مباحثات ولي العهد السعودي والرئيس الكوري تناولت العلاقات والمستجدات في المنطقة

مباحثات ولي العهد السعودي والرئيس الكوري تناولت العلاقات والمستجدات في المنطقة

مصدر كوري لـ«الشرق الأوسط»: الرياض وسيول للتعاون في المجالات العسكرية والصواريخ
الأربعاء - 16 جمادى الآخرة 1443 هـ - 19 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15758]

تناولت جلسة المباحثات الرسمية، التي عقدها الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، في الديوان الملكي بقصر اليمامة، مع الرئيس الكوري مون جيه إن، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات كافة، بالإضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود المبذولة بشأنها بما يحقق السلام والاستقرار.

وكان ولي العهد السعودي، في مقدمة مستقبلي الرئيس الكوري، بمطار الملك خالد الدولي، حيث أجريت للرئيس الكوري الذي بدأ جولة في المنطقة تشمل الرياض وأبوظبي والقاهرة، مراسم استقبال رسمية، كما كان في استقباله الأمراء وعدد من كبار المسؤولين.

وفي سياق متصل، أكد السفير سامي السدحان، سفير السعودية في سيول، أن الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين، تسهم في تعزيز العلاقات الثنائية في الجانبين، وتصنع فرصاً جديدة للتعاون المشترك، سواءً في المجالات التقليدية أو الحديثة.

وأوضح السفير السدحان لوكالة الأنباء السعودية، أن زيارة الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد، لكوريا في العام 2019م كانت دليلاً واضحاً على ذلك، حيث أسهمت في تقوية العلاقات الثنائية بين البلدين لتشمل مجالات إضافية، كالرعاية الصحية والخدمات الطبية وتقنية المعلومات والثقافة والتعليم.

وبيّن السفير السعودي، أن كوريا تعد شريكاً استراتيجياً للمملكة في «رؤية 2030» بموجب مذكرة التعاون «الرؤية السعودية ـ الكورية 2030» التي وُقّعت في أكتوبر (تشرين الأول) 2017.

من جانبه، أكد مصدر كوري رفيع المستوى، أن هناك تعاوناً شاملاً بين البلدين، مفصحاً عن تعاون في المجال العسكري ربما يشتمل لاحقاً مجال الصواريخ والمعدات العسكرية المختلفة، مشيراً إلى أن مجالات الطاقة الهيدروجينية والطاقة المتجددة والرقمنة وقطاعات التكنولوجيا والصناعات المتقدمة والتعليم والنظام الصحي، أحد أهم المجالات المرشحة للتعاون الثنائي.

وشدد المسؤول الكوري، الذي فضّل عدم الإفصاح عن اسمه، أن مباحثات الجانبين السعودي والكوري، تشمل العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم التي تؤكد استراتيجية العلاقة بين البلدين، مؤكداً في الوقت نفسه، أن زيارة الرئيس الكوري مون جيه للرياض، ولقائه بالأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، ستفتح فرصة جديدة، لشكل العلاقة المستقبلية بين البلدين، منوهاً بأن هناك شركات كبيرة تنوي نقل مكاتبها الإقليمية في السعودية، في إشارة إلى نقل شركة «إل جي» مقرها الرئيسي في المملكة.

وأكد المسؤول الكوري، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، على محورية السعودية في بناء الأمن والسلام في المنطقة، مشيراً إلى جهودها الرامية لإحلال السلام في اليمن، مشيراً إلى أن بلاده تطرح حالياً مجالات عدة كبيرة للتعاون مع السعودية؛ لتعزيز شراكتها الاستراتيجية الشاملة، في ظل برامج «الرؤية السعودية 2030»، والدفع بالتعاون الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين البلدين، خاصة في المجالات الصناعات التكنولوجية المتقدمة.

وبيّن، أن المباحثات السعودية - الكورية، على أعلى مستوى، تستعرض الرؤى المشتركة حول مستجدات الأوضاع الإقليمية والدولية والجهود والتي من شأنها تعزز الأمن والسلام في المنطقة، مشيراً إلى أن المباحثات التي تشهدها الرياض، ستمضي قدماً بغية دعمها وتعزيزها في المجالات كافة، مشيراً إلى الانفتاح الذي تشهده المملكة، والتغيير الكبير الذي تنجزه، سيعزز من الشراكة الثنائية ويوسع أطر التعاون بين البلدين.

حضر جلسة المباحثات، الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة، والأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف، وزير الداخلية، والأمير عبد الله بن بندر، وزير الحرس الوطني، والأمير خالد بن سلمان، نائب وزير الدفاع، والأمير فيصل بن فرحان، وزير الخارجية، والدكتور مساعد العيبان، وزير الدولة عضو مجلس الوزراء مستشار الأمن الوطني، الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، وزير التجارة وزير الإعلام المكلف، والمهندس خالد الفالح، وزير الاستثمار (الوزير المرافق)، وفيصل الإبراهيم، وزير الاقتصاد والتخطيط، وسامي السدحان، سفير السعودية لدى كوريا.

من الجانب الكوري، حضر وزير الخارجية ايوي يونغ تشونغ، ووزير التجارة والصناعة والطاقة سونغ ووك مون، وكبير موظفي مكتب الرئيس للسياسات هو سيونغ لي، وسفير كوريا لدى السعودية جون يونغ بارك، ونائب مدير الأمن القومي هيونغ جين كيم، وسكرتير الرئيس للسياسات الخارجية يونغ هيون كيم.


السعودية أخبار كوريا الجنوبية السعودية محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو