أندريا بوتشيللي يعود إلى العلا للمرة الرابعة

أندريا بوتشيللي يعود إلى العلا للمرة الرابعة

قال إنّ المشاركة في موقع تاريخي لحظة لا يمكن نسيانها
الخميس - 17 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15759]
غنى بوتشيللي في {العلا 3} ويتلهف الجمهور لزيارته القادمة

يعود أندريا بوتشيلي، بصوته العذب الذي وصف بأنّه الأجمل في العالم، وأحد أشهر الفنانين بالتاريخ، إلى مدينة العلا السعودية لإبهار الجماهير في قاعة مرايا المذهلة، لتكون هذه الزيارة الرابعة لفنان الأوبرا الإيطالي.

ويعد بوتشيلي أحد أكثر الفنانين شهرة في العالم، إذ بيع له أكثر من 75 مليون أسطوانة، ومن المقرر أن يقدم عرضاً يوم غد الجمعة، ضمن احتفالات شتاء طنطورة.

وستكون هذه رابع زيارة له للمدينة التاريخية التي أدى بها خلال السنوات الماضية، أفضل عروضه الموسيقية التي سمعها العالم بين جبال العلا المليئة بالتاريخ ليمتزج صوته مع آلاف السنوات والعديد من الحضارات في ظاهرة صوتية مبهرة تجمع بين بوتشيلي والتاريخ.

ويعرف الفنان الإيطالي المرموق بتقديمه الموسيقى الكلاسيكية للجمهور العصري، والقيام بذلك بشكل جيد لدرجة أنّ اسمه ظهر في مخططات البوب الدولية، وفي عام 1998 شارك مع سيلين ديون في أغنية «The Prayer»، التي ظهرت في فيلم الرسوم المتحركةQuest for Camelot وجرى ترشيحه لجائزة الأوسكار، كما تم ترشيحه بعدها بعام من ذلك لجائزة أفضل فنان جديد في حفل توزيع جوائز غرامي.

وخلال زيارته السابقة للسعودية في أبريل (نيسان) 2021. قدم بوتشيللي أداءً مبهراً بقي خالداً في أذهان الجماهير إلى الأبد، وقد أقيم الحفل الأخير في موقع التراث العالمي لليونيسكو بالحِجر.

وشارك المايسترو المسرح مع ابنه ماتيو وابنته فيرجينيا البالغة من العمر 9 سنوات، وغنى الأب وابنته أغنية «هاليللويا» للجمهور الغفير الذين استمتعوا بصوته العذب في الموقع التراثي الأبرز في منطقة الشرق الأوسط.

يقول الفنان بوتشيلي، إنّ الأداء في مثل هذا الموقع كان لحظة خاصة جداً للعائلة ولجميع الموسيقيين على خشبة المسرح، ويضيف: «أن أكون هنا وأساهم في صنع لحظة تاريخية في مثل هذا المكان الملهم الغني جداً بتاريخ البشرية والتراث والثقافة هو حقاً لحظة لا يمكن نسيانها».

سيقدم بوتشيللي الحفل في موسم العلا الثالث والمسمى بـ«لحظات العلا»، الذي يقع تحت مظلته مهرجان شتاء طنطورة والذي ينتهي في 12 من فبراير (شباط) المقبل، وسيعود الموسيقار مجدداً إلى قاعة مرايا، التي أعيد افتتاحها حديثاً، بعد أن أحيا فيها حفلاً في عام 2018.

وتعد قاعة مرايا مكاناً فريداً يقع في وادي عشار، ومسجلاً في موسوعة غينيس للأرقام القياسية لكونه أكبر مبنى عاكس في العالم مع 9740 لوحة عاكسة لتشكل المكان المثالي لصوت بوتشيللي الخلاب في الوادي الذي احتضن دادان ولحيان والأنباط.

ونفذت تذاكر الحفل المرتقب فور نزولها، حيث سيشهد مسرح مرايا توافداً كثيفاً لمحبي الفنان الإيطالي العالمي، والاستمتاع بأشهر أغانيه لتكون لهم ذكرى خالدة بين جبال العلا وفي مسرحها المذهل.


موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو