو كاتشبول، أستاذ علم الأوبئة والفيروسات بجامعة كوين ماري بلندن، إنه لا يتوقع تسبب «أوميكرون» في أعراض طويلة المدى «حيث إن هذا الأمر لا يتناسب مع ضعف حدته»، حسب قوله. وأضاف: «في حين أن أوميكرون أكثر قابلية للانتقال، إلا أن هذا الأمر لا يرتبط بزيادة احتمالية الإصابة بأعراض كورونا طويلة المدى. هذه الأعراض المستمرة مرتبطة بحدة المرض إلى حد كبير».


لكن هذا الاعتقاد تم استبعاده من قبل علماء آخرين أكدوا أن هناك حاجة إلى المزيد من الوقت لتحديد هذا الأمر، مشيرين إلى أنه، وفقاً لما شهدناه مع جميع المتغيرات السابقة، لا يوجد دليل حتى الآن على الادعاء بأن أوميكرون لن يسبب أعراضاً قد تستمر لأشهر.

وأضاف العلماء لـ«نيويورك تايمز» أنه بينما تشير التقارير الحديثة إلى أن «أوميكرون» قد يسبب مرضاً أقل خطورة من المتغيرات الأخرى، فإن الأعراض الأساسية للمتغير الجديد تشبه أعراض الكثير من المتغيرات السابقة، ما يشير إلى أن التأثيرات طويلة المدى يمكن أن تكون متشابهة أيضاً.

علاوة على ذلك، فقد رصد عدد من الدراسات التي تم إجراؤها خلال موجات الوباء السابقة، معاناة عدد كبير من الأشخاص الذين أصيبوا بعدوى خفيفة أو متوسطة من الفيروس، من أعراض استمرت معهم لأشهر طويلة، ما يعني أن الإصابة بـ«كورونا طويل الأمد» لا علاقة لها بحدة العدوى.

من جهته، قال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المُعدية في الولايات المتحدة، في مقابلة أجريت معه مؤخراً، إن معاناة الأشخاص من أعراض طويلة الأمد بعد إصابتهم بكورونا «هو أمر محتمل ووارد بغض النظر عن المتغير».

وأضاف: «يمكن أن يحدث كورونا طويل الأمد مع أي شخص بغض النظر عن نوع المتغير الذي أصيب به. لا يوجد دليل على وجود أي فرق بين (دلتا) و(بيتا) و(أوميكرون) في هذا الأمر».

هل يمكن للقاحات أن تمنع حدوث «كورونا طويل الأمد»؟

وفقاً للعلماء وخبراء الصحة، فإن اللقاحات تمنع الأشخاص في المقام الأول من الإصابة بأعراض الفيروس الخطيرة أو الوفاة بسببه.

ومع بعض المتغيرات السابقة، بدا أن اللقاحات تقلل من احتمالية الإصابة بالعدوى نفسها - وعدم الإصابة بالعدوى، بالطبع، هو أفضل طريقة لتجنب الآثار طويلة المدى للفيروس.


لكن الوضع مختلف إلى حد كبير مع متغير «أوميكرون»، حيث إن الدراسات تشير إلى عدم فاعلية اللقاحات في منع الإصابة به.

ويحاول الباحثون في مختلف أنحاء العالم إجراء دراسات مفصلة للبحث في خطورة «كورونا طويل الأمد» وأعراضه ومدى إمكانية استمراره، وسط قيام بعض الدول بفتح عدد متزايد من العيادات المتخصصة للتعامل مع المرضى الذين يعانون من تأثيرات مستمرة للفيروس.

وأبلغ معظم مرضى «كورونا طويل الأمد» عن أعراض تشمل التعب وضيق التنفس وألم الصدر والاضطرابات المعرفية بما في ذلك «ضباب الدماغ» وآلام المفاصل.

وتم الإبلاغ أيضاً عن خلل وظيفي في بعض الأعضاء مثل القلب والرئتين والدماغ بشكل أساسي، حتى بين أولئك الذين لم تظهر عليهم أعراض ملحوظة بعد انتقال الفيروس إليهم مباشرة.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو