رفض لبناني للهجوم على أبو ظبي ودعوة لتكاتف عربي في مواجهة الاعتداءات الإرهابية

رفض لبناني للهجوم على أبو ظبي ودعوة لتكاتف عربي في مواجهة الاعتداءات الإرهابية

الثلاثاء - 15 جمادى الآخرة 1443 هـ - 18 يناير 2022 مـ
مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان (أرشيف)

توالت ردود الفعل اللبنانية رفضا للاعتداء الحوثي على أبو ظبي في موازاة الدعوة الى تكاتف وتعاون عربيين ودوليين لمواجهة استمرار الاعتداءات الإرهابية.

ووصف مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان الاعتداء على الإمارات بـ«الجريمة النكراء، وهو سلسلة من الاعتداءات الإرهابية والتي بدأت منذ سنوات على المملكة العربية السعودية وبعض دول مجلس التعاون الخليجي»، معتبرا انه «عمل اجرامي آثم في حق دولة الإمارات»، ومؤكدا «ان أي اعتداء على المملكة العربية السعودية، بلاد الحرمين الشريفين أو على دولة الإمارات العربية المتحدة أو أي دولة في دول مجلس التعاون الخليجي هو اعتداء على العرب والمسلمين جميعاً». وأضاف: «دار الفتوى موقفها ثابت وحازم من هذه الممارسات الإرهابية المجرمة التي لن تلقى منا إلا الرفض والاستنكار والإدانة لأنها تستهدف دولا عربية شقيقة كانت دائما نصيرة للبنان وداعمة لشعبه في كل الظروف الصعبة التي مر ويمر بها الوطن».

من جهته، أعرب رئيس الوزراء السابق فؤاد السنيورة عن استنكاره «الشديد للعدوان الإرهابي الاجرامي الذي قامت به الميليشيات الحوثية ومن ورائها إيران، والذي استهدف مواقع مدنية حسّاسة في دولة الامارات العربية المتحدة وتحديدا في دبي وأبو ظبي». وأضاف أن «هذا العدوان المتصاعد إنما يخدم مصالح إسرائيل وأعداء العرب والمسلمين الذين يتفرجون ويبتهجون من أجل أن يتوسع الاقتتال والمواجهة بين ما يفترض بهم أن يكونوا جيرانا تحكم في ما بينهم قيم العلاقات الودية، والتعاون البناء القائم على المصالح المشتركة، وبالتالي التزام عدم الاعتداء، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة»، داعيا الى «تكاتف وتعاون عربي ودولي حازم وقوي لمواجهة استمرار هذه الاعتداءات الإرهابية الحوثية والإيرانية، والتي تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة العربية وفي العالم».

وختم السنيورة كلامه بالدعوة إلى «اعتماد خطة عربية بالتنسيق مع المجتمعين العربي والدولي لردع الإرهابيين الحوثيين المجرمين، والحؤول دون استمرار إيران في جر المنطقة وشعوبها الى الحرب والمواجهة والتدمير».

بدوره عبّر النائب في الحزب التقدمي الاشتراكي وائل أبو فاعور عن تضامنه مع الامارات في بيان قال فيه: «كل التضامن مع دولة الامارات قيادة وشعبا ومؤسسات، وكل الشجب والاستنكار للتعرض لها ولاستقرارها وامنها وامن دول الخليج العربي خدمة لمشروع توسعي طالما استهدف الدول العربية وسيادتها».

الموقف نفسه عبّر عنه النائب في كتلة حزب القوات اللبنانية زياد الحواط عبر حسابه على «تويتر» قائلا إن «الاعتداء على مطار أبو ظبي المدني عمل إرهابي مدان بكل الاعراف والمواثيق الدولية. إن هذا الاعتداء رسالة إيرانية تستهدف أمن دول الخليج ومنظومة الأمن القومي العربي من الامارات إلى بيروت».

بدوره قال النائب المستقيل نعمة افرام عبر حسابه على «تويتر»: «كنّا تأمّلنا خيراً بالهبّة الباردة التي عقبت المباحثات الديبلوماسيّة الخليجية - الإيرانيّة، لتعود يد الشرّ فتزعزع أمن المنطقة واستقرارها بهبّة ساخنة تطيح الإيجابيّات. كلّ الإدانة لتعرّض المنشآت المدنيّة والمواطنين في الإمارات للاعتداء. إنّها جريمة نكراء تحارب مبادرات السلام».


لبنان أبوظبي الحوثيين

اختيارات المحرر

فيديو