قد يستمر بعد انتهاء الوباء... كل ما تود معرفته عن «كورونا طويل الأمد»

قد يستمر بعد انتهاء الوباء... كل ما تود معرفته عن «كورونا طويل الأمد»

الخميس - 4 شهر رمضان 1442 هـ - 15 أبريل 2021 مـ
ممرضتان تهتمان بمريض مصاب بفيروس «كورونا» في مستشفى بلندن (أ.ب)

قد يكون الشفاء التام من فيروس «كورونا» المستجد هدفا بعيد المنال بالنسبة للعديد من الأشخاص الذين يعانون من تأثيرات مستمرة للفيروس بعد أشهر من إصابتهم به.
ووفقا لوكالة «بلومبرغ» للأنباء، فقد توقع بعض خبراء الصحة أن يستمر تأثير «كورونا طويل الأمد» بعد انتهاء الوباء «بنفس الطريقة التي ستستمر بها الأزمة الاقتصادية واستنزاف الموارد الصحية» حسب قولهم.
ويحاول الباحثون في مختلف أنحاء العالم إجراء دراسات مفصلة للبحث في خطورة «كورونا طويل الأمد» وأعراضه ومدى إمكانية استمراره، وسط قيام بعض الدول بفتح عدد متزايد من العيادات المتخصصة للتعامل مع المرضى الذين يعانون من تأثيرات مستمرة للفيروس.
فما هي الأعراض الشائعة التي يشكو منها أغلب مرضى «كورونا طويل الأمد»؟
أبلغ معظم المرضى عن أعراض تشمل التعب وضيق التنفس وألم الصدر والاضطرابات المعرفية بما في ذلك «ضباب الدماغ» وآلام المفاصل.
وتم الإبلاغ أيضا عن خلل وظيفي في بعض الأعضاء مثل القلب والرئتين والدماغ بشكل أساسي، حتى بين أولئك الذين لم تظهر عليهم أعراض ملحوظة بعد انتقال الفيروس إليهم مباشرة.
ولا يبدو أن معظم أعراض «كورونا طويل الأمد» مهددة للحياة. لكن دراسة أجريت على 1250 مريضا بـ«كورونا» في ميشيغان، وجدت أن 6.7 في المائة ماتوا في غضون 60 يوما من الخروج من المستشفى فيما تطلبت الحالة الصحية لـ15.1 في المائة منهم إعادة إدخالهم للمستشفى، مما يشير إلى أن الآثار يمكن أن تكون خطيرة بالنسبة للبعض.
هل فيروس «كورونا» هو المسؤول الوحيد عن هذه الأعراض؟
ليس بالضرورة. فقد تكون الأعراض ناتجة عن مشكلات صحية قديمة يعاني منها المريض، كما أنها قد تكون ناجمة عن التوتر والقلق من الوباء، وفقا لعدد من خبراء الصحة.
ما مدى انتشار «كورونا طويل الأمد»؟
لا نعرف حتى الآن لأن فيروس «كورونا» هو مرض جديد في الأساس. وقد تتفاوت المخاطر بين المرضى المقيمين في المستشفى وغير المقيمين، وتتأثر بشدة المرض والعمر والجنس والعرق والدخل والحالات الطبية الأساسية.
ولم يدرس الباحثون عددا كافيا من المرضى على مدى فترة زمنية طويلة كافية لقياس مدى انتشار «كورونا طويل الأمد»، إلا أن بعض العيادات المتخصصة في مساعدة المتعافين من «كورونا» على التعامل مع مشكلات الرئة، والقلب والتعب العام، أشارت إلى انتشار كبير لتلك الحالات.
إلى متى تستمر أعراض «كورونا طويل الأمد»؟
قدر مكتب الإحصاءات الوطنية في المملكة المتحدة في ديسمبر (كانون الأول) الماضي أنه من بين الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بـ«كورونا»، تظهر على حوالي 1 من كل 5 أعراض تستمر لمدة خمسة أسابيع أو أكثر، وعلى 1 من كل 10 أعراض تستمر لمدة 12 أسبوعاً أو أكثر.
وأبلغت دراسة صغيرة من جامعة واشنطن عن استمرار الأعراض مع بعض الأشخاص لمدة تصل إلى تسعة أشهر، فيما وجدت دراسة أكبر بكثير شملت ما يقرب من 240 ألف مريض بـ«كورونا» أن واحداً من كل ثلاثة عانى من مشكلات عصبية أو نفسية في غضون ستة أشهر من الإصابة.
ويتوقع الكثير من الباحثين الذين تحدثت إليهم «بلومبرغ» أن تستمر أعراض «كورونا طويل الأمد» مع البعض بعد انتهاء الوباء.
واستشهد الباحثون بما يحدث مع عدد من الفيروسات الأخرى، بما في ذلك نزلات البرد والإنفلونزا وفيروس نقص المناعة البشرية وداء كريات الدم البيضاء المعدية والحصبة، حيث تستمر متلازمات ما بعد الإصابة بهذه الأمراض مع العديد من الأشخاص لسنوات طويلة بعد إصابتهم بها.
ووجدت دراسة كندية أن 21 من العاملين في مجال الرعاية الصحية من تورونتو عانوا من أعراض ما بعد الفيروس لمدة تصل إلى ثلاث سنوات بعد إصابتهم بـ«سارس» في عام 2003 ولم يتمكنوا من العودة إلى عملهم بنفس أدائهم المعتاد.
ووجدت دراسة أجريت على 55 مريضاً نُشرت في عام 2010 أن بعض الأشخاص الذين تم نقلهم إلى المستشفى بسبب «سارس» في هونغ كونغ عانوا من ضعف وظائف الرئة بعد عامين من الإصابة.


لندن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو